islamaumaroc

في الندوة الصحفية عقب انتهاء مؤتمر القمة العربي الخامس

  دعوة الحق

124 العدد

                                         ياسر عرفات يقول:
                              جلالة الملك قدم كثيرا من المساعدات
                                          للثورة الفلسطينية

  عقد السيد ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفدها في مؤتمر القمة العربي الخامس مؤتمرا صحفيا بعد انتهائه في منزل السيد محمد عواد الوزير المشرف على تربية صاحب السمو الملكي ولي العهد.
وقد أعلن مولانا صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني نصره الله وأيده خلال ندوته الصحفية أن السيد ياسر عرفات سيعقد بمقر إقامته بالرباط ندوة صحفية
وقد تحدث السيد ياسر عرفات الذي كان إلى جانبه السيد أحمد السنوسي وزير الأنباء عن المراحل التي قطعتها الثورة الفلسطينية وعلاقاتها بالأقطار العربية والأجنبية وعن نتائج مؤتمر القمة العربي.
وقد استهل السيد ياسر عرفات ندوته الصحفية بكلمة قصيرة قال فيها:

« إنني في الحقيقة مسرور بلقاء مندوبي ومراسلي الصحف العربية والعالمية، ولقد كنت قد رأيت بعض الوجوه في مواقع القتال والذين لم أرهم ف هذه المواقع أرجو أن تتاح لي الفرصة في أن أجتمع بهم في المواقع الأمامية مع المجاهدين حتى يستطيعوا أن يروا تصميم وعزم وإرادة الشعب الفلسطيني لتحرير بلاده.
ومن حسن الحظ أن أجتمع بكم في هذا البلد العربي الطيب الذي أحبه بقيادة ملكه الشاب المجاهد والذي عبر عن هذا بتقديمه كثيرا من المساعدات للثورة الفلسطينية والتي آخرها قراره أمس في الجلسة الختامية لمؤتمر القمة العربي بفرض ضريبة في هذا البلد وهو المغرب لصالح الثورة الفلسطينية
وطبعا فليس بوسعي أن اشكر جلالة الملك لأن السكر يكون من أجنبي لشخص أجنبي، فجلالة الملك يعتبر الثورة الفلسطينية ثورته وهو يكافح من أجلها.
وبعد ذلك بدأ السيد ياسر عرفات في الإجابة على الأسئلة التي تلقاها من المرسلين قبل افتتاح الندوة، وكان أول سؤال أجاب عنه سؤال طرحه مندوب الأنباء حول إمكانية تأسيس حكومة مؤقتة فلسطينية وعما إذا كان يعتقد أن تأسيس هذه الحكومة سيساعد على إبراز الكيان الفلسطيني؟
السلاح هو الذي سيبرز الكيان الفلسطيني
وقد قال في هذا الصدد . . أن من يقول بأن حكومة مؤقتة أو أي شكل من الحكومات هو الذي يستطيع أو لا يستطيع أن يبرز الكيان الفلسطيني خاطىء، ولقد كانت لنا بعد حرب 1948 حكومة تسمى حكومة عموم فلسطين ومع ذلك لم نر الكيان للفلسطيني يظهر إلى الوجود.
وأنا أقول بأن مستقبل وإن إيمان الثورة الفلسطينية وبنادق الثوار وكذلك الكفاح المسلح والأسلحة التي يحملها الشعب الفلسطيني  ومع ذلك لم نر الكيان للفلسطيني يظهر إلى الوجود.
وأنا أقول بأن مستقبل وأن إيمان الثورة الفلسطينية وبنادق الثوار وكذلك الكفاح المسلح والأسلحة التي يحملها الشعب الفلسطيني هي التي ستبرز الكيان الفلسطيني.
وجوابا على سؤال حول مستقبل الشعب الفلسطيني والدولة الفلسطينية قال السيد ياسر عرفات... وضع على نفس السؤال بعد هزيمة حزيران – يونيه- من بعض الشخصيات العربية عندما قررنا مواصلة القتال الذي بدأناه قبل 5 حزيران 1967 وفي تلك اللحظة كان كل شيء مجهم ومع ذلك قلت أن مستقبلنا هو النصر أو الاستشهاد، وقد استشهد لنا أبطال وبجانبهم تأكدت حقيقة مثل الشمس هي الثورة الفلسطينية.
وبودي أن أقول لكم أن أول انتصار حققته الثورة للشعب العربي هو الهزيمة التي ألحقناها بعدونا في معركة الكرامة.
نريد دولة يتعايش فيها المسلمون واليهود والمسيحيون
وأنا أقول بأن مستقبل الشعب الفلسطيني هو النصر والنصر الحق.
 
