islamaumaroc

يا عارجا لسماء لا نفاق بها

  دعوة الحق

العددان 138 و139

مــــالي، وللشعــر، والأكبــاد تنفطــر ؟               وللرثــــــــاء .. ولا يرثــي لنـا القـــــدر ؟
الجـرح أعمق .. إن تأســوه قافيـــــــــة               والقــرح أغرق، أن يمحــى له أثر
والخطــب أفــدح إن تبكيه ملحمة                      ورب خطــب بكى من هونه  الحجـر!
مـا اليــلي .. نصافيهـا .. فتنفصنا                      وللمســرات .. في أعطــافها الكدر؟
أللحــوادث، وترقـى مرابعنـــا                        أم للكــوارث، في أوطـــاننا وكر ؟
أم أننــا في جحيـم ... كلما نضجت                    منــا جلــود ... تولى أمرها سقر  ؟
نعلل النفـــس باليسرى .. فيكفنـا                       هــذا الزمـان .. وتخزينـا به العبـر
وكم صبرنـا .. فيشكـو الصبر ضنتنا                  ويعجــب الصبـر منا، كيف نصطبر!
وقلت- ربـاه- بعد العسر ميســرة                      إلــى م الميسـر- بارباة- ننتظـر ؟
فهــل خفرنا ذماما ..  فانتقمت له ؟                    وهـل ضمـائرنا بالخطب تزدجــر ؟
هينــا أسـأنا .. أما طمأنت مسرفنا                     من رحمــة الله.. لا يـأس ولا ضجر
ولـم تـزل صفـة الغفــران قائمة                       مـا دام في الأرض مـن يعصي فتغتفر!
يــا من شجـاهم من الدنيـا حلاوتها                    وفي الثمـالة مـن كاساتهــا الصبـر
ومطمئنين، أغراهــم بمرتعهــــا                       طيـب المقــام ... وأيام الدنا سـفـر
وسادرين مـع الأحــلام .. خدرهم                     صفـو الليالي .. ومـا يصفو بها السحر
وعاشقيــن من الرقطـاء ملمسهــا                     وفي لعــاب الأفاعي .. يكمن الضـرر
وصاعدين على الأجـداث .. في دمن                 أغراهــم من خــراب الدمنة الزهـر
 
و ( أم دفر) عجــوز .. لا ينهنههـا                   عن الدعــارة .. إفـلاس ولا كبــر
وللــزمان .. وإن سرت بـواكــره                    حينــا ... بوادر .. لا تبقـى ولا تذر
فكــم بلـوت الدنا .. علمـا وتجربة                    فهالتي من دنـاي الخبـر والخبـــر
وكـم وثقت بمـا تخفي ظواهرهـــا                    و (بالعيــون التي في طرفهـا حور )
الئـن خدعـت بها حينـا .. فلا عجب                  مـا كنت ( أول سار، غــره قمـر )
نطيـل فيهـا الأماني .. وهي ساخـرة                  ونبســط العيش .. والأعمـار تختصر
وما علمنــا، بــأنا في مــواكبهـا                       نحــو الفثــا .. زملا، في أثرها زمر
وما علمنــا، بــأنا في أحبـتنـــا                        نمنــى .. وتعبث في أقــدارنا الغير
والمــوت .. بنعم- كالصراف- علمته                 يختــار معدنهـــا الأنقى ويختبـر
والراحلـون كثير ... في قوافلنـــا                    وليـس ينــدب إلا من لـه خطـــر
                                     -   *   -
يــا عارجـا لسمـاء ... لا نفاق بها                    وصــاعدا لرحــاب .. ما بها نـكر
وسـامقا .. شهـد الأفــلاك حائرة                     قشــاقه في السمـوات العلى السمـر
وفــاضلا .. لم تـزل تسمو فضائله                   فــراح في أثــرها يسمو ويبتكــر
لـو أنبـأتنـا الليالي ... عن تصرفها                   كنــا صرفنـاك ... أولا إننـا بشر !
ألف مــؤتمر الإســلام تحضـره                      هل فـي السمـوات للإسـلام مؤتمـر؟
ولست أدري .. ودنيـا الدرس تجمعنا                وفيـض علمــك في الآفــاق ينهمر
أفـاضل أنت ؟ أم صورت مدرسـة                   تمشي على الأرض..في أعماقها الدرر؟
أم أنت من كلمــات العلم معجـزة                    من صنـع (طاهر) تسمو طوعها الفكر؟
أم من صميـم أصول الدين فلسفـة                    يدعـم النـص في تشريعهـا النظـر؟
أم حجـة العبقريات .. التي انطلقت                  من مغـرب .. لم يـزل ينمو ويزدهر؟
كـم فيه، وجدت للعرفـان مجتمعـا                    أهــدافه للمعـالي .. ليــس تنحصر
وفي الحضارة، علم كم وثقـت بـه                   ما دام بالديـن والأخــلاق ينصهــر
والعلـم حق مشـاع .. لا حدود له                    وليس في العلــم متـاع ومحتكـــر
والخالدون .. وإن تطـوى حياتهـم                   لا ينطــوي لهم- طول المدى- عمـر
يـا  راحـلا .. لم تزل فينا  مآثره                     أيـان حلق .. لا يفنـى لهــا أثـــر
مذ شاع نعيـك فينا..ارتاع  مغربنا                    وضاق في الشـرق صدر .. كـاد ينفلق
البـرق يخفـق .. والأسلاك نابضة                   والقـلب يرجـف، والحبـات تنتشــر
وبسمــع (الحسـن الثاني ) فيذهله                    وقـع المصــاب .. وما قد زور القدر
مشـاعر (الحسن الثاني ) لراحلنـا                   علــوية .. ليس يفثـى ذكرهـا العطر
وفي الجــزائر أكبـاد ملوعـــة                       خفـت لتــونس حيرى .. هالها الخبر
وأوفدت رسلهــا (ليبيا ) معزيــة                     وللفقيــد (بليبيـا ) الخــرد العــذر
تنازعتــك الحنـايا، والأكف معـا                      لمن ترى ؟ كـب التوفيـق والظفــر ؟
وأودعتــك ترابا ..عشت تغرسـه                    علما وفضـلا .. فـزكـى غرسك النمر
                                 -   *   -
نم مطمئنا .. كفى الخضراء مفخـرة                 أن العـلا بـك، والخضـراء تفتخــر
وأســأل الهـك، في أبنـاء ملتـه                       فقــد أحـاط بهم، من وزرهـم وزر !
وقل لأحمد .. هـل ترضيك محنتنـا                  إلى م، نحن، إلى الأعمــاق ننحــدر
وقبلــة الله، تشكو ظلـم غاصبهـا                     والقدس يعبث فيـه الغــادر الأشــر
فـأثار لحرمة بيت، ديس  مقدســة                   واغضب لنكبـة أرض، حفهـا الخطـر
كم ذا وعدت بنصر !! فاعجلن بــه                 ( فالفتح ) ظـل لوعـد اللـه ينتظــر
وكم نصرناك .. فانصرنا فواحــدة                  منا بأخرى .. متـى يارب ننتصر؟ (1)

1 ) من قبيل الدلال الصوفي.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here