islamaumaroc

مكرمات ومعجزات

  دعوة الحق

143 العدد

أنت أحلل عقدة من لساني                 وسجاياك ألهمتني بياني
أنت أنطتني فصرت أديبا                  شاعرا مبدعا دقيق المعاني
أنت علمتني الإجادة والإي                داع شعرا وألبق في الميداني
فتغنيت مطربا ومشيدا                     بأهازيج عرشك المزدان
ووجدت المحال خصبا فجر              ت ثنائي وصغت غر المثاني
جلت كرا فيها وحلقت حرا                بخيالي في عالم الوجدان
كنت فيما مضى هجرت القوافي          وتسليت عن عقود الجمان
فدعتني إلى القريض خصال               أناصب في نظمها ذو افتتان
ومعان تنمي إليك ونبل                     وثناء جرى بكل لسان
سجل الدهر مكرماتك سفرا                بمداد الإجلال والإحسان
وأضاءت آياتها مشرقات                    ساطعات تلوح للعميان
حسن الوصف والفعال مليك               ما له في سموه من ثان
حار في وصفه البليغ اندهاشا              وتبارى في شاوه أقراني
فامتطيت العباب أعبر بحرا                من جداويه طامي الهيجان
فإذا بالقريض ملكي وطوعي               وإذا أبعد المقاصد دان
وتداعت بواعث الشعر فيه                  فهي في مدحه ذوات افتنان
وتحلت بدره وتبدت                          رائقات بحسنها الفتان
دررا تسحر العقول انتظاما                 واتساقا وجودة في المباني

تتداعى الي من كل صوب                  في سباق إلى الحجى ورهان
كل معنى يروق فيه ثناء                     بائح بدره المصطان
كل فظ في المدح يخطب ودي             (؟) انتقيه دون الثاني
تهت في زحمة المقاصد حتى              غبت فيها عن عالمي وكياني
ملك حرر البلاد وأعلى                     صرحها شامخا على أركان
فتسامت ثقافة وثراء                         وارتوت من مناهل العرفان
مكرمات تاهت بها الأرض فخرا           وسموط تزين جيد الزمان
أنت من أنت في فعال جسام                 معجزات وفي صفات حسان
كل أوصافك الحميدة شعر                   رائق السبك محكم الأوزان
كل أعمالك العظيمة آيا                      ت تبدت مرئية للعيان
شهد الحال والمقال عليها                   وهما الصادقان والعدلان
مكرمات ومعجزات جسام                  وأضاحت الدليل والبرهان
لو سلألنا السدود عليها أجابت              ببيان ومنطق مستبان
وتعالى ذويها وصداها                       في رياض ملتفتة الأفنان
وأضاءت بها المدارس نورا                واستبانت مظاهر العمران
وتغنت بها البلاد نشيدا                      وحدوها يسرن في الآذان
ومشى الشعب في المسرات حرا          رافلا فيها مشية النشوان
نهضة قدتها فلاح هداها                     وأطلت فجرا على الأكوان
نهضة قدتها وثورة حق                     باركتها جحافل البنيان
صرح عز شيدته وبناء                      واكبته سواعد الشبان
ملك قد أضفى على الشعب يمنا             وحماه بنصرة الرحمان
سعدت في أفيائه الأرض عدلا              واستطالت في متعة وأمان
واحل البلاد ذروة عز                       دونها النيران والفرقدان
فارتمت في أحضانه واستظلت             بظلال ممتدة وحنان
فله في القلوب عرش مكين                 مستمد من قوة الإيمان
وله في القلوب شعب أبي                   مخلص في وفائه متفان
وله في الصحراء شعب يؤدي              واجب العهد والولا والتهاني
فهو يشدو بمدحه كل حين                   وينادي بذكره كل آن
يا مليك القلوب نلك الأماني                 في ولي العهد العظيم الشأن
                                    

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here