islamaumaroc

خمسة قرون من التوسع الاستعماري على حساب العالم الإسلامي

  دعوة الحق

119 العدد

قيت الامة الاسلامية على يد الاستعمار الاروبي الوانا من العذاب والقتل والحريق والابادة قل ان لقيتها امة سواها ومع ذلك لم تذب في غزاتها ولم تنتصر ولم تكف عن الكفاح بخلاف بعض الامم غير الاسلامية ذابت في غزاتها وتنصرت وكفت عن الكفاح.
ويحدثتنا الكاتب المصري القدير الاستاذ انور الجندي في كتابه "الاسلام وحركة التاريخ" طبعة الرسالة عام 1968 فيقول "تعد حركة الغزو الخارجي لعالم الاسلام من ابرز صفحات تاريخ الاسلام فقد واجه الاسلام غزوا مزدوجا من خارجه عن طريق حملات التتار والمغول الوثنية القادمة من الشرق زاحفة على "كاشغر" وعن طريق حملات الفرنجة والغرب والاروبيين على عالم الاسلام من طرفيه حدود بيزنطة وحدود الاندلس اما هجمات القوى العسكريو المغولية فقد توالت وامتدت خلال قرن ونصف من الزمان وكان ابرز موجاتها ثلاث حملات كبرى هي حملات جنكيز خان وهولاكو وتيمور لنك غير ان الاسلام استطاع ان يغزو من داخلها هذه القوة ويحولها من الوثنية الى التوحيد.
اما القوى التي حاربت الاسلام بعنف واصرار وشراسة فهي القوى التي اطلقت عليها اسم القوى الغربية الفرنجية الاروبية هذه القوى التي احست منذ اليوم الاول لظهور الاسلام انه قد يسيطر على مناطق كانت داخلة تحت نفوذها كالشام ومصر وافريقية ثم كانت اندفاعة الاسلام الى اروبا من خلال معارك القسطنطينية في اسيا الصغرى ومعارك شبه جزيرة ايبريا في اسبانبا مصدر قيام فكرة استعمارية صليبية في عالم الغرب واروربا تهدف الى محق قيم الاسلام والحيلولة بينه ويبن النفاذ الى قلب اروبا وقد استمرت هذه الحركة وازدادت على الايام قوة وعنفا وتشكلت في صور مختلفة ومضت تضعف وتقوى وتتقدم وتتراجع حسبما ترى الظروف امامها.
وقد اثبت التاريخ ان حركات الانقضاض على الاسلام من بيزنطة ومن اسبانيا استمر متصلا طوال القرون وفق خطة لم تمت ابدا وما اظن انها ماتت حتى اليوم او ستموت غدا ذلك الصراع الذي اطلق عليه الصراع بين الشرق والغرب او الاسلام والمسيحية او ما نطلق عليه نحن "الصراع بين عالم الاسلام والغرب" واذا كانت هذه الفكرة قد بدات منذ بدا الاسلام يمد نفوذه الثقافي والسياسي الى مناطق كانت تابعة بالاستعمار والاخضاع الى الدولة الرومانية ثم حيث مد الاسلام نفوذه الى الاندلس والى القسطنطينية فان هذه الفكرة لم تلبث ان اخذت طابع الغلو لتسيطر على مقدرات الفكر الغربي وتكون هدفا اساسيا ضخما لم يكن في ذاته جديدا فقد كان الصراع بين الغرب والشرق قديما وكان في اخر مراحله يتمثل في فتح الاسكندر الاكبر للشرق وبه رجحت كفة العرب وسيطرته ولكن هذا الصراع القديم قد اخذ طابعا جديدا اشد عنفا وشماسا حينما يزغ الاسلام فاحال هذه المنطقة الى طابع جديد من حيوية التوحيد والعدل والمساواة هذه القيم التي ايقظت المنطقة واهلها فاحست بكيانها الاسلامي قادرة على ان تباشر مفهوم السيادة وان تقف موقف الند للغرب وان تواجهه بالمقاومة الصامدة لعدوانه وغزوه لقد طبع هذا الموقف عالم الغرب من خلال مفاهيم السياسة والاجتماع والاقتصاد والثقافة بطابع التحدي الذي اطلق عليه "الحروب الصليبية" والتي اشتعلت فعلا واستمرت مشتعلة طوال هذه القرون لا تتوقف منذ بلغ الاسلام القسطنطينية والاندلس  حتى جاء اللورد اللنبي على راس قوات الغرب الغازية الى القدس 1918 فقال كلمته التي عبرت عن ضمير الغرب وفكره ازاء الاسلام وعالمه حين قال "اليوم انتهت الحروب الصليبية" حركة الغزو الخارجي لعالم الاسلام

