islamaumaroc

واخجلة العرب…يانبي الله

  دعوة الحق

العددان 138 و139

أعيـد للنبـي وقـى حمـــاه                       غــزاة الشر تعبث في ربــاه
أعيــــد والعروبة في شتات                    وفـــــي عار تذل يه الجباه
أعيد (والغـــدا) أضحى عدوا                  يقاتلـــه (القريب) ومـن وراه
فويل ثم ويـــل ثم ويـــل                        نقــوم فـي بوادي الجهل تاهوا
عروبتهم هتــاف بالنــوادي                     وشقشقــة تـــرددها الشفـاه
رســول الله أن العـرب هانوا                  رضـــوا العيش الدليل ومستواه
لقــــد أمست عروبتهم مكاء                    وساروا خلــف « من تبت يداه»
لقد خنعـــوا وذلوا واستكانوا                   لسلطــان اليهـــود ومشتهاه
رضوا من وحيك إلا على التغني              وأمــا نـــوره نبـذوا هذاه
وصوت الوحي بقـرعهم  جميعا              وهــم عمـــي وصم عن نداه
يقولـون اجتمعنــا واتفقنــا                      وأمــا الفعل فالناعـي نعـــاه
فكم من قمــة حشــدوا إليها                    لمؤتمـــر يظللهــــم لـواه
فأين قتالهم (صفـــا)  وزحفا                  وابن لواؤهــم حـتــى نـراه
نســوا تاريخهم أصلا وفرعا                  ومجـــدا للعـــلا بلغوا ذراه
نسوا يومــا لخيبر من ( علي)                وضربـــة ذي الفقـار  ومادحاه
نسوا (اليرموك) والتاريخ يزهـو             «بخالدهــم» ومــا صنعت يداه
نسوا (حطين) يـا حطين عودي               بروح « صـلاحنـا» ويمـا أتـاه
لقد صلى صــلاة الفجر جمعا                ونــادى جنـده للزحف « يا هو»
فأين اليوم قادتنـــا أقامــوا                     صــــلاة صلاحهم وبما دعاه
رسول العـــزة العلياء نشكو                  رؤســا بالعروبـــة قد تباهوا
متوا خلف الغريب بلا حسـاب               فقيـــدهم وألــزمهم هــواه
فدابوا فـــي سياستـه فذاقوا                   عــــذاب الخزي تشويهم لظاه
أضاعـــوا مجدهم دينا ودنيا                  ومن أخلاقهـــم غضــب الإله
فكيف يقـــام عيد في حماهم                  «وأقصـى» قدسهـــم يبكي تراه
ومـــن أوطانهم سلبت بقاع                   بها « موشــي» يهز لهم عصاه
نبي الله قــد خلـــدت دينا                     عــزيــزا لا يذل عن ارتضاه
فقـــال شبابنـــا هذا قديم                      وهـــذا الــدين قد ولى صباه
فخروا مــن علاهم تحت تيسر               مــذل يعلــم المولـــى مداه
ألا يا ريــح يعرب قد تناءت                 عـــن الشرع الحكيم  ومحتواه
فهلا يا رســــول الله تدعو                   لربـــك عـل بمنحنـــا سواه
فأنت حبيبــــه يا خير داع                   وربـــك ليـــس يرحمنا سواه
رسول اللـه عبـدك في فؤادي               وفــي سمعي وفي بصري ضياه 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here