islamaumaroc

بأية حال عدت يا عام

  دعوة الحق

126 العدد

وداعـا، وملء الحنايا أسـى                   وداعا، ومـلء القضـا أدمـع
تشيـع أيامـك الحالكـــا                        ت وفي القلب نيرانهـا تـلـذع
وفي كـل نفـس مرارتهــا                     وغصتـهـا ألـم يــوجــع
ثقـالا مشـت تتحـدى الجبا                    ل، كالمـوت أهـوالها  تفـزع
سقتنـا بأكؤسهـا كل صـا                      ب، ومـا زال فـي كأسها جرع
كستنـا من الــذل ألبسـة                       سيـبلـى موضعنـا مـوضع !!
عركنــا الزمـان وأهواله                     وداهمنـــا فيـه مـا يفجـع
فلا كخطـوبك خطب ودهى                  ولا هــول مـن فتكهـا أفظع
                                *        *        *
دهـى العرب خطب ترصدهم                وهم في المقاصير قـد هجعوا!
صحوا ورحى الحرب تطحنهم              وهبـوا وقـد هـدر المدفـع!
دهـاهـم وأعدائهم كثـــل                      وثــاروا وأهواؤهـم شيـع
فضـاعوا وضـاعت كرامتهم                 ففـي ذمة الله مــا ضيعوا !
وفي ذمـة الله قـدس النبــ                     ـي ومسجده المجتبـى الأرفع
نـدنـس أعـتابـه طـغمـة                       تــصـح بأرجائـهـا البيـع
مـحـمـد قرعهم في الكتــا                    ب وكـابـد من مكرهـم يوشع
فـلا ديـن موسى وشرعتــه                  أقـامـوا ولا قـوله اتبعـــوا
                                   *    *    *
ولكـن قـومـي من صرعـوا                  خـطوب الزمان ولـم يصرعوا
تـحـدى أبـاؤهم كـل طـاغ                    وعـز على الخصم  أن يركعوا
سيعرف قـومـي طريق  الخلا               ص إذا التحـم الصف واجتمعوا
سيزحـف قومـي إلى أرضهم                علـى الشـوك يومـا إذا ما دعوا
سنبنـي كما كان أجدادنـــا                    وتـحـت البنـود غـدا نـرجع ! 
مــع الفتـح كـل حناجرنا                     هتــاف وكـل نواقيسنـا تقرع
نــودع عـامـا إلى مثلـه                      وفـي أفقنـا أمــل يلمـــع
فنيرانـنــا تتحـدى الأعـا                      دي فـلا يستقـر لهـم مضجع
وأبطــال يعرب قـد سطروا                  روائــع مـا خطهـا مبــدع
لهـم فـي العدا كل يـوم مجا                  ل وفـي كـل شبر لهـم مصرع
مـواكب للـمـوت لا تتقـي                    وجنــد مــن الله لا يـدفـع 
ستقطـف صهيون  ما غرست                ويجــني المغيرون ما زرعـوا
فــلا يسكـرن بنصـر سرا                    ب فعمــا قريـب سينقـشــع
ستعــرف صهيون أي غـد                    عليهـم جحـــافلنــا تطلـع!
فكـم صنع العرب من معجزا                 ت إذا الحرب نادت وكم أبدعوا !!
 
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here