المرحلة الاولى الحرب الصليبية
(من الحملة الصليبية الاولى عام 1099 الى الحملة الصليبية الثانية عام 1290)
1099- الحملة الاولى بيت المقدس
1147- الحملة الثانية ساحل الشام
1188- الحملة الثالثة ساحل الشام
1187- صلاح الدين يسترجع بيت المقدس
1203- الحملة الرابعة القسطنطينية
1217- الحملة الخامسة عكا
1219- استيلاء الصليبين على دمياط
1228- الحملة السادسة استعادة بيت المقدس (فردريك الثاني)
1221- انسحاب الصليبين من مصر
1244- الملك الصالح يسترجع بيت المقدس
1249- الحملة السابعة دمياط – الهزيمة في المنصورة 1250
1250- مقتل توران شاه وتولي المماليك الحكم في مصر
1289- الحملة الثامنة تونس
1291- سقوط عكا في ايدي المسلمين (الاشرف خليل)
وفي الاندلس
معركة الزلاقة عام 1086 ثم معركة الارك عام 1196 ثم سقوط غرناطة عام 1492 فمعركة المخازن ففي مقابل الحروب الصليبية على المشرق كانت هناك الحروب الصليبية الغربية على المغرب.

المرحلة الثانية
التوسع الاستعماري (من سقوط طنجة قبضة البرتغاليين عام 14071 وغرناطة في قبضة الاسبان عام 1492 الى غزو موسوليني عام 1939.)
يقول الدكتور حسين مؤنس ان اروبا لم تكف عن التفكير في الاسلام والاخذ بثارها من الحروب الصليبية حتى هداها الفكر الى حركة الالتفات الجنوبي وفي القرنين الثالث عشر والرابع عشر (السابع والثامن الهجري) سعت الى تنصير المغول حتى تحصر الاسلام بين دولتين مسيحيتين وكيف اتصلت الاسباب بينهما وبين الحبشة النصرانية للقضاء على مركز المقاومة الاسلامية في مصر ثم كيف بدات تتجه الى الغرب للوصول الى الهند وللوصول الى بلاد الاسلام.
ويقول باركر مؤرخ الحروب الصليبية كانت البعثات التبشيرية التي ارسلت الى بلاد المغول ترجو من وراء رحلتها ان تحقق امل الصليبين وتستعيد بيت المقدس الى الابد بيد ان هذا الحلم الخادع قد تهدم عن اخره نعم تلاشى ذلك الحلم الخادع الذي كان يرسم لاصحابه في الخيال صورة اسيا واروبا المسيحية تحصران الاسلام بينهما فلا يصبح بعد ذلك الا عقيدة متضائلة محصورة في فئة قليلة من الناس في ركن اسبانيا وفي جانب من شرق البحر الابيض ذلك ان خانات فارس دخلوا الاسلام عام 1316م واسلم اهل اسيا الوسطى في منتصف القرن الرابع عشر الثامن الهجري وتربعت على عرش الصين اسرة منج الشهيرة بين سنتي 1368- 1370م واقفلت ابواب الصينيين في وجه التجارة الاجنبية فكانت النتيجة انقطاع السبيل بالمسيحية واتساعا بعيدا في رقعة الاسلام الذي ادرك شاوا بعيدا من الاتساع بظهور الاتراك العثمانيين ولكن املا جديدا تراءى للغرب الذي لا يياس وكان هذا الامل الجديد سببا في اكبر انقلاب عرفه التاريخ وتساءل الاروبيون اذا كان طريق البر قد اقفل فلم لا تسلك اروبا طريق البحر لماذا لا تبحر الى الشرق وتهاجم الاسلام من الخلف وبذلك تستعيد بيت المقدس كان هذا امل الملاحين الذين حملوا الصليب على صدورهم واعتقدوا انهم برحلتهم الى بحار الهند لتخليص الاراضي المقدسة".