أما مستقبل الدولة الفلسطينية فلقد قلنا بأن هدف الثورة الفلسطينية هو إنشاء دولتها الديمقراطية الفلسطينية التي يتعايش فيها المسلمون واليهود والمسيحيون بكل حرية ومساواة، دولة خالية من العنصرية ومن النازية ومن الحقد والكراهية، دولة تقوم على الحق والعدل في تراب السلم، ويعم السلام بين سكانها، فأرض فلسطين هي أرض المسيح وأرض  السلام وأرض جميع الأديان، وبنادقها ستعيد إليها السلام وتعيد إليها عدالتها وحريتها، وتصد عنها هذه الغزوة البربرية الفاشيستية.
ولقد تعرض شعبنا في السابق إلى كثير من هذه الغزوات ولكنه في النهاية انتصر عليها جميعا وبقي صامدا.
وألقى على رئيس منظمة تحرير فلسطين سؤال عمن هم اليهود الذين تعتقدون بقاءهم في فلسطين؟ فأجاب قائلا:
لقد قلنا أن من يريد أن يقيم دولة العدالة والحق لا يمكن أن يشترط شيئا والموضوع لا يرتبط بالعدو ولكنه يرتبط بفكر أساسي، ونحن نرحب بكل يهودي  يتخلى عن الفكرة الصهيونية الفاشيستية المتعصبة ويقبل أن يعيش معنا في مواطنة فلسطينية محضة، وفي الظروف التي وضعتها الثورة الفلسطينية لقيام دولتها فنحن نحترم اليهود ولسنا ضدهم، وقد عشنا معهم قرونا طويلة ورحبنا بهم بين ظهرانينا وقلوبنا مرتين، مرة عندما تعرضوا لمحاكم التفتيش ومرة عندما تابعتهم النازية.
الكفاح الوحيد الذي نعتز به هو كفاح البندقية.
وسئل السيد عرفات عما هو نوع الكفاح الذي تخوضه الثورة الفلسطينية في التراب الذي تحتله إسرائيل.
فقال: أن الكفاح الوحيد الذي نعتز به هو الكفاح عن طريق البندقية.
سؤال: هل يمكن قيام وحدة بين المنظمات الفدائية بعد مؤتمر القمة؟
جواب: الثورة الفلسطينية لا تبني إستراتيجيتها على أشياء عارضة ووقتية.. ولقد حددنا إستراتيجيتنا منذ اللحظة الأولى التي انطلقنا منها، فالثورة استطاعت أن تفهم ما معنى التفاعل والتداخل بينها وبين الثورة الفلسطينية، ولقد استطاعت أن تحقق من خلال هذا أشياء كثيرة، وخرجت منتصرة من جميع المنعرجات التي أريد لها أن تقع فيها.
وهذه جميعها لا يمكن أن تتعلق لا بمؤتمر القمة الخامس ولا بمؤتمر القمة السادس ولا بأي مؤتمر آخر
سؤال: هل تقوت علاقاتكم مع الرئيس جمال عبد الناصر بعيد مؤتمر القمة ؟
 جواب: أن علاقاتنا كما قلت لا نبنيها على مؤتمر القمة ولا على مؤتمرات أخرى، وعلاقاتنا بالرئيس جمال عبد الناصر هي علاقات نضالية نحترمها ونحافظ عليها.
سؤال: هل حصلتم على حرية الحركة في الأراضي العربية؟
جواب: نحن لم نحضر مؤتمر القمة لنستجدي حرية العمل وهذه الأمور لم نبحثها وما كنا نسمح أن نبحثها.
لا يمكن لأحد أن يحد من حرية العمل للثورة الفلسطينية
سؤال: هل كانت لكم أثناء المؤتمر حرية التعبير؟
جواب: الثورة الفلسطينية لا يمكن أن تفكر في أن هناك أحد يحد من حريتها، لقد قلنا كل ما نعتقد أنه صواب وعملنا في إطار المصلحة وإستراتيجية الثورة، وربما كان ما قلناه لم يعجب الآخرين أو بعض الناس، ولكن قلناه مع ذلك، وأهم شيء كان في المؤتمر هو الصراحة التي عبر عنها كثير من الرؤساء.
سؤال: ما هي سياستكم الخارجية؟
جواب: الحقيقة أنه ليست لنا سياسة خارجية ولكن لدينا علاقات كثيرة مع الخارج مبنية على التفهم والتعاون الثوري الصحيح ونستطيع أن نقول إننا وجدنا تجاوبا رائعا بين مختلف حركات التحرير العربية والأجنبية.
انتهاء أسطورة الحياد السويسري
سؤال: ما هو رأيكم في حكم زوريخ؟
