islamaumaroc

أفق يا فؤادي

  دعوة الحق

144 العدد

عين الشقف مصطاف قريب من فاس يؤمه رواد الطبيعة وعشاق الجمال وقد اصطفى له شاعرنا اسم عين الشغف عوضا عن اسمه الدارج ونعم ما اختار الشاعر واصطفاه لقصيدته التالية:

أنيت بحيرة ( عين الشغف)           فظل هناك فؤادي هدف
وما لطبيعة بي رحمة                 ولا الحسن يوما بقلبي رأف
فحيث التفتت يحاورني               وحيث وقفت ـ افتتانا ـ وقف
مناظر تلتهم الشاعرين                وهل شاعر في سواها اعتكف؟
وتستهدف الزائرين لها                وتحيي رميم الهوى والشغف
وتملأهم نشوة وافتتانا                 غصون تدلت لأخرى تزف
وتلفتهم لجمال الجمال                 حياة هناء وجو خطف

طبيعة الكون لا يعتريها                فتور لعرض جمال عكف
يطل عليك من العنفوان                بألوان بهجته في سرف
ويغريك منه الهدوء الحنون           وذاك السكون الوديع الدنف
ويزداد سحرا اذا ما انبرى             جمال طروب، وعود عزف
وذاك الخرير الذي يستميل             خواطر طير دنا وهتف

فاشراق الوان تلك الربى              على صفحات البحيرة رف
يشيع فيجعلها صورة                   لمنظرها، والإطار الضفف

وكم ود يشربها كلفا                    فصدته أغصانها والسعف
وكم من جميل هناك صبا              وما كان يدري الهوى أو عرف
وودعه ما يسمى الحجا                وخلفه هائما وانصرف

ومالت غصون وغنت طيور          بوجدانها لامتزاج الشغف
وكاد ازدواج الشعور يفيق            ولكنه بالصفاء التحف
وظلت هناك تحدثنا                     أفاتينه عن غرام سلف
وهجر طويل ودمع شفيع               به شمل هذا الجمال ائتلف

أفق يا فؤادي الهيوم الذي               يديم الحنين لذاك الهيف
فتلك عرائس تهدي الغرام              لمن، حام، لكنها لا تزف
لها بالطبيعة مغنى جميل                ومرءى بديع كثير التحف
صفا الماء رغم احتضان الحسان       وحتى يقال : عراه النشف
ويجتذب القلب من تحته                 جمال دمى نحتت من صدف
وشعشعها بتموجه                        ودغدغها وعلاها وزف
فللعين من حسنها ما رأت               وللماء من حسنها ما اغترف
اليس شقيق جمال الحسان               وما عن طبيعته قد جنف
فحين التقى في بحيرته                   بتلك الفتون محا ما انحرف
وجلى لك الحسن في طبعه               بلا صبغة ـ موهت ـ حين شف
جمال الطبيعة، يا حسنه                   فمجلوبه، أي قلب شغف؟؟؟

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here