islamaumaroc

تقويم اللسانين -11-

  دعوة الحق

137 العدد

55 – فلان يريد مقابلة الرئيس
من العبارات التي شاعت وذاعت في هذا الزمان، وهي من الكلمات المولدة التي لم تستعملها العرب، قولهم فلان يريد مقابلة الرئيس على صيغة المصدر ويستعملونه أيضا فعلا كقابلته أو قابله أو إن الرئيس لا يقابل أحدا في هذا اليوم وكل ذلك استعمال فاسد ولا حاجة إليه والصواب أن يقال فلان يريد لقاء الرئيس أو الاجتماع به وما أشبه ذلك، قال صاحب اللسان: واستقبل الشيء وقابله حاذاه بوجهه، وقال في موضع آخر: ويقال فلان جلس قبالته أي تجاهه، ثم قال: ومقابلة الكتاب بالكتاب وقباله في معارضته، وتقابل القوم استقبل بعضهم بعضا، وقوله تعالى في وصف أهل الجنة: "إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ" [الحجر: 47]، جاء في التفسير أنه لا ينظر بعضهم في أقفاء بعض، ثم قال: المقابلة المواجهة والتقابل مثله.
 قال محمد تقي الدين نفهم من كل ما تقدم أن المقابلة المواجهة بين إنسانين أو شيئين غيرهما، والتقابل التواجه وهو أن يستقبل الواحد الآخر وجها إلى وجه سواء أكان قريبا أم بعيدا، وهذا المعنى وإن كان يمكن تأويله باللقاء والاجتماع فإنه لم تجر به عادة العرب الفصحاء في تخاطبهم، وإنما هي عامية مصرية أدخلها الكتاب المصريون فيما يكتبونه من الفصيح فتبعهم غيرهم من الكتاب كما تقدم في النقد العاشر من هذه المجموعة من قول المصريين: نسيت أنا الآخر أو غاب هو الآخر، فهي عامية مصرية أيضا، والمصريون لهم فضل وتقدم في الأدب العربي وغيره من العلوم، فلا ينبغي لأحد أن يستنكف من الاقتداء بهم في صوابهم، ولكنهم مع ذلك كغيرهم غير معصومين من الخطأ، فلا يجوز تقليدهم تقليد الأعمى بل يجب على الكاتب أن يكون بصيرا بما يكتب وبما يتكلم به ويقرأه ويجعل الحكم للدليل.
56 – ويقولون مثلا في منتصف شوال أو مارس القادم يريدون الشهر الآتي، والشهر لا يوصف بالقدوم إلا على سبيل التشبيه بالمسافر، والتشبيه لا يحسن في كل موضع، وقد صار ديدن الكتاب ألا يقولوا في الغالب إلا العام القادم، وذلك تعبير يشين وجه اللغة العربية، وأظنهم أخذوه من اللغة الانجليزية لأنها، لضيقها، ليس لها ألفاظ بإزاء كل معنى من المعاني، فليس لها لفظ خاص بمجيء المسافر ولفظ خاص بمجيء السنة أو العام، فليس لها إلا لفظ واحد تستعمله لكل آت. والقراء الذين يعرفون الانجليزية يفهمون هذا حق الفهم وليس عندي الآن من يكتبه من الانجليزية إذا أمليته عليه فلذلك تركته واكتفيت بالإشارة (وكل لبيب بالإشارة يفهم). الدليل على ما قلته: قال الفيروزبادي في القاموس المحيط ما نصه: وقدم من سفره كعلم قدوما وقدمانا بالكسر آب فهو قادم، ومنه تعلم أن القدوم لا يستحسن استعماله للعام والسنة والشهر، بل يقال للشهر الآتي والسنة القابلة والعام القابل. ولو استغنيت بالوصف فقلت مثلا لم أستطع أن أزورك في هذا العام وسأزورك في القابل إن شاء الله لجاز ذلك وكان فصيحا، أما الشهر فيقال فيه: الآتي، وأما قوله سبحانه وتعالى في سورة هود حكاية عن فرعون: (يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ) [هود: 98] فهو من قدم بفتح الدال في الماضي وضمها في المضارع بمعنى يتقدمهم يسير أمامهم إلى جهنم حتى يوردهم النار أي يدخلهم إياها، وشبهت النار بالمورد وهو الماء الذي يقصد للشرب والاستسقاء أي أخذ الماء والتزود منه، فعبر الكتاب العزيز بأورد، وأما قدم المسافر فهو بكسر الدال في الماضي وفتحها في المضارع كما أشار إليه صاحب القاموس بقوله: كعلم.
