islamaumaroc

مشاهد ومواقف

  دعوة الحق

144 العدد

آه على المسجد الأقصى وقبلته          كيف استحل حماه بعد رفعته
آه على مسجد (( الاسراء)) حل به     اجرام (( صهيون))، فلننهض لنجدته
أماله من بني الإسلام منتصر            يصد عزم العدى عن هدم بنيته؟
أماله أمة تصون ساحته؟                بلى، له أمل في غوت أمته
الله في القبلة الأولى ومقدسها          الله في مسجد يؤذى بمحنته!     
الله في ديننا ديست شعائره              الله في شرف يشقى بذلته !
لهفي على سلف حموا جوانبه          لهفي على الغر من ابناء ملته !
لهفي على عمر الفاروق حين أتى      والأرض ترجف أجلالا لهيبته!
لهفي عليك صلاح الدين من بطل       مجاهد مخلص وفي بذمته !
من لي بمثلهما والدهر متعكس          والخطب مستفحل من هول حدته؟
والمسلمون لهم في الأرض منتبذ       والدين محتجب في ليل غربته
لكنها ليلة بالفجــر مشعـرة             عما قريب نرى أنوار سطعته
فهذه همم تبدو طلائعها                  على وطيس الفدى وخط جبهته
ثارت إلى شرف الجهاد في حنق       على عدو طغى ـ بغيا ـ بشوكته
فجرعته كؤوس الغم مترعة            وأصبحت ابرا في جفن مقلته
فدب في جمعه رعب يخالجه           حتى كأن الردى من تحت خطوته
فليس في عيش أمن ولا ثقة              يمشي على حذر من فرط خيفته
صهيون كان يرى ان الحمى همل       وان حارسه صريع علته

لكنها منية أوحى بها طمع              غطت ضلالته على بصيرته
حتى رأى للفدى نارا مؤججة          راحت تخاطبه بنفس لهجته
بالنار في اكر الفولاذ تقدفه             فجلت بالأسى آفاق عيشته
((فتح)) لها شرف بالفتح مقترن        وبدرها مشعر بصبح نضرته
أبطالها صبر يحمون رايتها             كأنهم عاصف دوى بهبته
كالمحق أن ضربوا، كالرعد أن قصفوا كالبرق أن وثبوا في ومض خطفته
يرى عدوهمو فتكا به هجمو            ولا يرى بشرا وافى بهجمته
يباغتون العدى جنا يطير بهم           عز بجنحه افراط سرعته
مجاهدون لهم بالله معتصم              والحق يسندهم بركن حجته
والعرب في مشرق الدنيا ومغربها     صف يؤيدهم بكل قوته
وللحمى أمل في صدق حملتهم         وموقف صبروا في ضيق شدته
تحملوا بالرضى عبثا به نهضوا        وشاقهم شرف قاموا برتبته
عرقة العروبة حقا في جوانحهم        يسري بعزته وطهر فطرته
هم الأباة الفداة، ان فخرت بهم         أنل فخارا يطن لحن نغمته
فالأرض معجبة بهم إذا ذكروا         وذكرهم عطر الدنيا بنفحته
ذكرت ما صنعوا فقلت يا طربا!       وعمني شرف منهم بسمعته
وقلت منشرحا: مرحى! وصحت بها  كهاتف جلجلت أجراس صيحته
كانني بهمو والنصر يقدمهم             غدا الى حرم يحظى ببغيته
فيستعيد الحمى عزا بمقدمهم           وتنجلي غمم بنيل منيته
وكيف لا، وقلوب اللاجئين لها         حنين منتظر ليوم عودته
لهم ـ اذا ذكروا ديارهم ـ حرق         وكلهم حالم بجو قريته
يحيون في أمل يحيي عزائمهم          فالعود مطمحهم على صعوبته
والعزم ان صح كان الفوز تابعه        فالمرء منتصر بفضل همته
وما رأيت سوى عزم يلوذ               شعب قد استبسلت أبطال نخبته
وقر في وعيه نصر سيحرزه           وان يطل أمد بيوم دورته
بشرى اذن لبني قومي فانهمو           مصممون على نصره برمته
فالعرب ما نكصوا يوما ولا جبنوا      ولا يضعضعهم جور بصولته
شعارهم أبدا صون الحمى ـ شرفا ـ    وطرد مغتصب من ساح بيضته
لولا مبادرة الى مصاولة                لكان زلزلنا يأس بصدمته
لكنها همم قامت بواجبها                 فأنقذت شرفا من هول نكبته

فلا أخاف على (( الأقصى)) فان له    من يفتدي أرضه بحر مهجته
جند عزائم حسرى مصممة             ودربهم ناهج الى محطته
ـ ? ـ
((صهيون)) أيقنها صدقا، ويعلمها     سينجلي صبحها عن عار خيبته
ان حرق المسجد الأقصى فسوف يرى غدا ـ بلا مرية ـ عقبى جريمته
كفى جماعته خزيا ومثلية              اهدار ما نادت الدنيا بحرمته
ان كان قد شرد الأحرار مغتصبا      وعاث في أرضهم بغيا بسطوته
فلينتظر ليلة لياء تفجأه                  بهول قارعة تلوي بنعرته
فالنار يطلبه، والحق ينذره             والعار يلحقه من سوء فعلته
فما (( فلسطين)) لو يدري البغاة سوى قبر لهم عمقوا أغوار حفرته
للعرب مرجعها وأن أبت أحن         ولج ذو صلف يطغى بعدته
أنا وان دبروا مكرا ذوو ثقة           بالله فالكل في ملموم قبضته
نسعى بما ملكت أيماننا رصدا         ولن نحيد عن (( الأقصى)) وبلدته
ـ ? ـ
فيا فداة الحما لله موقفكم                 لوذوا بتاريخنا ووحي عزته
صونوا تقاليد شعب مسلم عرفت       في الحق شدته ونبل نخوته
حمى ومال زال يحمي خير مأثرة:    حضارة شهدت بيمن طلعته


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here