islamaumaroc

نور…في مولد الرسول (صلعم)

  دعوة الحق

137 العدد

نور قديم على آفاقنا اتقدا                       كأنه ليس إلا اليوم قد ولدا
لا لليل بحجبه، لا الفجر بنسخه               لقياه عبد لآليه تشع هدى
يراه منتشرا في كل آونة                       يهديه من دنا منه ومن بعدا
حرارة الشوق تذكي في جوانحنا              هوى إليه ولفح الشوق ما خمدا
 يا مصدر النور، في مسراك أخليه           ينهل منها هوانا ما نريد غدا
كان وجهك مشكاة يمازحها                    نور الإله وليست تنطفي أبدا
ما بال من قد بروم اليوم طمس ضيـ          ـاء الله وهو يراه أينما قصدا؟
كالحب تجمعنا، كالعزم تحفزنا                كالوحي تلهمنا الإيمان والرشدا
من خصب سدرتك الخضراء عاد إلى        قلبي اليقين بهي الوجه متقدا
عبير أرضك أشهى في نسائمه               من كل طيب إذا ما الطيب فاض ندى
يا مصدر السحر، يا وجها يطل ولم          يترك بلا بسمة من نوره أحدا
ألف ارتعاش إلى دنياك يحملني               تطلعا له في الوجدان ألف صدى
لقياك عيد سرى جذلان في جسدي            وحرك اليوم ما في عمقه همدا
رفت غلاتلك الشقراء والتمعت               كالحب حين يروي الروح والجسدا
ألف ارتعاش يدب اليوم في كبدي             ويملأ الروح والوجدان والخلدا
يعربد الطهر في روحي كان لها              عينا ترى الله في عليائه صعدا
مستعجل الخطو أمشي نحو غرته            يا ما صحاري سرت فيها منفردا
حتى رأيت ينابيع الضياء على                آفاق "يثرب" لما جاوزت "أحدا"
هبت على افقها الانسام ساحرة               الكون من فيضها القدسي قد وردا
فهيا تلاشت خطايا النفس وارتحل الشيـ      ـطان حين رأى شهبها الرصدا
يا مصدر النور، يا فجرا توهج في           الدنيا وبدد ما في أفقها احتشدا
يلملم الحب إحساسي وينعشه                 عطر الحنين وأشواقي تمد يدا
دم، فالسهوب نوالي والأسى غمرت         استاره  أفقنا، واسود كل مدى
وفي الجوانح نار ليس يطفئها                 إلا صباح مقيم أينما وجدا
دم في سراك ففي مسراك أمنية              رشفت من سحرها ما يطفئ الكمدا
دم, فالرؤى فنقت في الروح أودية           تحتوا على شطها أشواقنا أبدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here