islamaumaroc

هجرة مثلت جهاد نبي

  دعوة الحق

143 العدد

هجرة مثلت جهاد نبي                 وأمين على الهدى مهدي
هجرة فيها عبقرية إلها                 م، ووحي لمرسل نبوي
وبها كل عزة وجلال                   لرسول مكرم بعربي
كان للمسلمين فيها وللإسلام           فخر على الإسلام القصي
ولها في التاريخ أشرف ذكر           ولها فيه من كل مجد علي
هجرة كانت للرسالة نصرا             ما لهذا النصر الجليل السني
أحمد والصديق وحدهما في            موكب فذ خالد علوي
وقريش من خلفهم؛ أمة تت            بع آثار موب عبقري
ولماذا؟وقد أتا بالسنا،بال               حق يهديها في الدجا الرمدي
أتريد اغتيال طه؟عجيب                عجب من هذا الفعال الدنى
وثنيات جاهلين ضلوا                   في الزمان المضلل الوثني
وعبادات من أضاليل أوها              م،وبهثان آثم قبلي
وأساطير حرفت، وشعارا             ت لفكر مزيف جاهلي
الحياة استحالت فيها ظلاما            في شقاء مرمد أبدي
ليس للعفل أن يفكر حرا               لا، ولا أن يرى أي شي
كل ما في الحياة شر وزيف           والدجى ملء صبخها والعشي
ويباع الإنسان حرا ويشترى           ويذوق الضعيف ظلم القوي
أي عيش تلك العبودية الحم            قاء في ظل ظالم وعوي

وأتى النور من حراء جليلا            ونبيلا في صبح يوم زكي
في ضحى مشرق وضيء سري       قد أتى بالدين الوضيء السري
إنه الوحي،إنه الحق والقر             آن يوحي لأحمد العربي
ولجبريل في حراء روي                باله في آفاقه من دوي
المنى فيه والسنا، والهى وال           خير منه، وكل عين رضي
فالعلا والفخار لابن لؤي                والمنى والجلال لابن قصي
وأضاء الزمان حق وعدل               بهما جاءت شرعة الهاشمي
قبس قد أضا ظلمه ليل                   لا ترى فيه غير شرك وغي
موكب سار، سار فيه نبي               مرسل،أكرم بالرسول النبي
بالبشير النذير طه،وأعظم                بخطى ذياك الأمين الوفي
هجرة مزقت قناع الدياجي              وأعزت نفس الفقير الشقي
كان من قبلها الشعوب حيارى           خيرها للغريب والأجنبي
كان من قبلها الإخاء خيالا               ذاك بكري ليس بالتعلبي
ثم لم تمض فترة وإذا العب              د بلال يختال فوق (علي)
إنه الإسلام العظيم، فلا فخ               ر ولا عزة لغير التقي
إنها النور،هجرة المصطفى كل          فخار من مجدها القدسي
لا تقل شيئا،كل ما قلته دو                ن علاها وحقها العلوي
إنها الصفحة المضيئة في التا            ريخ تهدي إلى الهدى كل حي
لا ورب الجلال إني عيسى              وبياني يا قوم جد عيسى
لا تلمني، أنا الذي لمت شعري           ولقد كان قبل جد ثري
غار ثور شهدت أعظو مجد              وشهدت التاريخ جد غني
فلتطب نفسا، ولتقر فؤادا                 أنت بالوحي كنت جد حفي
كنت بالمصطفى الرسول وفيا            يا لهذا الغار الجليل الوفي
أيها التاريخ استمع: معنا الله وأكرم بها كـــــــلا و نبــي
                                            

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here