جواب: الحقيقة أننا تألمنا منه ولكنه أنهى أسطورة الحياد السويسري المزيف.
وأنها لأصابيع الامبريالية والصهيونية التي تجمعت كلها ضد شعبنا المكافح.
وسؤال عن السبب الذي حال دون زيارته لتونس وما هي العلاقات مع الحكومة التونسية؟
سأزور تونس
فقال السيد عرفات إنني لم أكن أتوفر على الوقت وأن إحدى قرارات مؤتمر القمة هو الإتصال الذي يجب أن يكون ثنائيا بين الدول العربية والثورة الفلسطينية، وسأحاول أن أكون من جملة الوفد الذي سيتوجه إلى تونس للتفاوض مع حكومتها وبالنسبة للثورة الفلسطينية فقد فتحنا مكتبا لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس.
قيادة الكفاح المسلح تضم 97 بالمائة من قوى الثورة.
سؤال: هل ترون وسيلة لتوحيد  منظمات المقاومة  الفلسطينية؟
السيد ياسر عرفات أثناء ندوته الصحفية ويظهر  معه في الصورة السيد أحمد السنوسي وزير الأنباء والسيد أحمد بن سودة سفير صاحب الجلالة في لبنان والسيد المهدي بنونة مدير وكالة المغرب العربي.
جواب: قد استطعنا بالرغم من الظروف السيئة التي عرفتها الثورة أن نصنع المعجزات ومنها إنشاء قيادة الكفاح المسلح الفلسطيني التي تظم في جنباتها 97 في المائة وأكثر من قوى الثورة الفلسطينية، ونحن نحاول بكل جهد وإخلاص أن نظم النسبة الباقية لأننا نومن أن إضافة بندقية واحدة إلى ألف قوة جديدة.
فتح لم تختطف للطائرات ولن تختطفها
سؤال: هل ستختطف منظمة فتح طائرات أمريكية أو إسرائيل في المستقبل؟
جواب: نحن منظمة فتح لم نختطف ولن تختطف في المستقبل الطائرات، خاصة وأن حوادث اختطاف الطائرات قد كثرت في كوبا إلى الشاب التركي الذي اختطف طائرة في بلغاريا مؤخرا، ونحن لا نريد زيادة عدد هذه الحوادث.
ما حققنا فوق الصفر من مؤتمر القمة انتصار لنا
سؤال: ما كان دور الخلاف العقائدي بين الدول العربية وهل كان لذلك أثر على نتائج المؤتمر؟
جواب: أقول أني لن أتحدث في أي خلاف عقائدي فالثورة الفلسطينية فوق جميع هذه الخلافات.
سؤال: هل وجودكم على رأس وفد فلسطين اعتراف من الدول العربية بوجود دولة فلسطين؟
جواب: طبعا وليس هذا هو دليل الاعتراف فقط بل هناك أشياء أخرى.
سؤال: هل وصلتم إلى ما يرضيكم من مؤتمر القمة، وما هي النتائج المادية التي حصلتم عليها، وهل حصلتم على كل ما تطلبونه؟
 جواب: أعتقد أن هذا سؤالا مهما، لما قدمنا إلى المغرب كنا نتوقع شيئا وأي شيء حدث فوق الصفر هو انتصار للثورة.
فالثوار لا ينتظرون الانتصار من الاجتماعات لأن النصر يتحقق بواسطة المعارك والسلاح والشيء المهم الذي حصلنا عليه من هذا المؤتمر هو المحبة والإخاء والتعاطف وعلى شيء آخر هام هو تأكيد وجهة نظر الثورة الفلسطينية ليس على الصعيد الفلسطيني فحسب ولا على الصعيد العربي فقط بل على الصعيد الدولي أيضا، هذه النظرية هي أن طريق تحرير فلسطين يجب أن يمر من خلال الكفاح بواسطة السلاح ولقد قلنا هذا منذ زمان بعيد.
نخوض معركة حضارية ضارية ضد العدو
سؤال: ألم يساهم المؤتمر في تأكيد حقيقة هي أن الشعب الفلسطيني هو وحده القادر على تحرير فلسطين على غرار الشعب الجزائري؟
جواب: طبعا فالمثل العربي يقول: ما حك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع مارك.
سؤال: ألا ترون أن الصهاينة يمكن أن يستغلوا المؤتمر؟
جواب: لم أعتقد أبدا أن المؤتمرات تمكن أن تقرر مصير شعب، والصهيونية ستستغل كل شيء يجب أن تعرف المعركة جيدا، نحن نخوض معركة ضارية أما أن يكون شعبنا أو لا يكون.
