islamaumaroc

أنا الأعمى "قصيدة"

  أحمد البقالي

16 العدد

يقولون : أعمى ، لا يرى غير نفسه                        أصم ، على أذنيه من دوننا وقر ! »
ونشوان ، وتشجيه الأصائل، والضحى ،                    أضلته في وديان أحلامها الخمر !»
ـ صدقتم ! على عيني بيني وبينكم                        غشاوة نور لن يزاح لها ستر !
وهل بقيت عين ، رأت ربها ، ترى                  سواه ؟ وفي الديجور لا يبصر الصقر    
ومن يستمد النور من نور ربه                              لعينيه لا يعمى إذا احتجت البدر !
ومن يرو بالإيمان غلة نفسه ،                              فليس بناج من معاوله الكفر !
يقولون : «مر الدهر عبر دنانها                           فعتقتها ، إن طالما أسكر العمر !»
إذ لم تكن تسقي به الخمر نفسها                           فمن أين يأتينا بنشوتها الدهر ؟
دعوا سرها لن تفهموها سجينة                            ولا ساجنا قي قيدها يرزح الفكر!
فعند إنعناق الخمر يستعبد الحجى                          وعند انعتاق الفكر ينكشف السر
وفي عبرة حيرى على الخد جنة                           مهد لة تندي خمائلها الخضر !
وفي أعين العقبان معنى مروع                            به ينطق الشيب المعمم والقبر ..
وفي رعدة الذئب النحيف انتعاشة                         وبين حناياه الوقيعة والمكر !
وفي النفس صحراء تغطي صخورها                      ثلوج ، ومهجور القبور بها نثر !
إذ اليأس هبت ريحه في شعابها                           تصوره فيها المفاوز والقفر!
وفيها المروج الخضر تكتفها الصبا                       ويطلع مشتاقا إلى لثمها الفجر
وبين المروج الخضر تجري جداول                      ترقرق فيها الجاذبية والسحر!
ورجرجة الامواه تجري على الحصا                     على وقعها غنت ترانيمها الطير! 
وفيها الجياد الصافنات رواكض                          وفيها المنايا ، والنيازك ، والصخر ،
وفيها الزهور البيض كللها الندى                         وفيها الليالي السود ،والأنجم الزهر
وفيها الشفاه الحمر أظمأها الهوى                        وفيها العيون الدعج أذبلها السحر
وفيها الأماني الدانيات قطوفها                           وفيها الأغاريد الشجية والخمر
وفيها الذي لا يدرك العقل كنهه                          ويعجز عن تصوير لوحاته الشعر
فحسبي بنفسي عالما لو كشفته                          تعجبت مما سوف يحمله القبر !

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here