islamaumaroc

هكذا يكبو جناحي

  دعوة الحق

126 العدد

يا حادي الشوق! طاب الشوق يا حادي              وعـاد موسمــك النادي لميعادي
هرعت نحـــو زماني؛ أرتدي غده                   وأفتــدي يومه من أمسـه الغادي
ورحـت أعزف موسيقـى طليطلـة                   وأسـأل النـأي عن نايي وأنشادي!
حسبتني أزرع الشعـرى وأقطفهــا                   وأحشـد الشعر في عودي وأعيادي
حتى تعثـر في بحري وأجنحتـــي                    وراح – مثل زماني- غير منقـاد !
فقلـت : أمشي الهوينى؛ عل قافيتـي                  لا تنضح الدمع من جهدي وإجهادي
أو ربمـا .. حينما أجري على مهـل                   تـدور في خلدي الخالي وإخـلادي
فهل نضجـت، وشبت شيبتي رغـدا                   في رحمة العطر واشتنشاق أعوادي؟
أسيـر حينـا على عمري؛ فيغدر بي                   شعري ... ويتهر ميزاني و أعدادي
ويسقـط التـاج عن جوي وناصيتي                    وتبعـد الطـير عن وردي وورادي
وتارة أتلظـــى في رفاهيتـــي                         فمـا ترون دموعي جمرها الصادي
ولا تعــود مـجـاديفي لـشاطئها                        كــأن شاطئها فيعـان  حسـادي
غرقت- وأنغما !!– في مركبي حزنا                 يا من يخـف لإنجـادي وإسعادي!؟
                                       *       *       *
ما ذا أغنـي إذا ألفيتنـي عـلــلا                        تـئود نظم خطـاهـا عنوة الحادي
كـأننـي لـم أكـن شعـرا يعددها                         وينتقـي النبض من آلاف آحـادي
الحمـد لله؛ ليست طينتـي ذهبــا                        ولا مجاديفهــا أقـلام نقـــادي
والمـجـد لله أيضـا في معابدنــا                        وللقريــض- شفـاه الله- أمـجادي
يـا ما أجمـل المنى في بعد خاطرة                     ومـا أقلهمــا فـي قـرب أبعادي
وهـل تطيـق شباكي وقـع صاعقة                      تهوي عليها هوي الكوكب الهادي !؟
هاتوا- إذن- كبدا أخرى قوم بهــا                      وأثقــي عثرة الفصحى بأكبـادي!!
أهكـذا- يا خيالي الطفل- تحبسنـي                     في موبقات إتهاماتـي وإشهـادي!؟
من يا ترى من هواة النقـد يذكر لي                    ما ليس ينسى، ويحكي نسل ميلادي!؟
أيـام كانت دماء الشعر في كبـدي                      روحـا تشخـص في طير وأجسـاد
ومن يموت كموتي ذا، فيعذرنــي                     عـذر المجـاهد والمستشهـد الفادي
يا ليتني لـم أكن بعض الدجى شهيا                    وملء أرضــى أحبـابـي وأولادي
النــاس تحسبني في عالمـي ملكا                      أرأى وأحلــم مـن فرعون  أو عاد
يا للعرائس!!! ساء الظن، أم حسنت                  
مهوره، أم أمــات الظن ايجــادي
مالــي للنـار والفردوس زورتـا                       عـرش وطيرتـا عشـي وأوتـادي
هـل كنت أكثـر من قلب له نغـم                        أو كنـت ألمس من جلـد وجلاد!!!؟
                                         *     *    *
غـدا يقال لهنـدا : لم يعـد غـردا                        وليس يا هند :«ما أحلاه من شادي»!!
طافــت عليـه ليـال من طليطلة                         فعــاد منهـا محيـل الفجر والزاد!
وجـاء يلمـع؛ في آفـاقه كســف                         من الصحـاري، وحال الظاغن البادي!
ما ذا أصاب فتاك النضر من زهـق                    وحال دون شروق الشمس في الوادي!؟
ريقـان للشعر: أحـزان مسكــرة                        - غيـر البديع- وطعم غير معتـاد!!

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here