57 – ومن ذلك قولهم جلسة الأمس
يعنون بذلك الجلسة التي وقعت في نهار اليوم الذي قبل يومك الذي أنت فيه، وهذا خطا سببه الجهل باللغة  وعدم التفريق بين معنى الأمس بالألف واللام وأمس بدونهما وبين اللفظين بون بعيد تضل فيه القطا، فإنه إذا جاء بالألف واللام معناه الزمان الذي قبل زمانك دون تعيين يوم قريب أو بعيد، وأما أمس بدون الألف واللام فمعناه نهار اليوم الذي قبل يومك، أما الليلة التي قبل يومك فتسمى البارحة فيظنونهما سواء، قال سليمان بن  عمر الملقب بالجمل في حاشيته على تفسير الجلالين عند قوله تعالى:(فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ) [يونس: 24] ما نصه: "قوله بالأمس المراد به الزمن الماضي لا خصوص اليوم الذي قبل يومك، وأما أمس الذي هو اسم لنهار اليوم الذي قبل يومك الذي أنت فيه ففيه لغتان للعرب لغة الحجاز ولغة تميم، أما أهل الحجاز فهو مبني عندهم على الكسر في حال الرفع والنصب والجر؛ تقول مضى أمس بكسر السين فهو فاعل مبني عندهم على الكسر في محل رفع، وتقول في النصب فعلت ذلك أمس فأمس ظرف مبني على الكسر في محل نصب، وتقول ما رأيته مذ أمس، فمذ حرف جر وأمس مبني على الكسر في محل جر، وفي كل هذه الأحوال نكسر السين من أمس بدون تنوين. أما لغة تميم فإنهم يجرونه على إعراب ما لا ينصرف؛ تقول على لغتهم: مضى أمسُ بالرفع بدون تنوين، فأمس فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وتقول في النصب: فعلت ذلك أمسَ بدون تنوين فأمسَ ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وتقول في حال الجر ما رأيته منذ أمسَ، فمنذ حرف جر وأمسَ مجرور وعلامة جره الفتحة الظاهرة في آخره لأنه اسم لا ينصرف وعلى هذه اللغة قول الشاعر:
لقد رأيت عجبا مذ أمســـا     عجائزا مثل السعالي خمسا
يأكلن ما في رحلهن همسا     لا ترك الله لهـــن ضرســا
  فقوله مذ أمسَ الألف زائدة لإطلاق القافية وأمسَ مجرور وعلامة جره الفتحة النائبة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف، والسعالي جمع سعلاة، قال صاحب القاموس السعلاة والسعلاء بكسر السين فيهما الغول أو ساحرة الجن وتشبه المرأة العجوز عند إرادة ذمها بالسعلاء قال الشاعر:
يا قبح الله بني السعـــلاة      زيد ابن عمرو من شرار النات
  قاله يهجو بني زيد بن عمرو، وشبه أمهم العجوز بالسعلاة، وقوله في آخر البيت: من شرار النات يعني من شرار الناس بإبدال السين تاء، وقال أبو حيان في تفسيره المسمى بالبحر المجلد الخامس صفحة 144 في تفسير الآية المتقدمة ما نصه: وقوله "كأن لم تغن بالأمس" مبالغة في التلف والهلاك حتى كأنها لم توجد قبل ولم يقم بالأرض بهجة خضرة نضرة تسر أهلها، وهو من غني بكذا أقام به، قال الزمخشري - والأمس مثل في الوقت، كأنه قيل كأن لم تغن آنفا. اهـ. وليس الأمس عبارة عن مطلق الوقت ولا هو مرادف لقوله آنفا لأن آنفا معناه الساعة والمعنى كأن لم يكن لها وجود فيها مضى من الزمان، انتهى كلام أبي حيان، وهو واضح في أن الأمس تدل على الزمان الماضي قبل النطق بها من غير تعيين ليوم بعينه، وقد خطأ أبو حيان الزمخشري في التعبير عن ذلك الوقت الماضي بقوله آنفا، لأن معنى آنفا وقت قريب جدا من وقت النطق، فلذلك عبروا عنه بالساعة أي هذه الساعة. وهذا اللفظ بمعناه الذي أشار إليه أبو حيان في سورة القتال، قال تعالى (وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِندِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا) [محمد: 