islamaumaroc

ذكرى الهجرة

  دعوة الحق

126 العدد

أقيمـوا إلى الإسلام مجـدا مؤبـدا                 وشيــدوا على الجوزاء فخرا مججدا
ففي نفحـة الماضي مواطـن عبرة                تقـر بأعمـاق الضمائر سـرمــدا
وللـحر أشفـاق على كـل حاضر                 بــه جوهـر الإيمان صـار  مهددا
لقـد أقبـل العـام الجديد بنـوره                    يريـح من البشـرى قلوبا وأكبـــدا
هــلال تجلـى والخلائق كبرت                   وفيهــا من الآمال قصـد توحــدا
تناجي من الماضي عهودا تصرمت              وتنظـم درا في الخلــود منضــدا
وفي الحاضر المنكود قد حار فهمها             فتستمنح الأيــام عـزا مؤيـــدا
عسى أن يكون الأمس ذكرى وعبرة             وأن تبســم الآمــال في ربعنا غدا
                                     *       *      *
إلا أيهــا العـام الجـديـد تحية                     تفــوح بأنســام اللياقة والهــدى
فمرحـى بضيـف حل فينا مكرما                 يقيــم له الإســلام حفـلا مخلـدا
سيذهـب هـذا العـام كالحلم بيننا                  وتتلــوه أعــوام كطـيف إذا بـدا
ولكن في الذكـرى عهـودا تجددت               فكــانت إلى معنـى التأثـر موردا
                                    *      *       *
لنا معشـر الإســلام أحسن ميزة                 نــرى عندهــا المـأمول حقـا موطدا
ففي وحـدة الإسـلام صح اتجاهنا               لنتبــع في كـل الأمـور مـحـمــدا
نبـي بـه الإنسـان صار محـررا                وقــد كـان في سجــن الضلال مقيدا
وفي أمــة طاشت سهـام جموعها              غــدا الحق مهضومـا غريبا مشردا
فجاء رسول الله للخـلق مرشـــدا               وكــان إلى سبل الفلاح ممهـــدا
وكـان رحيمـا بالعبــاد وضعفهم                يلقنهــم حـب الحقيقـة جيـــدا
فـإن نـحن أدركنـا قصور جهودنا              بلغنــا إلى العلياء صرحـا مشيـدا
وأجمعنا في الجهـل قد صار راسخا           ولــو لم نكن في الجهل نلبـث رقدا
ولكننـا نسمـو بفضل اعترافنـــا                وفـي العجـز إدراك لما صار مجهدا
إلا يا بني الإنسان إن طال بحثكــم             فســوف ترون الحـق أصبح موعدا
                                    *     *     *
لقد كـان خير العالميــن محمـد               يعيــش بفضـل الصالحــات مسودا
فيربح حب الله والنــاس كلهــم               ويجمــع بين العقـل والحـق والنـدى
وكـان أمينـا ذا نفــوذ وصولة               إلهيــة في كـل جمـع لهـا صــدى
فأعجـب بمن تثنـي عليه خصومه           وأشهـر حـق ما تغربـه العـــدى
وكـان رسـول الله بالعـز هائمـا             ومـا كـان يرضى بالخضوع لمن عدا
فخـالقـه أعطـاه نفسـا كريمـة               تكـل حجـانـا أن تحـد لهـا مـدى
فقـد هجـر الـذل المقيـم بمكـة               ولاح على أفـق المدينـة فـرقـــدا
يبلــغ آيــات الإلــه لخلقـه                  ويمنحهــم دينــا قويمـا ممجــدا
فكـان عـزيـزا ظـافرا متساميا              وكـان لكفـر الكافـرين مبــــددا
وكـان طيبـا ماهـرا متبصــرا              وكـان إلى جـرح القـلوب مضمـدا
فـأنشـأ للإسـلام مـجدا يفوق ما            تقـدم فيـه الأقـدمـون من الفــدا
وأوجــد للإعراب دينـا ووحـدة            تـوطـد مجدا صار في الكون مفدرا