أني أمثل إسرائيل بشركة الهند الشرقية التي احتلت الهند حوالي 300 سنة ولكن شعبنا مرت عليه غزوات مشابهة وخرج منها منتصرا، والصهيونية تستعمل ضدنا كل شيء وللأسف أنه يوجد تحت إمكانيات الصهيونية إمكانيات الاستعمار والإمبريالية وشعبنا تنقصه كثيرا من هذه الإمكانيات، ولكن فلاح الأرض في الفيتنام أنتصر على التكنولوجية الأمريكية وهذا العربي البسيط في مظهره الكبير بإيمانه وعقيدته سيتنصر على التقنية الصهيونية العدوة.
الرجال هم الذين يستطيعون صنع المال
سؤال: هل حصلتم على مال أكثر من مؤتمر القمة؟
جواب: الرجال هم الذين يصنعون المال وليس المال هو الذي يصنع الرجال، وقد بدأنا من الصفر ووصلنا إلى ما وصلنا إليه، أذكر في سنة 1965 أن أول دورية أن سلاح الفرد الوحيد فيها هي قنبلة قديمة مربوطة بخيط، والآن ثوارنا يستعملون الصواريخ، وأريد أن أعطي قصة صغيرة حدثت قبل قدومي إلى مؤتمر القمة هنا، هناك قروية بسيطة جاءتني من الأرض المحتلة لها ابن أسر من قبل العدو الصهيوني فهدم بيتها من بين آلاف المساكن التي هدمها العدو الصهيوني في أرضنا وأخذوا ابنتها الشابة الوحيدة ولم تعرف مكانها حتى الآن ولها ابن آخر يقاتل معنا، جاءتني وقالت لي أنا والله يا أبو عمار غضبانة، وقلت لها لدينا قضية يجب  أن تضحي من أجلها وعليك أن تتحملي، فأجابت ومن قال لكم أنني لا أتحمل أنا غضبانة لأنني لم أستطع أن أنجب 12 ولدا أهديهم للثورة.
فمن يستطيع أن يهزم هذا الشعب؟
لا يمكن أن نعترف إلا بالحل الذي يؤدي إلى الانتصار 
سؤال: هل يمكن أن نعتبر المخطط السلمي بين الأردن وإسرائيل قد يساعد على تحرير فلسطين؟
جواب: نحن لا نعترف بأي حل سلمي، الحل السلمي في نظرنا حل استسلامي تجبر فيه الدول العربية على الركوع وتصفية حقوق الشعب الفلسطيني.
إن الثورة الفلسطينية استطاعت أن تحول حرب الأيام الستة والانتصار المسروق إلى حرب طويلة، الآن لا يمكن أن نعترف إلا بالحل الذي يؤدي إلى الانتصار.
سؤال: لماذا انسحبت الجبهة الشعبية الديمقراطية من قيادة الكفاح المسلح الفلسطيني؟
جواب: لم تنسحب بل صدر قرار فقط من المجلس العسكري بتجميد عضويتها.
وعن سؤال حول ما قدمه المغرب وجلالة الملك من مساعدة لشعب فلسطين؟
قال: لن أشكر جلالة الحسن الثاني على ما قدم وليس هناك شكر بين الثوار والمناضلين وما ذكرته هي حقوق  وواجبات.
وعن سؤال حول موقف الإتحاد السوفياتي  والصين الشعبية من الثورة الفلسطينية؟
قال السيد ياسر عرفات: بالنسبة للصين لنا علاقات قديمة بها وهذه العلاقات تنمو يوما بعد يوم وموقف الصين حاد في مطالب الشعب الفلسطيني وهي تأخذ بوجهة نظر الثورة الفلسطينية إلى أبعد الحدود، أما بالنسبة للموقف مع الإتحاد السوفياتي فقد بدأت في الآونة الأخيرة علاقات وتفهم لا بأس بهما، وجاء تصريح شابين في مؤتمر الإتحاد الدولي للعمال مؤكدا تأييده للثورة الفلسطينية وكذا تصريح كوسفين عند مقابلته مؤخرا للوفد الفلسطيني، والأمر يتحسن يوما بعد يوم، الثورة تصنع المعجزات.
وعن سؤال حول متى سيتحقق النصر؟
قال ياسر عرفات: إن الحديث عن النصر قبل الوصول إليه لا يصح من الثوار ثم كرر عرفات شكره للصحفيين.
وقال: أشكركم لأنكم أتحتم لي هذه الفرصة وأرجو أن أراكم في جبهات الكفاح وأن أراكم في فلسطين..

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here