وقد اشار انور الجندي في كتابه "الاسلام وحركة التاريخ" الى ان احتلال بريطانيا للهند وهولندا لجارة وارخبيل الملايو كان هو الخط الاول لتطويق عالم الاسلام وكان البريطانيون والهولنديون قد ابتدعوا فكرة استعمار عالم الاسلام بطريقة شركة الهند الشرقية عام 1613 واسس الهولنديون عام 1600 الشركة الشرقية واسسوا شركة الهند الغربية عام 1621 فامتلكوا غينيا ووسوريتام وركاب وسيلان عام 1653 وجزائر ملقة وفي عام  1680 استولوا على جاوة وكان الحضارمة اهل حضرموت قد غروا بعد ذلك باربعمائة عام الى جزائر الهند الشرقية ونشروا فيها الاسلام وبعد ان تمت حركة التطويق تحولت شركتي هولندا وانجلترا تاى استعمار صريح لم يلبث الغرب الى ان ركز ثقله على تمزيق قاعدة الاسلام الامبراطورية العثمانية وقد ظل هذا العمل مستمرا من سنة 1684 الى سنة 1818 خلال مائتي واربعة وثلاثين عاما تنافست في ذلك فرنسا وروسيا وبريطانيا واستهدفت في نفس الوقت القضاء على كل قوة جديدة واستطاعت بالضغط ان تفرض في الداخل نفوذها عن طريق الامتيازات الاجنبية وفي الخارج باقتطاع الوحدات الداخلة في نطاق الدولة العثمانية واحدة بعد اخرى حيث تقاسمت روسيا حين عبرت القوقاس وبسطت سلطانها على اواسط اسيا وبريطانيا وفرنسا وتتمثل في هذه الحركة الضخمة ازمة الاسلام الكبرى المكملة للحروب الصليبية والوجه الجديد لها والتي لم تتوقف اكثر من ثلاثة قرون يوم تضاءلت ولا نقول توقفت في اواخر القرن الثاني عشر (السادس الهجري) ثم استانفت عملها من جديد في منتصف القرن القرن السادس عشر (العاشر الهجري) وقد تمثل ذلك في عدة خطوات :
1- تطويق العالم الاسلامي
2- السيطرة على الهند وارخبيل الملايو
3- تمزيق الدولة العثمانية من الداخل
4- اقتطاع اجزاء الدولة العثمانية
5- تنازع السيطرة على فارس
وقد كان من ابرز الحركات الاستعمارية الجديدة ما اتجه اليه الغرب من العمل على شق قناة تربط البحر الابيض بالبحر الاحمر.
الغزو الاستعماري البرتغالي للبلاد الاسلامية
1471- استيلاء البرتغال على طنجة
1505- سيطرة الملاح البرتغالي فاسكو دي جاما على زنجبار
1509- احتلال البرتغال لمسقط
1511- سقوط ملقة بالملايو في قبضة البرتغاليين
1505- استيلاء البرتغاليين على اكدير وعلى ازمور عام 1513 وعلى الصويرة عام 1514 وعلى سبتة عام 1420.
الغزو الاستعماري الاسباني للبلاد الاسلامية
الاسبان يستولون على غرناطة عام 1492 وعلى طرابلس الغرب عام 1510
وعلى وهران عام 1509
وعلى مليلية عام 1497
وينزلون في الغلبين عام 1521
ويحتلون طرفاية عام 1916
ويبسطون نفوذهم على شمال المغرب 1912
ويحتل القائد الاسباني كابار ايت باعمران باقليم يفني عام 1934
القوات الاسبانية تحتل طنجة عام 1941
الغزو الاستعماري الروسي للبلاد الاسلامية
استيلاء القيصر ايفان الرابع على خانة قازان عام 1552 وعلى استراخان عام 1554.
استيلاء القائد الكوزاكي ايرميك على سيبريا الوسطى ودخوله عاصمتها ايسكر عام 1581 بعد سقوط سلطانها المسلم كرجم خان رئيس دولة بني قوندي في قبضته.
- استيلاء الروس على جزيرة القرم عام 1773 بعد حروب طويلة وانهائهم احتلال القوقاز عام 1859 بعد ان دامت الثورة فيها 137 سنة من 1722 الى 1859 وبعد استسلام الامام شامل لهم.
