islamaumaroc

بين عهدين

  دعوة الحق

143 العدد

عقد المجد عقدة لوفاء                 بين عهد العلا وعهد البناء
بين الأمس من الجلالة زاه            وغذ مشرق ، بحلو الرجاء
بين ماض عاش الخلود يغني          بعطاء له ، جميل غناء
أتمر الدين والفضيلة والحب ، وكان السخي عند العطاء
ركز العلم في الحياة سلاحا           وأقام الأخلاق فوق ذكاء
حبب الطهر للنفوس وأذكى           شغلة الكره للخسيس المرائي
لم يعاقب غير المسيء ويسخو        في عطايا للمجد كل السخاء
ضمن العيش بالكرامة للناس إذا ما ارتضوا سبيل الإخاء
والإخاء الصحيح بالحب يسمو        وكذا الحب زينة العظماء
عاش فيها الإنسان عيشة روح         ومشى يبتني صروح بقاء
عاش فيه الأبي عيشة حر             لا استعمار يعيث بالكبرياء
لم تشبه شوائب المسخ،كلا            لا، ولا طاف طائف بشقاء
ذاك فجر الإسلام، والدين غض      وكتاب الإسلام، أس القضاء
ووصايا الرسول طابت غراسا        حيث ضمت شرائع الأنبياء
غشى الكون من سماها ضياء          لم (؟) زمرة الأغبياء
لم تواكب جمالها روح شرك          إنما الشرك شقوق الأشقياء
حجب الشرك أنفسا لم يرقها          إن ترى الله واهب الآلاء

إن ترى الوحي آية ليس تبلى          بعد عجز منها، وطول عناء
إن ترى الكون قطرة من نداه          إن ترى الحق وحده للبقاء
أنكرت صنع مع قضى، فتولت        تتصدى لسيد الأمناء
لم يزدها أعراضها غير صدع         بالذي قال، موقنا بالجزاء
لم يلن عزمه لقوم طغاة                 أمنعوا في الأذى، وشر البلاء
لم ينهلهم حلومهم صوت حق           من جفاء له، على البلواء

وتوالى التاريخ يكتب عنا                يوم كنا بأحرف من علاء
يوم كنا ولا تسل كيف كنا                نرفع العدل راية في السماء
إذ نساوي في حكمنا ليس نرضى       أن يكون القضاء غير قضاء
نستطيب الحياة إما كراما                أو فمرحى بالموت للشهداء
فهم، أنجم الحياة إدا ما                   طال ليل الظلام بالأرجاء
وهو حصننا الحصين إذا ما             قد تداعت، عزائم الجبناء
كم ركبنا متن الخطوب ليوثا             حيث شدنا لعزة قعاء
حيث سرنا نملي، ليقرأ عنا              ومع العلم لذة الإقراء
قد قبسنا معنى الحضارة حسنا           وتركنا القبيح للسفهاء
تلك شمس تسامت لنا دهورا             ثم مالت بنا إلى الظلماء
حيث كان الغروب بعد ضياء            ويجي الظلام بعد الضياء

كم شقينا من نحسه، كم رزئنا            كم سقينا، مرارة الأشقياء
كم سقينا من كل كإس دهاق              أنزعتنا- عمدا- يد البغضاء
فشربنا حتى الثمالة، أقبح                 بشراب بدار للتعاء
كم شقينا من نحسه ورجونا              أن تعيد الشباب للعلياء
أن نعيد الأمجاد صرحا فصرحا         أن نعيد التاريخ للاصفاء
أن نعيد الزمان طلق المحيا               أن نرى الحق رافعا للواء
قد رجونا وما رجونا محالا               ولنا فيكم عظيم الرجاء
ما سواكم بقادر ، أو مطبق                حمل هذي الأثقال والأعباء

قد أصابت منا القلوب وأصمت           إذا رمت جملة دون استثناء
قد أضاعت منا الصواب، فتهنا            في خضو الأحداث والأرزاء
مثلما أنتم،       ولله    كنتم               منذ كنتم بعزيمه ومضاء
منذ كنتم وأنتم صرخة الحق بإذن ، عن الهدى صماء
أنتم مصدر الشفاء ومهوى                 أمل الحائر العديم الشفاء
أنتم منبع الرشاد، إذا ما                    كثر الزيغ، منذرا ببلاء
قد تم الناس بالنهى، وقديما                 قد عرفتم مواطن الأدواء
قد تفشت في جسمنا ، فرزحنا             تحت ثقل لها، بداء عباء
قد  نكبنا باسم التطور، يا ما                قد جنى مسخه على البسطاء
فلتنالوا منه، فأنتم أساة                      تضعون الدواء وفق الداء
لا تهلكم فظاعة له، وامضوا               في اتحاد الأفكار والآراء
تحت ظل المليك حامي حمانا              صانع المجد، سيد الأمراء
من عليه الرجاء في النهى والأمر، لدرء الأذى وجلب الرخاء
حسن الإسم، من به قد أنطنا               عودة الدين،  رافلا في بهاء

ولتطيبوا بعيش بربع كريم                 عاش ذخرا للعلم والعلماء
دام يرعى عهد المعارف فيكم             طالما دمتم، رعاة بناء
قد شك الجدب، والشكاة إليكم             منكم تقتضي مزيد اعتنا(؟)

 وارف الظل ، يثمر                        بعد محل له، شهى الجناء
وإلى جمعكم أزف سلامي                  خالص الود، عاطرا، مع دعائي
لكم، بالتسديد، وهو قمين                   بنجاح السعى، وحسن الثناء
وتحيات ماؤها الطهر، تهدى               من عروس الجنوب، أغلى الولاء
                                                
        

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here