islamaumaroc

ساعة الإقدام

  دعوة الحق

العددان 133 و134

يا أيها العربي ! بالإسلام                       والحق – انك أشجع الأقوام
ولديك من كل الوسائل عدة                     ومهارة دقت على الافهام
فلم التشاغل بالعواطف وحدها                  ولم التشكي طيلة الأعوام؟؟
ولم التعلل بالأماني غبطة                       أحسبت أنك في رؤى «الاقلام»
دع عنك تسويف الرجاء، ولا تضع            فرصا ، فهذه ساعة الإقدام
أنصت إلى وقع السلاح، فإنه                   من عصبة عربية الأرحام
المعتدون إذا دهوك فلن ترى                    لصدورهم غير الرصاص الحامي
لغة المدافع والقنابل اصبحت                   أجدى وأشفى من شبا الأقلام
كبر أخي، ولج المعارك حاملا                 رشاشة مرهوبة الاحكام
وأذق عدوك من جحيمك لفحة                  تشفيك من كلب ومن اوهام
واغسل بمهجتك الكريمة بقعة                   قد دنستها عصبة الإجرام
ما أنت إلا من سلالة امة                        للحرب فيها بهجة الأنغام
عرفت بمجد السيف، والشرف الذي            يعنو له الثقلان بالاعظام
عرق العروبة فيك، فارفع شأنه                 واحم الشعار بغضبة الضرغام
عادات أمتك العظيمة ان ترى                  أوطانها مرهوبة الآكام
                                       - * -
باكر ربى القدس الشريف تجد بها             غر الكتائب من بني الأعمام
يتوثبون حماسة وضراوة                        وحطمون محصن الآطام
ترتع من أنبائهم أعداءهم                         ويرنهم كالعاصف الحطام
يتلفتون مخافة منهم وهم                         يتخطفونهمو من الاقدام
لا يدركون ولا ترى أشخاصهم                 فكأنهم أسطورة الإيهام
تلك العصائب من أرومة يعرب                أحيوا بطولة سالف الأيام
خلعوا الحرير، وحرموا شهواتهم              وتسلحوا بعقيدة الإسلام
وتقاسموا أن لا تنام جفونهم                     حتى تكللهم عروس الشام
ويحرروا – قسرا – فلسطين التي             في القلب منها باهظ الآلام
ويطهروا أرض النبوءة الوهدى                من بغي جلف حاقد ظلام
                                    - * -
ويح القرود إذا دنت آجالهم                    وتقدموا لعدالة الحكام
سيحاسبون بقسوة عن جرمهم                 ويوسدون مجازر الاعدام
ويرون عاقبة الطغاة فظيعة                    تغتال من خلف ومن قدام
ان الحياة عدالة وتناصف                      لا بد من يوم لهم قصام
اللاجئون مشردون بجورهم                   ومعذبون بمنة الانعام
تحت الخيام توسدوا أحزانهم                  وتسهدوا – ألما – مدى أعوام
يتخيلون ربوعهم وديارهم                     ويدافعن غوائل الاسقام
يتقلبون على اللهيب تأسفا                     ويساورون غرائب الاحلام
                                 - * -
«صهيون»! هذه أمة قد شمرت              للحرب جدا – دونما إحجام
بدأت، وقد علم الزمان بأنها                   ان تبتدئ لا بد من اتمام
عزم قوي سوف يدني نصرها                والعزم حكم محكم الابرام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here