- دخول الجنرال الروسي تشيرنايف طشقند عام 1865 دخول الفاتحين بعد استشهاد اميرها المسلم دفاعا عنها.
- سقوط سمرنقد في قبضة الروس عام 1868
- الروس يبسطون حمايتهم على بخارى موطن الامام البخاري رضي الله عنه سنة 1918.
- استرجاع روسيا الشيوعية اعوام 1917- 1922 للبلاد الاسلامية التي اعلنت استقلالها وهي جمهورية خيوة وجمهورية اذربيجان وجمهورية بخارى وجمهورية داغستان.
- الروس ينتهون عام 1928 من القضاء على الثوار البصماجيين "الفلاقة التركيين".LES FELLAGAS TURQUES.

الغزو الاستعماري الفرنسي للبلاد الاسلامية
- الامبراطورية نابليون الاول يغزو يغزو مصر عام 1792.
- الفرنسيون يحتلون جزيرة مدغشر عام 1638
- والجزائر عام 1830
- وتونس عام 1882
- ومينا جينيوني بالصومال عام 1876.
- وتمبكتوا عام 1894 .
- والسنغال عام 1868.
- والنيجر عام 1907.
- وتشاد عام 1901
- الجنرال ليوطي وجدة عام 1907.
والجنرال درود يحتل الدار البيضاء عام 1907
- فرنسا تبسط حمايتها على المغرب عام 1912
- الفرنسون ينتهون من احتلال المغرب عام 1934 باستيلائهم على الاطلس وعلى وعلى تفيلالت بعد معارك طاحنة.
- فرنسا تحتل سوريا ولبنان اعوام 1920- 1924.
الغزو الاستعماري الانجليزي للبلاد الاسلامية.
- الحملة الانجليزية على مصر عام 1807.
- استيلاء الانجليز على ممر خيبر بالهند عام 1832 وعلى السند عام 1842 وعلى دلهى في سبتمبر سنة 1857 وخلعهم سلطان المغول المسلم سنة 1858
- الاسطول النجليزي يضرب الاسكندرية يضرب الاسكندرية في 15 يوليوز 1882.
- الانجليز يدخلون نيجيريا عام 1851
- الانجليز يدخلون القاهرة في شتنبر 1882 ويدخلون بغداد عام 1917
- سقوط سنغفورة بالملايو في قبضة الانجليز عام 1836 ودكا عاصمة البنغال عام 1765
- احتلال الانجليز السودان عام 1896 وعدن عام 1839 وجزيرة وجزيرة بريم عام 1899 والكويت وقطر والبحرين عام 1879 وجزيرة زنجبار عام 1890 ونيجيريا والصومال عام 1920 والجزء الشمالي من الصومال عام 1876.
- الانجليز يغزون افغانستان ويدخلون عاصمتها كابول عام 1840 ثم يجلون عنها 1881 بعد معاهدة مع ملكها عبد الرحمان خان القوات الانجليزية تحتل ارتريا عام 1941.
- اعلان الحماية البريطانية على مصر 1914.
- احتلال الانجليز العراق عام 1917 وفلسطين عام 1917.
الغزو الاستعماري الايطالي للبلاد الاسلامية
- الايطاليون يستولون على ايرتريا عام 1882 وعلى الصومال عام 1889 وعلى ميناء مصوع عام 1885.
- ايطاليا تعلن الحرب على تركيا العثمانية وتنزل جنودها في طرابلس الغرب (ليبيا)
- الدوتشي موسوليني بغزو الحبشة عام 1936 والبانيا عام 1939.