وأبعـد عنهم كل رجس يضـيرهم           فصـاروا إلى كـل الفضائل معهـدا
وشاد لهـم صرحـا تسامى بنـاؤه            فصـار لهم بيت الطهـارة معبــدا
وحيـث أقـام الكفر معقل جنــده             أقــام على أس الهـداية مسـجـدا
كفـى بكتـاب الله نــورا وآيـة                يخـر لهـا أهـل البـلاغة سجـدا
جدير بمن يرضي أوامـر ربــه             بــأن يشهـد النصر المبين مـؤكدا
وخير عبـاد الله من صان مجـده             ولـو كـان من خيـر الخلائق محتدا
وما خاب من يسعى لخير ونهضـة         فما كانت الذكرى هـباء ولا ســدى
                                  *       *      *
إلا يـا حبـيب الله إني واقــف                على بابــك المفتـوح أصدح منشدا
أناجـي إلهـي في مديحك كلمـا               نظمـت عصيـر القلـب فيك لأسعدا            
أرى الشعـر في طـه الرسول زبرجدا       ودرا نضيـدا فـي العقـود وعجـدا
ألا يا حبـيب الله إن كان شـط بــي           غـروري وشيطـاني، فزاغ وعربدا
فـإني مـدى الأيـام أبكي تغافلـــي             وفي الدمع صقـل للقلوب من الصدا
إليـك رسـول الله أرفع حاجتــــي            فمـا خـاب عبـد بات فيك مسهـدا
أغث يا حبـيـب الله دنيا شرعتـــه            فقـد صـارت الأطمـاع تنذر بالردى
وقد طغـت الأهواء في كل مـوطـن          وصـرنـا نرى للهـدم جنـدا مجندا
نـرى من صنـوف الشر فينا مشاهـدا         وقـد نتمنـى للفضيلـة مشهـــدا
وأنت رحيـم بالســلام مـبـشــر               فـكـن للسـلام الحق فينـا مـوطدا
تلــوح بالغصـن النضيـر تلطفــا               فتقهـر بالحسنـى حسـامــا مجردا
وهـذي (فلسطين) الشهيـدة أصبحـت          لصهيـون فيهـا صولـة فاقت المدى
حنانيـك يا هادي الورى فلقد طغــت          فلـول من الباغيــن وأستأسد العدى
وهـاهي أولى القبلتيـن كما تــرى             يسـود بهـا من قـد بغـى وتهـودا
وهـاهي ذي (القدس) المقدسـة انبرت        وفي وجههـا عـار الدخيل لقـد بدا
وللبيت رب قـد حمـاه بجنــــده                فلـن يبلـغ الباغون بالغدر مقصــدا
فنحـن بتـوحيد الصفـوف وعزمنـا             سنبعـث للإســلام مجـدا وسـؤددا
وفي مـلة الإسـلام أحسن شرعــة             وأعظـم كنـز بالنفائس يفتــــدى
أمـانـا رسـول الله إن قلوبنـــا                  علـى وجـل ترجو إلى الحق مرشدا
وفي (الحسن الثاني) حفيدك أســـوة          بهـا يهتـدى في العالمـين ويقتـدى
فـزده من النـور المبـارك شعلــة              وكــن لمساعيـه النبيلـة مسعـدا
وأيـده بالقرآن، وأمنـح لشعبـــه                حيــاة مدى الأزمان تطفـح بالهدى
فعـادته الإسلام يـحـمـي دمـاره                (الكــل أمريء من دهره ما تعودا)
وفي عهـده الميمـون أصبـح قائما              على الحـق يبني للخلـود مجــددا
وللمغـرب الأقصـى اعتصام بعرشه           وكـان ومـا ينفـك في الكـون سيدا
إلا يا حبيـب الله إن عبثت بنـــا                 إيــاد، فأطلـق بالمساعدة اليــدا
فـأنت رؤوف تلهـم القلب بعثـــه                وقـد صـرت للحـر الشـديد مبردا
ومنـك تباشير الخـلاص تحوطنـا               ومنـك نـراعي للسعـادة مولـدا
عليـك سـلام الله مـا لاح نيــر                  ومـا طار طير في الرياض وغردا 


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here