islamaumaroc

حسن أنت في المفاخر فرد

  دعوة الحق

143 العدد

لا لكأس ولا لثغر وجيد                 صغت شعري ولا لشقراء رود
أنا نشوان بالمخاخر أشدو               لا يراح ولا بظبي شرود
أيها الراقص المقيم بصدري            كالهزار الطروب بين الورود
خل عنك الهوى وخل التصابي         وأترك السحر في غلائل غيد
ودع الكأس تخلب اللب ممن            ظل يهفو لسائل العنقود
ودع اللحظ والسوالف والغنج وشهد اللمي وورود الخدود
غرد اليوم بالفخار ودعني               من عيون المها وأغراء جيد
وأقبس النور من مفاخر تاج             قد زها في العلا بكل فريد
عن بالملك بالمفاخر تترى               عن بالعرش والكفاح الحميد
وصف الثورة التس شنها العر          ش فنال المنى بكسر القيود
عن بالعرش في المعارك يعطي         لحمانا العظيم معنى الوجود
عن بالتاج مشرقا يتلالا                  فوق هام من الفخار مجيد   
وتحدث عن همة الملك القت بجيوش العدا وراء الحدود
وصف الحقل والمعامل تبنى            وسدودا تشاد بعد سدود
ودع اليوم ربة الشعر تثني              من بديع الثناء أبهى العقود
خلها في الرياض بالمجد تشدو         وتباهي الكنار بين الورود 
ربة الشعر زغردي كيفما شئت وهاتي القصيد تلو القصيد
غردي وامرحي وتيهي وميسي         نحن في العيد والزمان السعيد

شنفي   السمع    بالآلي هاتيها   عقودا     بها   أزين   جيدي
وأسكبيها على المسامع أنفا              ما تروق النهى كرنات عود
وابعثيها تحتة يوم ذكرى                 حلت اليوم بالهنا والسعود
تحمل الحب والولا والتهاني             لمليك الحمى بأجمل عيد
يا بلاد العراق هل لك أذن                تسمع اليوم رائع التغريد
تتغنى به الأطالس نشوى                  بين خضر الربى ومأوى الأسود
ما تغنى بمثله قط (إسحا                   ق) ولا صيغ شبهه في (الرشيد)
لو درى(معبد) به ما تغنى                 أبدا الدهر غيره لمريد
رب قد  مهفهف هزه  العيد  دلالا   فماس     كالأملود
وهزار أطاره الشوق للشد                و فغنى روائع التمجيد
وفتاة كطلعة البدر حسنا                   تلثم الناي بالجمان النضيد
ويد بضة تحرك شوقا                     البنان الخضيب أوتار عود
كم بدى مزهر بحضن خريد               ضمت العود مثل قسم الوليد
هزها الحب والوفا فتغنت                  بمليك الحمى وعرش عتيد
يا مليك الحمى وترب المعالي             وسليل الندى وفخر الجدود
لك يا بن الرسول قلوب                    تحمل الحب جانب التوحيد
شهد الله إننا لك دوما                       يا حبيب القلوب أوفى الجنود
لو فتحت القلوب ألقيت فيها               جدوة الحب مالها من خمود
فاشهدي يا دنيا البربة أنا                   قد عشقنا والله خير شهيد
أن عشقنا فقد رأيناك فينا                   شمس هدي وبحر حلم وجود
حسن أنت في المفاخر فرد                ما له في صفاته من نديد
ما رأينا سواك في الناس شهما            مغلرما بالحمى وبذل الجهود
كل يوم نراك للشعب تعلي                 من صروخ الفخار كل عنيد
تبتغي أن تراه ينعم دوما                    في ظلال الهنا وعيش رغيد
قد أراد الإله بالشعب خيرا                 يوم أنجاك من ظلال الكنود
وقفت حولك الملائك ترعا                 ك ونحبوك كامل التأييد
حفك الله بالعناية والنصر                  على   كل  مفد  وجحود
والذي حفه من الله لطف                   لا يبالي بجاحد وحود
ينكر الأرمد الضياء إذا ما                 أشرقت في السماء شمس الوجود
كيف يدري الوزكوم من غير برء         نفخة الطيب أو أريج الورود
ونفوس العظام ليست تبالي                في علاها بمنكر وحقود
أيها العاهل الذي أنقذ النا                   س من الجهل والضلال المبيد
أنت أكسبتنا المفاخر تترى                 فضممنا طريقها للتلبد
تنشر النور والحضارة فينا                وتسوس الحمى برأي سديد
وبك اليوم رفرفت في المعالي            فوق هذي البلاد حمر البنود
تحمل الراية الكريمة فينا                  للعلى والجهاد والتوحيد
لا فق بين أبيض جلد                      فوق هذا الحمى ولا بين سود
كلنا في ظلال عرشك نجني              ثمرات المنى وحب الحصيد
نستمد الضياء والعز  والمجد             جميعا من تاجك المعقود
شهد الله أن عهدك فينا                     يا بن خير الملوك أرقى العهود
عش لهذا الحمى فإنك فيه                 مصدر النور والرشاد المفيد
وليعش للعلى ونيل الأماني               ولي العهد بالغ المقصود
واقر الإله عينيك دوما                    بالأميرات والأمير رشيد

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here