العزو الاستعماري الهولندي للبلاد الاسلامية
1680- الهولنديون يستولون على جاوة
1798- اندونيسيا تقع في قبضة الاستعمار الهولاندي
1948- الهولندي يسترجعون اندونيسيا
بمؤازرة الاساطيل الانجليزية بعد ان اعلن احمد سوكارنو استقلال بلاده سنة 1945

المرحلة الثالثة
عهد احتلال البلاد الاسلامية في الحرب العالمية الاولى (1914-1918)
لما قامت هذه الحرب عام 1914 ودخلتها الدولة العثمانية الى جانب المانيا وضع الحلفاء خططها لتزيق الامبراطورية العثمانية من الداخل والهجوم عليها من الخارج وهكذا عقدت اتفاقية سرية في 18 مارس 1915 بين روسيا من جهة وفرنسا وبريطانيا العظمى من جهة اخرى يتبادل المذكرات بين سان بطرسبورغ وباريس ولندن وفي 26 ابريل 1915 عقدت في لندن معاهدة سرية وقعت عليها بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا وايطاليا وكانت هذه المعاهدة ثمنا دفعه الحلفاء لايطاليا مقابل انضمامها لمعسكر الحلفاء ثم عقدت فرنسا وبريطانيا في 16 مايو 1916 اتفاقية "سايكس- بيكو" وهكذا نشبت الثورة العربية في يوم الاثنين 15 يونيه 1916 بينما كانت القوات التركية تحارب الجيوش الانجليزية في العراق تحت قيادة نور الدين بك وفي مصر تحت قيادة مصطفى كمال باشا حملة الحلفاء على مضيق الدردنيل فرغم استسلام تاوسند قائد الحملة الانجليزية على العراق في دحنبر 1915 الى القائد التركي نور الدين بك وفشل حملة الحلفاء على مضيق الدردنيل فقد اصبحت القوات التركية بين نارين نار العرب ونار الحلفاء مما ادى بها الى التقهقر في جبهة البلاد العربية فاحتل الانجليز العريش في دجنبر 1916 ورفح في يناير 1917 وخان يونس في مارس 1917. وفي يونيه 1917 تسلم الجنرال اللنبي قيادة حملة فلسطين فاحتل يافا في 11 نونبر 1917 والقدس في 17 نونبر 1917 بعد انسحاب القوات التركية منها وفي مارس 1917 دخل الجنرال النجليزي مود بغداد بعد مقاومة الاتراك المستميتة وسارع الكولونيل الانجليزي لورانس الملقب بملك العرب غير المتوج بغارات شمال الجزيرة العربية وسوريا لقطع طريق بقاء الاتراك في الولايات العربية وفي اكتوبر 1917 دخل الجنرال اللنبي الانجليزي دمشق ثم احتلت قواته بعد ذلك حمص وحماة وحلب وحيفا وعكا وبيروت وواجهت مقاومة صلبة في ضواحي حلب حيث كان القائد التركي مصطفى كمال باشا على راس فيلق جيد الاعدادات مؤلف من فريقين
وفي اكتوبر 1917 احتلت الخيالة البريطانية والنظاميون العرب ملتقى السكك الحديدية التي تتفرغ الى القسطنطينية وسوريا والعراق وكانت هي اخر مركز تحتله قوات الحلفاء شمالا لان تركيا وقعت في اليوم التالي هدنة مدروس MUDROS .
وهكذا انتهى الحكم التركي لبلاد المشرق العرب وكان من سوء الحظ انه قدر للعرب ان يواجهوا استعمارا شرسا الا وهو الاستعمار الاروبي الذي دام في هذه البلاد زهاء ربع قرن.

المرحلة الرابعة
فترة ما بين الحربين العالميتين 1919- 1939 .

أ- عهد الاسترداد
لما وضعت الحرب العالمية الاولى اوزارها وخرج الحلفاء منتصرين استردوا استانيول عاصمة الخلافة العثمانية التي سقطت في قبضتهم واستردت روسيا الشيوعية البلدان الاسلامية في اسيا الوسطى وما وراء القوقاز التي اعلنت استقلالها عقب انهيار النظام القيصري بروسيا وقيام الثورة البولشفية فيها سنة 1917.
تقول السيدة هيلين كاريير دانكوس في كتابها القيم "الاصلاح والثورة عند مسلمي الامبراطورية الروسية" شيت الحرب العالمية الاولى رغم انها لم تكن تعنى الا المانيا والحلفاء فقد كان لها تاثير في المقاطعات الاسلامية بروسيا وبخارى لقد وجدت الاراء التي برزت ابان النزاع المسلح ميدانا خصبا في هذه البقاع المتاخرة ماديا وادبيا والخاضعة لسيطرة رجعية واستعمارية وصادفت هذه الدعاية الالمانية اذانا صاغية في التركستان وبخارى وابدى انصار الاصلاح نشاطا متزايدا برز في مؤتمر كوزان بين 27 و29 يونيه 1916 طالب فيهه ممثلو هذه الحركة الاستقلال لتركستان ثم كان للثورة التي قام بها شعب تركستان في يوليوز 1916 والقمع الذي ترتب عنها سند قوي لهذا المطلب وترددت اصداء كفاح مسلمي روسيا في المعمورة.
