islamaumaroc

الأخ الزنجي

  دعوة الحق

126 العدد

يا أخي الأسود المعــذب ظلمـــا               أنت مثلي خلقـت روحا وجسمـا
ولدتنــا عــلـى البسيطـــة أم                    مــن أب واحــد شقيقين قدما
مــا بياضـي ومــا ســوادك إلا                 صبغــــة لا تبيح مدحـا وذما
أنت منــي ومن فصيلــة جنسـي               نتســاوى بـوحدة الأصل حكما
ضـل قـوم رأوا لجلـــدك لـونا                جعلــوا من سواده لـــك إنما
لـم ينـالوا بياضهــم باختيــــار                 فيــروا فيـه للسيــادة وسمـا
إنمــا الله لــون الخـلق تلــويـ                  ــنـا وأبــدي مراده فيه حتما
لــون الله كيف شـاء ولــكــن                  وحــد النـاس بالشعـور وضمـا
وحبـــاهم مواهبـا وعقــــولا                  لـم يخــصص بهن لون وقومـا
عـظـم الجرح مـن أخ قـال- أفكا-            لأخيــه ابتعـد ولـم يجـن جرما
                                     *     *     *
أيها الأبيــض المغـالي إلى كــم              تتعــالى وتجحـد الحـق غشمـا؟
وتـرى في بيــاض لونك ســـرا              جعـل الســود في حسـابك بهما
طاردتهـم يداك في كـل فــــج                واقتفيت الجمــوع ضربا ورجمـا
واغتصبت الديــار منهم فلــم تبـ              ــق لهــم بينهـا شعارا ورسمـا
و إذا ما رأيـت منهــم أسيـــرا               مــزق الغيــظ منـك جلدا ولحما
ومــلأت الوجود جــورا وأشعبـ             ـت جميــع الزنـوج لعنـا وشتما
ليس في قلبــك الحـديـدي عـرق             بشــري يليــن عطفــا وحلمـا
فتنــكرت في جلــود الضـواري             وافتــرست الحشـا وهشمت عظما
وتحللـت من خصـائــص نــوع             أنت تعــزى إليـه زورا وزعمــا
أيـن منـك الإنسـان يـا من تعرى             من معانيــه منـذ فلـد عجمـــا؟
أنت في روحه وفـي كـل ديـــن             ونــظام لـه بعـدك خصمــــا
أنت منبـوذه نفسـاك وأبـــدي                 لـك بغضــاء ســودت لك اسما
كـم ضعـاف قتلتهـم وديـــار                 آهــلات أسرفت فيهــن هـدما
وشيــوخ وصبيــة ونســـاء                  قــد تهــاووا أمام بغـيك قصما
أنت بالنــار والحـديـد عتــي                 وعـن الحق والحجا صـرت أعمى
أنت بيـن الملـونـيـن دخيــل                  جــاء نــورا فصار نارا وسـما
جــاء كالسائل اللغـوب فأمسـى              في قلــوب آوتـه همـــا وغما
فــدع الـدار للزنـوج فمـا أنـ                 ــت سـوى عـابر تصـيد غنمـا
أنت لـص الأوطـان بل أنت موت           لبنيهــا رأوك نحســا وشــؤما
قـد أضأفوك ثم أبـديـت غــدرا              في حمــاهم، كفـاك عارا و لؤما
وحلـوق الأنــام في كل صقـع              داعيــات عليـك محقـا وحسمـا
وألوف الكفـوف في كـل يــوم              ضـارعات تستنجـد الحق حزمـا
وألـوف العقـول في كل قطــر              ساعيــات تهـييء النصـر عزما
وبراكيــن افريقيــــا جحيم                   سوف تمسي من تحت صرحك ردما       
في روديسيا وفي جنوب وغـرب           سـوف تطـوى وفي سعير سترمى
ثم تبقـى خرافـة من أسـاطيــ                ـر ورمـزا إلى التوحـش أومــا
سـوف تـروى لكـل جيـل جديد             لـم يعـاين من عهـد شرمك يوما
                                    *     *     *
يا أخي الزنجـــي المعـذب أبشر           أن الفـجـــر الخلاص بدد غيما 
فأنـظـر يـومـك السعيـد لتحيى              بشـــرا سيـــدا كريما وشهما
وتـرقــب وفــاة تمييـز جنس                عـنـصــري يكــاد الآن سقما
ســـوف يـلـقـى جزاءه بلاح                طالمــــا أحرق الضعفاء وادمى
فـعـلـى الأرض حينـذاك أخاء              وامــان يسـربـل الأرض سلما 
وعلى الأرض أمــة ليس فيهـا             نزعــات تفرق الشمــل فصمـا
أخــوة آدم أبوهـم، وحســوا                ء لهـم في القــديـم تعـرف أما
كــرم اللــه نسـل آدم طـرا                  فلمــاذا يهـان بغيـا وظلمــا؟
فعلــى مـن أهـانـه لعنــات                  تتفشــاه بالمهـانـة وصـمــا
يـا أخي أنـت في الخليقـة إنسا              ن كـريـم، فـأنت بالنـوع أسمى
لا تضيــع حقيقـة أنت منــها                وبهــا صـرت للسيــادة تنمـي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here