16]، معناه: ومن المنافقين من يستمع إليك يا محمد وأنت تحدث الناس حتى إذا خرجوا من عندك قال المنافقون للمؤمنين الذين آتاهم الله العلم بكتابه وسنة رسوله: ماذا قال محمد آنفا أي في هذه الساعة حين كنا عنده. ولقد صدق أبو حيان في تخطئة الزمخشري، فإن الأمس تدل على وقت من الزمان الماضي غير معين، وقال الإمام ابن جرير الطبري في تفسيره الجزء الحادي عشر الصفحة 72 ما نصه: قوله: "أتاها أمرنا ليلا أو نهارا"، يقول جاء الأرض أمرنا يعني قضاؤنا بهلاك ما عليها من النبات إما ليلا وإما نهارا فجعلناها، يقول فجعلنا ما عليها حصيدا، يعني مقطوعا مقلوعا من أصوله، وإنما هي محصودة صرفت إلى حصيد، كأن لم تغن بالأمس، يقول كأن لم تكن تلك الزروع والنبات على ظهر الأرض ثابتة قائمة على الأرض قبل ذلك بالأمس، وأصله من غني (بكسر النون) فلان بمكان كذا يغنى (بفتح النون) به إذا أقام به كما قال النابغة الذبياني:
غنيت بذلك إذ هم لي جيرة        منها بعطف رسالة وتودد
 يقول فكذلك يأتي الفناء على مل تتباهون به من دنياكم وزخارفها فيفنيها ويهلكها كما أهلك أمرنا وقضاؤنا نبات هذه الأرض بعد حسنها وبهجتها حتى صارت كأن لم تغن بالأمس كأن لم يكن قبل ذلك نبات على ظهرها، انتهى كلام ابن جرير، وعبارة البغوى والخازن موافقة لما نقلنا عن الإمام ابن جرير. ثم تأملت كلام النسفي في تفسيره فوجدته قد اقتدى بالزمخشري فأخذ كلامه بلفظه، وقد رأيت ما رد به أبو حيان عليه. وقال صاحب المصباح في (أمس): اسم علم على اليوم الذي قبل يومك ويستعمل فيما قبله مجازا، وهو مبني على الكسر، وبنو تميم تعربه إعراب ما لا ينصرف فتقول ذهب أمسُ بما فيه بالرفع . قال الشاعر:
قد رأيت عجبا مذ أمسا      عجائزا مثل السعالي خمسا
انتهى كلام المصباح
وقال ابن هشام في القطر ص 20: وأما أمس إذا أردت به اليوم الذي قبل يومك فأهل الحجاز يبنونه على الكسر فيقولون: مضى أمس واعتكفت أمس وما رأيته أمس، بالكسر في الأحوال الثلاثة، قال الشاعر:
منع البقاء تقلب الشمـس       وطلوعها من حيث لا تمسي
وطلوعها حمراء صافية       وغروبها صفراء كالــورس
اليوم أعلم ما يجيء بـــه       ومضى بفضل قضائه أمس
انتهى كلام ابن هشام
ثم ذكر بعد ما نقلت عنه ما تقدم في كلام المصباح أن بني تميم يعربونها إعراب ما لا ينصرف إلا أنه ذكر تفصيلا في ذلك لم أر نقله، فراجعه إن شئت، وقد يدخل الألف واللام على أمس الذي يراد به نهار اليوم الذي قبل يومك الذي أنت فيه لضرورة الشعر... قال زهير بن أبي سلمى في معلقته:
وأعلم ما في اليوم والأمس قبله      ولكنني عن علم ما في غد عم

ومن استعمال الأمس بمعنى الزمان الماضي قول بعض المحدثين
إن الوجوه التي قد كنت تعرفها      بالأمس كانوا هنا واليوم قد رحلوا
يعني أن الأحبة كانوا هنا فيما مضى من الزمان واليوم لا يوجدون. وخير ما يحتج به في هذا المقام قول الله تعالى المتقدم ذكره في سورة يونس (فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ) [يونس: 24]، ولا يصح بوجه أن يراد به كأن لم تكن قبل يوم واحد كما رأيت نصوص الأئمة في ذلك. إذا تقرر هذا فاعلم أن صاحب لسان العرب وصاحب القاموس ذكرا كلاما  مفصلا في أحكام (أمس) اللفظية ولم يحققا معناه إذا كان بالألف واللام وإذا كان بدونها. وإذا أريد بأمس يوم من الأيام الماضية فإنه يعرب وينون؛ تقول: لم يقع ذلك في أي أمس من الأموس، أي لم يقع هذا الأمر في أي يوم من الأيام الماضية.