تتالت الاحداث الى ان اطاحت ثورة يبراير 1917 بالنظام القيصري في روسيا فانتعش الامل وسط المسلمين وحسبوا ان النظام الجديد سيلبي رغائبهم لكن الروسيين كانوا يتابقون على الحكم دون التفات الى رغائب الشعوب الاسلامية المشمولة لنفوذ روسيا وذهبت امال التركستان سدى.
ولما حصل الانقلاب البولشفيكي في روسيا واستولى لينين على الحكم في 26 اكتوبر 1917 تطلع انصار الاستقلال الى المستقبل ينتظرون من الحكومة البولشفيكية ان تبر بوعدها فلقد تضمن برنامج الحزب البولشفيكي توصية صادق عليها مؤتمره السابع جاء فيها "يجب ان يعترف لكل الامم التي تتالف منها روسيا حق الانفصال عنها بكل حرية لتصبح دولا مستقلة ان انكار هذا الحق وعدم اتخاذ التدابير لضمان تطبيقه عمليا يعادل سياسة الغزو والالحاق".
لكن البولشفيكيين كانوا يتربصون الفرص للقضاء على محاولة بعث وطن اسلامي في قلب الامبراطورية الروسية وقيام دولة تتعارض وثورة اكتوبر ولطالما ندد ستالين وغيره من زعماء البولشفيك بما يجري في بخارى والمقاطعات الاسلامية من اعلان الاستقلال وارسال الوفود الى اروبا وتركيا وايران وافغانستان للاعتراف بهذا الاستقلال".
ورغم ان الزعيم الشيوعي لينين وجه نداءه الى الشعوب الاسلامية في التركستان وبخارى وشمال القوقاز وايديل اورال وشبه جزيرة القرم مع توقيع كاتبه ستالين في 10 دجنبر 1917 جاء فيه ايها المسلمون اديانكم وعاداتكم ومعاهدكم العلمية والقومية مصونة عن كل اعتداء نظموا حياتكم القومية تنظيما يستند الى اسس الحرية والاستقلال وهذا من حقكم الشرعي اعتقدوا ان البلاشفة انما يدافعون عنكم وعن حقوق الشعوب التي تعيش في روسيا كلها. اعملوا على الانقلاب وحبذوا الثورة وساعدوا حكومة البلاشفة ايها الرفاق اننا برفع عملنا هذا انما نعلن للشعوب المستبدة في روسيا شعار الحرية والاستقلال ايها المسلمون نحن ننتظر منكم معاونتكم المادية والادبية.

التوقيع لينين – ستالين
فقد بدات حكومة روسيا الشيوعية في سنة 1918 تتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الاسلامية متجاهلة استقلالها ويقول الاستاذ نور محمد خان التركستاني في كتابه "القصة الحقيقية لحياة المسلمين في ظل الحكم الروسي والصيني" انه حينما رفضت الدول الاسلامية تدخل روسيا الشيوعية في شؤونهم الداخلية صمم البولشفيك على الاستيلاء على البلدان الاسلامية واعادتها الى الحكم الروسي ولو ادى ذلك الى اراقة الدماء الروسية في سبيل انشاء الامبراطورية الشيوعية الروسية كما اريقت من قبل في سبيل انشاء الامبراطورية القيصرة الروسية.
وكانت الجيوش الروسية مدربة احسن تدريب ومجهزة باحدث السلحة من الطائرات والدبابات والسيارات المصفحة والمدافع البعيدة المدى الخ..بينما كانت الحكومات الاسلامية التي تمتد من سيبيريا شرقا الى جبال القوقاز واورال L’OURAL غربا لا تملك منها شيئا فجيوشها غير مدربة واسلحتها قديمة وجيوش موسكو كانت تتالف من الروس الاصليين والاكرانيين واسرى الالمان المرتزقة وفي شهر دجنبر سنة 1919 اصدر الزعيم الشيوعي لينين امرا يزحف الجيوش الروسية على البلدان الاسلامية دون سابق انذار فاخذت الدبابات تحصد المدن حصدا بينما كانت الطائرات تدك الحصون والقلاع في جمهورية ايديل اورال وشمال القوقاز وشبه جزيرة القرم وحكومة خوقند في تركستان وفي سنة 1919 دخلت جمهورية الاشي ارودوفي اورونبورغ. وفي اوائل سنة 1920 انتهت من احتلال القرم وفي 27 ابريل 1920 هجمت على جمهورية اذربيجان في القوقاز وبعد احتلالها زحفت على جمهورية خيوة في التركستان الواقعة شرقي جمهورية اذربيجان من ثلاث جبهات فدافع عنها اهلها التركمان المشهورين ببسالتهم وانتهت من احتلالها تماما قبل نهاية سنة 1920.
