islamaumaroc

خشوع وتأمل

  دعوة الحق

137 العدد

في هذاة الليل البهيم            وطهارة القلب السليم
اسجد لربك خاشعا             فالله ذو الفضل العظيم
فهو المهيمن إذ له              في خلقه السر العميم
أحد يقوم بذاته،                وجلاله سكن الصميم
وخضوعنا لله فيــــــه لروحنا العز المقيم
فاصقل فؤادك يا أخي،        ولتنهج النهج القويم
فالله في عليائه،                رضي الصراط المستقيم.
واثبت على نهج الصوا       ب ورتل الذكر الحكيم
فالروح تعشق جوهرا         من ذلك الدر النظيم
مهما يطل ليل الهمو           م ، فإن ذلك لا يدوم
فالله يبريء علة                ويخفف الداء الأليم
وهو العليم بما تكن صدورنا، وهو الحليم
والنور من لآلائه              قد أشرقت كل النجوم
سبحان من يحي الموا         ت، ويبعث العظم الرميم
فجماله سر يحير في روائعه الفهوم
وفنونه قد جللت               بفنونها كل الرسوم
في كل شيء آية               لبدائع الرب الكريم
داود في مزماره               نغم وترديد رخيم
ترويه أصداء الخلو           د، وروعة الأزل القدم
خمر المحبة خير ما           يسقيه في الكأس النديم
إذ نشوة الرضوان لم          تحلم بها خمر الكروم
من كان مثلي فهو في         شرع الصبابة لا يلوم
إني على العشاق أعطف      عطفة الحدب الحميم :
في الحب، بين رحابه،        كل بليلاه يهيم !
رقصت على ذكر الحبيب قلوبنا، وغدت تحوم
حول الضيا فراشه             لا تنقي نار الجحيم
والشمع ذاب، ولم يقم          من نفسه صوت مليم
يفنى ليحيا غيره،              ولسره دوما كتوم
والنور جذاب يؤلـــــــف حوله أهل النعيم
والحب لولاه لصا              ر المرء يحيا كاليتيم
لم ندر نحن، ولا الذيـــــن تقدموا، منه التخوم
وأرى الفناء به حيا             ة ليس فيها من رجوم
ومن كان في حصن إلالــه، فليس يخشى من هجوم !
لا ينكسر الإحسان إلـــــا جاهل، وغد لئيم
والله مقتدر صبو               ر، يستر الفعل الذميم
نفحاته سبحانه                  لا تغفل العبد الأثيم
يا ويحنا إذ لا نرى            كم في الملذة من سموم !
ما بالنا نحيا على              نهج الغرور المستديم.
نبقى على الأوهام نر         ضي رغبة الطيع الظلوم
وننام في الغفلات، والـــا همال مرتعة وخيم
ما أجهل الإنسان فهـــــو بكفره قسظ غشوم !
هو الضعيف ولو طغى،      ولو اغتنى فهو العديم
ملكا تراه، وتارة               يمسي كشيطان رجيم
لا حكم إلا للإلــــــــه المبدع الفرد الحكيم
إنا لنبرا من وسا             ئلنا فنحن لها خصوم
إذ أي تدبيــــــر لعبد في خصاصته غريم ؟ !
                      *
يا أيها الإنسان لا            تملأ فؤادك بالهموم
إن التفاؤل شيمة             للعاقل الشهم الرحيم
وانظر إلى الدنيا بمنظار التأمل يا فهيم
فالعبرة الكبرى جلت        عنك الوساوس والغموم
والشمس تشرق حين تنقشع الدياجي والغيوم
وبدون إيمان أتجـــديك التجارب والعلوم؟
لا يسعد الجسم القوي        بقلبه الضحل السقيم
فالروح إشراق يزيـــــل بصحبه عنك الوجوم
والعطر يحمله إليــــــك من البساتين النسيم
فاخضع إلى صوت الضمير، وجانب الجدل العقيم
والدين والدنيا لأجـــــلك حكمة صارت تقوم
صنوان، فافهم يا فتى،       بهما تحقق ما تروم
                         *
يا رب، يا نبع الصفا        ء، وطلعة الأمل الوسيم
مهما تكن خلجاتنا            فلأنت بالنجوى عليم
فبحق ذاتك يا مهيمن، يا مديــــر، يا قديم،
وبحق طه والمسيـــح، وصنوه موسى الكليم،
والمرسلين الأنبيا            ء الأولياء على العموم،
وبحرمة الشهداء من    كانوا فداء للحريم،
والمسجد الأقصى، ومكة مهبط الذكر الحكيم،
 وبطيبة الفيحاء ذا            ت الفضل، والروض الفخيم
ادرك بلطفك أمة             كادت قيامتها تقوم !
واجبر كسور المسلمين بمحق صهيون الزنيم
في القدس أصداء نرد       دها بزمزم والحطيم
فلقد طغى من لا يها         بك أو يصلي أو يصوم
واضيعة الحرم الذي         قد داسه الوغد اللئيم
نكل السلام حماته            في ذاك العهد القديم
فابعث ( صلاح الدين) فينا، يكسح الليل البهيم
وانظر إلى شتى الجرا      ح، وقد كست منا الأديم
وانصر جنودك، واكشف السـاهوال  والرزء الجسيم
واحفظ لنا ( الحسن) العظيم، فإنه شهم زعيم
للحق أمسى رائدا،          وسما بمنطقة السليم
وأكلا (ولي العهد) بالبركات، والذكر الحكيم
وامنن علينا بالخلا           ص، فأنت تواب رحيم
واختم بخير، إن فضاك ليس ينقد، يا عظيم !
ما أحسن الظن الجميل بمحسن بر كريم !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here