islamaumaroc

إمامة وجهاد

  دعوة الحق

143 العدد

عرش على كل العـروش تعززا            بهر الأنام، وفي المعانـي برزا
خلع القرون وما يـزال جبيـنه              غضا،  وخده بالشبـاب مقرمزا
في معدن الأمجاد أرسـى أسـه             عز ، وأحكمه العلاء ، وركـزا
بالدين  والدنيا توطـد صرحـه               فوعى الحقائق كلهـن  وأحرزا
ملك ولكـن الإمامـة أصـلـه                 حكم، وبالشـورى سماو تميـزا
عدل الأئمة فيـه أشرف ميـزة              أبقت عليـه مقدسـا  ومعـززا
فهم الرعاة الصالحون ، نفوسهم            بالنور أقمعهـا الكـتاب وعـززا

عرش بأبطال الكفـاح مشـرف               وبمن تصدر في البطولـة ميـزا
كتب "الرشيد" له صحائف عطرت          دنياه مجـدا ما يـزال  مبـرزا
والنسر  "اسماعيل"  أعلى أسـه             فوق السحاب، فصار فيه مركزا
وسقى"ابن عبد الله" دوحة مجده             ودعا"سليمان" الحجى فاستوفزا
ودهت خطوب الغاصبين فصدها             بطل الكفاح  "محمد"   متحفزا
ويد ابنه  " الحسن"  العظيم تمده             وتعينه ، والعون شح وأعوزا
فتتمر البطلان في يـوم اللقـا                  وتحمـا ، واستقتلا ، وتقـززا
ورات عيون العالمين لعرشنا                 أخرى من القفات حين تهززا

مادت لها الدنيا، وطـن طنينهـا                في الخافقين مجلجلا ومهزهزا
وتململت من وقعها أمـم عـرا                 مستغمريها ما أقـض وأوقـرا
أعظم بهـا من وقفـة مذكـورة                 للعرش ، والخطر الخطير تأززا
عذراء في تاريخـه قد سجـلت                شرفا لنا ، وعلى عدانـا مغمـزا
صارت له في الآخرين كرامة               وشنلا علاه بها ، وزان ، وطرزا
خابت ظنون الشامتين وقد راوا              كيدا على بطليـه أطـيق منهـرا
فإذا هما بين الغيـوم وفوقهـا                  نسران في أوج السماء استحرزا
وإذا هما بالفتـح عـادا بغتـة                   فاهتز بالفتح " الرباط"  ورجـزا
وإذا الأفارقة انبروا في نوره                كالليث  للسطو الشديد  تحفـزا
عدوى التحرر قد سرت في أرضهم         سيلا على أعدائهـم قد أجهـزا
جرس الفدى من عرشنا قد دقه               بطل، فراع الغاصـبين وقفـزا
فلعرشنا في الباقـيات مفاخـر                 من تالد بطريـف عـز عـززا
وبنلا له " الحسن " العظيم بعزمه            ما أطنب التاريـخ فيه وأوجـزا 
ما أدهش الدنيا وفاجـأ أهلهـا                 عجبا عجابـا قد بنـاه وأنجـزا
فانظر تر التروات فينا أنهرا                 وتر التخلف للهـروب توفـزا
وتر المحال من العظائم مائلا                للعين، حققه اليقيـن وجـوزا
وتر السواعد كلهن عوامـلا                  والعزم أوحى بالجهاد وأوعزا
والفجر بشر بالرفاهة موطنا                 يسعى إليها جاهدا مستنجـزا
وقريحة"الحسن" المعظم لم تزل             تعلى وتملأ بالمصانع حيزا
الفكر أوحى ، والأنامل خططت            والسعي أنجح ، والأساس تركزا
من قال يحصي ليس يحصى عده           كثر كثـير في البـلاد تكـنزا
متوافر متشابـك ، ونتاجـه                   في كل حيـن بالنمـو تجهـزا

همم الهمام عظيمة و(؟)                     لا ترتضي إلا عظيما معجزا
عرفت له الدنيا مواقف لم تزل              تعلي لشعبه في المفاخر مركزا
المغرب العربي يمشي راضيا              في ظله ، والي مداه تهزهزا
والمسجد الأقصلى يلاقي عونه             ويراه للفرج المرجي منجزا
والقدس والأقطار حوله ترتجي             تدبيره، والخطب هال وأعجزا
العرب لو أصغوا إليه لأقبروا              "صهيون" لكن الهوى بهمو نزا
فالأمر جد والتـردد دابـهم                   وخلافهم عاق الأمور وأغمزا

بالشرق أو بالغرب ناطوا أمرهم           وإليهما يعزو المناهج من عزا
في كل حيـن نكسـة وتمـرد                 وعدوهم خلف الخطوط تحلزا
ويناويء الإخوان منهم إخـوة              كل إلى أرب النفوس تحيـزا
أسفا على شعب تشتت شملـه              أحزابه والشعب ضاق تقززا

مولاي أنت وأنت وحدك صالح           ومؤمل عزماته لن تعجزا
أسرع بإنقاذ العروبـة وانتـزع             من صدرها سهما رسا وتغرزا
عجز الأساة وأخفقت وصفاتهـم           والكل ورى في البيان والغزى
فإذا سعيت يكن  لسعيك موقـع             حسن به نجد الوفاق المعوزا
إن الذي عاز العروبـة وحـده              دين به روح العروبة جهزا
فيه – إذا نصرته- ينصر جمعها           وإذا جفته تر الهوان معجزا
وبدونه كل السـلاح  مفــلل                 والجمع كثرته تقل وإن شزا
العرب بالإسلام وحـده معـشر              قد عز، لا بالترهات تعززا
فهو الـدواء لكـل داء مزمـن                والحق بالهدي الصحيح تطرزا

مولانا تهنئك المعالـي والمنـى              قد نلت منها وافرا متعززا
صنت الحمى، ورفعت قدره عاليا          وعمرته حتى غدا متكنزا
من قال لك إنك في السيادة مفرد            ووحيدا دهرك لم يكن منجوزا
بين الرؤوس وبين أملاك الورى            أصبحت بالرتب العلى متميزا
أنت المبرز في الميادين التي                أعبا سواك مرسلها ، واستعجزا
بهداك هذا الشعب يبني عزة                 عذراء أحكمها حجاك وانشزا
تعلو وحاسدها يموت بغيظه                  والجاحدون يكابدون تحززا
بوركت من بطل، وعشت متوجا             بالباقيات الصالحات مميزا
والله يكـلأ فرقدبـك يحفظه                    ويحوط مجدا في حماك تحرزا


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here