وفي سنة 1921 هجم الروس على جمهورية بخارى المتاخمة لدولة افغانستان من عدة جهات فوقعت الحرب على اشدها بين احفاد الامام البخاري وجنود لينين الشيوعي وانتهت معركة الحرية باستشهاد قائدها البطل انور باشا في 5 اغسطس سنة 1922 وبانسحاب رئيس جمهوريتها فخامتلوا عثمان خوجة. واستمرت حرب العصابات في التركستان من سنة 1918 الى سنة 1929 ولكنها فشلت لعدم وجود مساعدات خارجية.

ثانيا ب – عهد الفتح
ولم تكد تضع الحرب العالمية الاولى اوزارها حتى جيشت روسيا الشيوعية وفرنسا وانجلترا وايطاليا واسبانيا واليونان الراسمالية جيوشا جرارة لفتح ما بقي من الاراضي الاسلامية التي لم تخضع لهم بعد.
وهكذا فتحت الجيوش الروسية من سنة 1919 الى سنة 1929 البلدان في اسيا الوسطى وما وراء القوقاز التي اعلنت استقلالها اثر انهيار النظام وفتحت فرنسا سوريا ولبنان من سنة 1920 الى سنة 1924 وغزت اليونان تركيا اثر انهيار نظام الخلافة فيها واحتل الحلفاء مدينة استانبول عاصمة الخلافة العثمانية في سنة 1920 وفتحت ايطاليا المناطق الليبية التي استعصت عليها في سنة 1919 الى سنة 1932 ونفذت حكم الاعدام في مارس 1932 في المجاهد الليبي العظيم عمر المختار وفتحت فرنسا الاقاليم المغربية التي استعصت عليها من سنة 1928 الى سنة 1934 واستكملت احتلال المغرب بدخول جيوشها تحت قيادة الجنرالات جوان كانرو كيوم جيرو الى تافيلالت من سنة 1934 بعد معارك طاحنة دارت بينهم وبين المجاهدين المغاربة في جبال الاطلس المتوسط واقليم تافيلالت والصحراء.
وحاربت اسبانيا من سنة 1921 الى سنة 1926 المجاهدين الريفين في حرب الريف التي شنها البطل محمد عبد الكريم الخطابي على جيوش الاحتلال الاسبانية في الريف وشاركت فرنسا في هذه الحروب في سنة 1925 بجيوش جرارة قوامها مائة الف جندي معززين بالطيران والدبابات ولم تنته هذه الحرب الا باستسلام البطل محمد عبد الكريم الخطابي لفرنسا في مايو سنة 1926.
وفي سنة 1935 غزت ايطاليا الفاشيشتية بلاد الحبشة (النصف اسلامية).

المرحلة الخامسة
احتلال الحلفاء للبلاد الاسلامية خلال الحرب العالمية الثانية (1941-1945)
القوات الانجليزية تحتل غرب ايران وتحتل القوات الروسية شمال ايران
قصد ايصال الامدادات الى روسيا حيث سدت المانيا النازية اروبا في وجه الروسيين وتحتل القوات الانجليزية سوريا ولبنان وليبيا ومصر والعراق وتحتل القوات الفرنسية الحرة فزان بليبيا وايريتريا ونزلت قوات الحلفاء بافريقيا الشمالية لاخراج القوات الالمانية والايطالية منها وللغارة على ايطاليا الفاشيشتية ولتحرير فرنسا ودخل الجيش الانجليزي الى بغداد بعد القضاء على ثورة رشيد عالي الكيلاني العسكرية.