  ومن ذلك نعلم أن أمس إذا كان نكرة يجمع على أموس في جمع الكثرة وآمس بضم الميم كفلس وأفلس في جمع القلة، ويظهر لي أن أداة التعريف تدخل على أمس النكرة ولا تدخل على أمس إذا كان معرفة إلا لضرورة الشعر كما تقدم مثاله. 
58 – ومن ذلك قولهم في الشيء الذي هو في غاية الكمال أو الجمال (ممتاز) وهو مأخوذ من اللغة الأجنبية لأن العرب لا تقول في الاستحسان والتفوق (ممتاز) بل تقول حسن، جميل جدا. فائق. بلغ الغاية في الكمال، ونحو ذلك. أما الممتاز فهو الذي يتميز عن غيره. قال تعالى في سورة يس: (وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ59) [يس: 59]؛ جاء في تفسير الجلالين في هذه الآية ما نصه: (سلام قولا من رب رحيم) سلام مبتدأ قولا أي بالقول خبره من رب رحيم بهم أي يقول لهم سلام عليكم (و) يقول (امتازوا أيها المجرمون) أي انفردوا عن المؤمنين عند اختلاطهم بهم. اهـ.
قال محمد تقي الدين: في إعراب قوله تعالى ( سلام قولا من رب رحيم) وجوه:
أحدها ما ذكره، وأحسن منه أن يقال سلام مبتدأ وسوغ الابتداء بالنكرة أمور منها العموم، وقولا: مفعول مطلق لفعل مقدر تقديره: سلام يقال لهم قولا، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ، أما المعنى فهو أن الله سبحانه وتعالى يقول للمؤمنين السعداء: سلام عليكم، تكريما لهم وهم في دار كرامته، ويقال للمجرمين الكافرين والمنافقين: امتازوا اليوم أيها المجرمون أي انفردوا وتميزوا عن المؤمنين لتنالوا العذاب المهين. فالمجرمون ممتازون عن المؤمنين، وليس ذلك من المدح في شيء، فقد يتميز الإنسان أو الشيء عن غيره بالحسن أو القبح أو السعادة أو الشقاء، فإطلاق ممتاز للاستحسان من غزو اللغات الأوربية للغة القرآن. نسأل الله أن يأخذ بيدها ويرد لها شبابها وجمالها. وقال صاحب القاموس: وتميز القوم وامتازوا صاروا في ناحية. وفي التنزيل العزيز: (وامتازوا اليوم أيها المجرمون) أي تميزوا وقيل انفردوا عن المؤمنين. 
59 – ومن الأخطاء الشائعة عند المذيعين والمعلمين إلا قليلا منهم كسر الجيم من جدة، وهي بضم الجيم: مدينة معروفة على ساحل البحر الأحمر، وهي فرضة مكة شرفها الله. قال صاحب القاموس: والجُد بالضم ساحل البحر بمكة كالجدة، وجدة موضع بعينه منه. اهـ. نفهم منه أن الجد بضم الجيم والجدة بالضم أيضا اسم لساحل البحر بقرب مكة، وجدة موضع بعينه من ذلك الساحل.
قال محمد تقي الدين: وهذه الكلمة من مثلثات اللغة العربية التي هي بحر زاخر بالألفاظ والمعاني؛ المراد بالكلمة المثلثة هي التي يتغير معناها بتغير حركة الحرف الأول منها فيكون لها إذا فتح الحرف الأول فيها معنى، وإذا ضم يكون لها معنى ثان، وإذا كسر يكون لها معنى ثالث، فالجدة بفتح الجيم أم الأب وأم الأم، والجدة بضم الجيم ساحل البحر بقرب مكة، والجدة بكسر الجيم ضد البلى والقدم. وفي لغة القرآن من هذه المثلثات شيء كثير، خصه بالتأليف إمام النحو قطرب فنظم قصيدة ضمنها كثيرا من المثلثات منها قوله:
الغَمـــر مــاء غـــزُرا         والغِمر حقد سترا
والغُمر ذو جهل سرى        من عجم أو عرب
أفاد بذلك أن الغمر بفتح الغين هو الماء الكثير، والغمر بكسرها هو الحقد الكامن في الصدر، والغمر بضم الغين هو الجاهل الذي لا يميز بين الحق والباطل والحالي والعاطل، وهكذا كل أبيات هذه القصيدة. ويوجد كتاب أوسع من ذلك وأشمل للمثلثات وهو مثلثات العرب لبعض المتأخرين واسمه
وإلى الجزء التالي بحول الله وقوته.
                                         

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here