islamaumaroc

قصيدة للبحر

  دعوة الحق

العددان 138 و139

هل ينطق البحر شعـرا، أو يحاولـه                فمـا يقـول لنــا بحـر إذا نطقا ؟
يقول : إني ملح الأرض، وأهبهــا                 علــى شواطـئ الإيمـان والقلقا
سويتها بي،  فاختاروا بسيطتهـــا                  فكــان قربى لهم زادا ومنطلقـا
وسعت أقوامها إن ضاق واسعهــا                 أو شــح موردها لم ادخر رمقـا
وقد تحملتهــم بالفلك إن ركبــوا                    ظهري تصاغرت حتى يبلغوا الأفقا
الموج شــوقي فمــاذا في تطلعه                   إلــى السماء إذا ما خافق خفقا ؟
ســرا إذا بت فيـــه الليل أرقني                    فهـل فشا، أو سمعتـم منه مختلقا ؟
أشكو وأصرخ في سجـن يساورني                مـــدا وجزرا، وأحيا فيه مختنقا
إني حبيس هنا، إنــي لمنتظــر                     أن أصعـــد القمم الشماء مستبقا
ومــا الآليء في جوفي سوى أمل                  طويتـــه، فأغنموا منه إذا انتلقا
تحركـــت بي حيتـان فقلت لها                     عـودي إلى القاع حلما فيه قد غرقا
حثام أضـرب هـذا الشط محتدما                   وتـــارة الثــم الإلمام والشفقا ؟
بنيت عالمــي الجبــار منفردا                       حتــى إذا تم ثار الفكـر وانعتقا
ألست أكبر شـيء ؟ غير أن يدي                   مغلولــة، وفؤادي غاص منسحقا
تلك الذرى قد أطلعت، وهي شاهقة،               مالــي أكابد منها الغيظ والحنقا ؟
يا قمة وقفت حيــرى على كتف                    مــن الشموخ تشع الوحي والألقا
ألست مثلك في سر الجــلال إذا                   عـــلا أو امتد، هزهوا ومتسقا ؟
ماذا وقوفك يا أخـت الجبال، وقد                   مرت دهور تسوق الضوء والغسقا ؟
هل هزت الريح عطفا منك أو أملا                 أو زحزح المجد رأيا منك أو خلقـا
يا معقلا قابعا في الجو، منتزعــا                    من الوجود، عليل النفــس،  منغلقا
إني لأرحب صـدرا، والندى خلقي                 وهـل يعيش لغير الخير من خلقا ؟
سمـا الغـرور بأكوام ملفقـــة                        مـن الحجارة، لا تدرى لهـا طرقا
وسألت الروح مـاء حين فجرهـا                   نبع الحقيقــة فياضا ومنــدفقـا
أنا الخلـود، أنا المعنى الذي نشأت                  منه الطبيعـة في الأنـواع مفتـرقا
بالمـاء والملح صار الناس مجتمعا                  وبالتعمـق لاذ العقـــل أن صدقا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here