islamaumaroc

رباط الفتح

  دعوة الحق

137 العدد

حسناء تختلب القلوب وتلتقط             نبع المحاسن من تراها ينبط (1)
كم عاذل في حبها قد لامني              فتركته في عذله يتشحظ
كم قال لي : استطبت مدينة               فيها بغربتك الأليمة تربط  ؟
ومن النخيل ومائه وهوائه                أمس يصدك في رباطك مربط
فأقول : لا تعذل، فإن صبابتي            بخربدة البحر البهيجة تفرط
لا غربتي أشكو، ولكن عاقني            حب الرباط، فأين مني المسقط
فأقم هنا تنس الجنوب ونخله              وتر الرباط عن الجنوب تثبط
جرب – إذا أنكرت صدق مقالتي-       سحر الرباط فإنه لمورط
أين البسيط تغبرت أرجاؤه                من مربع روائه يتربط؟
يختال في ريف رطيب ناعم              وبكل باسقة الغصون بسمط
لا تتجلى فيه السراب، ولا ترى         إلا تموج خضرة تتمط 
غاباته مخضلة مخضرة                  طول المدى، من ربها لا تقتط
إحراجها ملتفة، ومروجها                من سندس بها أرض تتمط
لا كالرباط – إذا عرفت- مدينة          هي للمحاسن والمباهج مهبط
فالبحر هام بها فناجى قلبها               متوجعا يشكو هواه وينحط (2)
والنهر يلمسها برفق حاذرا               متثاقلا متلبثا يتثبط
خود تجاذب بالغرام فؤادها               بحر ونهر، فانبرت تتوسط
هي بين حضني عاشيقها درة             مكنونة محروسة لا تلقط
أو ما ترى لالائها متلمعا                  منتشرا فوق البطاح يحطحط (3)
يحنو عليها البحر حين يشمها             شوقا – فتشعر بالحنان ينشط
وخطى "أبي رقراق " تقرع سمعها      فتروقها وتهزها وتغبط
وكأنما وقع الخطى في أذنها              لحن به ملك المسرة يهبط
ومنارها يرنوا إليها واعيا                 أحداثها متتبعا يتسقط
" حسان " أبقى منه أوثق حارس         يرعى حمى أمجادها ويحوط
ويذكر الأجيال سر بنائه                   ويبثهم خبر المفتوح ويبسط
فكأنما "يعقوب عنده حاضر               ومعسكر، والجيش حوله يلغط
ولواءه المنصور يخفق عاليا،             ومبشر بالفتح صاح يعيط
وكان نصر "الأرك" ظل مرددا           أصداءه، وطبول جيشه تخبط
ذكرى مخلدة ، مفاخر مجدها              قرط به  اذن "الرباط" تقرط
أم الفتوح، هي المجاز إلى العدى         وهي المعاد المرتضى والمهبط
احبب ببنت المجد، غرس مظفر           يده على الدنيا بها لا تمغط
" يعقوب" مفخرة السياسة والحجي       والقامع الشرك العنيد  - المحبط
فلقد بنى لله معقل أمة                       ومباءة فيها علاها تضبط
مازالت الأيام ترهب عزها                 وبذاد عنها غاضب متسلط
فالله بارك في بناء طيب                    فلوجهه خط البناء مخطط
قد كان منطلق الجهاد، ومربطا             يحمي ثغورا حوله تتبسط
فإذا به قد صارى مأوى دولة              علوية، لسريرها يتأبط
وإذا به للفتح أصبح مطلعا                  لما تولى غاصب متورط
فكأنه بالفتح كان ولم يزل                   قدرا به كيد الأعادي يحبط
واها لفال النصر في تسمية                 ما كان يخلف وعدها أو يغلط
فاذكر "رباط الفتح " واذكر يمنه           واشهد بأنه بالسعود منوط
واذكر مفاخرة التي يزهى بها              وحضارة يدلي بها وينمط
واشهد بأنه في المعارف والنهى           متقدم ان كنت - حقا - تقسط
جمع المحاسن كلها فسبى بها              من كان ربعه في الأقاصي يشحط       
يا لائمي ! إن "الرباط" لجنة               طوبى لساكنها، فإنه يغبط
أني ببهجتها فتنت، فصرت من            جرائها فيما ذكرت أفرط

(1) ينبط :  ينبع
(2)  نحط ينحط : زفر
(3) يحطحط : يهبط

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here