islamaumaroc

تحية موجهة للشاعر محمد الحلوي

  دعوة الحق

137 العدد

حي المجيد الشاعر الغريدا                حي الأديب العالم الصناديدا
حي الذي زان البيان يسكبه               فجلا "بحلوي" يصوغ قصيدا
حي الذي جئنا نجدد عهدنا                بلقائه لما أقام بعيدا
حي السري الألمعي وقل له :            ترجوك فاس أن تكون سعيدا
وتود أن تحظى بأوبة نازح               عنها لينقلب الصدود ورودا
ما ذنبها والذكريات يقلبها                 ترسي لشاعرها البليغ عهودا؟
في مدحه أملى "قصيدا" لم يزل         بين الروائع حاكيا عنقودا
حلقات العلام المعارف ديمة             هطلت فكانت وردنا المنشودا
وتوثقت صلة الرفاق بظلها               بجنون من روض العلوم مزيدا
في كل درس رغبة مجنونة              بالعلم تطرد جهلنا المنكودا
فنتابع السير الحثيث إلى المنى           بعزائم تستوحش التقليدا
لكن شاعرنا يفاخر دوننا                 بعرائس تدع الخلي عمي
ويفوق في صوغ البيان رفاقه           فيرون فيه الملهم المحسودا
وإذا الربيع سخا ببسمة فحلنا            بز "الربيع" على الطروس عقودا    
نزهت على وادي "سبو" بخريدة        سحبت على تلك الضفاف برودا
وإذا ابن يوسف زار جامعة لنا          وقف المجيد يغازل التمجيدا 
وخرائد في عيد العرش لم تزل         للشاعر الغطريف أملد عودا
مازال يهتف مبدعا في مدحه           ومخاطبا محبوبنا المفقودا :
"مولاي ماذا يبتغي الشعراء من        مدح يصاغ قلائدا وعقودا
يهدونك الشعر الذي ألهمتهم            عذبا وكنت معينه المورودا
حق عليهم أن يؤدوا شكركم            وألذ شكر ما يكون قصيدا"
يا أيها الخل الوفي تحية                لك من أخ يهدي إليك نشيدا
ولو أنه وجد السبيل لصاغه            فنا يضارع فنك المحمودا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here