حركات المقاومة العسكرية في عصر التوسع الاستعماري
بمراجعة عصر التوسع الاستعماري (من احتلال البرتغال لطنجة سنة 1471 الى غزو ايطاليا الفاشيشتية سنة 1939) نسجل ظاهرة عظيمة الاثر في سير الاحداث في العالم هذه الظاهرة ان مقاومة حملات الغزو الاستعماري مقاومة عسكرية في خلال هذه الحقبة وهي حملات متوالية لم تتوقف ابدا بل كانت دائما هذه الحقبة وهي حملات متوالية لم تتوقف ابدا بل كانت دائما في اضطراد وتدفق هذه المقاومة لم توقف العمل في مجال الحرب بل يمكن القول ان ثمار مرحلة الجهاد قد تحققت في هذه المرحلة فظهر ذلك بوضوح في مراجعة سريعة للاعلام الذين ظهروا في هذه الفترة وهم من المع الشخصيات الاسلامية في مجال المقاومة العسكرية للاستعمار.
في القوقاز 1834- 1859 (الامام شامل القفقاسي والحاج كراندوف بك) ضد الروس.
وفي التركستان 1920- 1922 رسول صديق القادري ضد الروس 1918- 1928 (الامير سعيد عالم قائد الثوار البصماجيي) ضد الروس.
وفي داغستان واذربيجان 1920- 1922 (حيدر بامات) ضد الروس.
وفي بخارى 1921-1922 (القائد التركي انور باشا) ضد الروس.
وفي الفيلبين والملايو 1532 (عبد الرحمان القادري) ضد البرتغال.
وفي الهند 1857- 1958 (الامبراطور المغولي بهادر شاه ظفر) ضد الانجليز.
وفي البنغال بالباكستان 1830- 1831 (احمد شهيد).
وفي افغانستان 1893-1894 الملك عبد الرحمان خان 1919 والملك نادر خان ضد الانجليز وفي ايران 1820 الملك فتح على شاه ضد الروس (رضا شاه الكبير) 1922-1924 ضد الانجليز والروس (جلالة الملك محمد رضا بهلوي) 1924 ضد الروس.
وفي البانيا 1939 الملك احمد زوغون ضد الطاليان.
وفي تركيا
1784- السلطان عبد الحميد الاول ضد الروس 1916-1923 (مصطفى كمال اتا تورك) ضد الانجليز والفرنسيس والطاليان واليونانيين.
1922-1923- (عصمت اينونو ضد اليونانيين)
1828 – (اغا حسين باشا) ضد الروس
وفي العراق
1915- (القائد التركي نور الدين بك) ضد الانجليز
1920- (الاصفهاني) ضد الانجليز
وفي مصر
1882-(عرابي باشا) ضد الانجليز
1914-1917- (الجنرال التركي جمال باشا ومصطفى كمال اتاتورك)
وفي سوريا وفلسطين ولبنان
1914- 1917- (جمال باشا ومصطفى كمال باشا) ضد الانجليز
وفي سوريا
1920-1925- (عبد الرحمان شهيندر وحسن الخراط ويوسف العظم وسلطان باشا الاطرش)
وفي السودان
1882-1885- (احمد المهدي والتعايش) ضد الانجليز.
وفي ليبيا
1911-1912- (مصطفى كمال اتا تورك وانور باشا وعزيز المصري) ضد الطليان
1911-1932- (الامام السنوسي وعمر المختار) ضد الطليان.
وفي الصومال
1921- (محمد بن عبد الله حسن المشهور بمهدي الصومال) ضد الطليان والانجليز.
وفي غينيا
1885-1898- ساموري توري ضد الفرنسيس
1518- (بابا عروج) 1546 (خير الدين بربروس)
1830-1845- (الامير عبد القادر الجزائري)
1871- (محمد المقراني) 1838 (الحاج احمد باشا) ضد الفرنسيس.
وفي المغرب
1578 – (الملك عبد المالك السعدي) ضد البرتغاليين.
1681- (المولى اماعيل العلوي) ضد الانجليز.
1844- المولى عبد الرحمان العلوي ضد الفرنسيس.
1914- الهيبة ضد الفرنسيس
1910- الشيخ ماء العينين ضد الفرنسيس والاسبان.
1919- (مربيه ربو) ضد الاسبان باقليم يفني
1921- 1926- امحمد بن عبد الكريم الخطابي ضد الاسبان والفرنسيس بالريف.
1917- 1928- (موحى احمو) ضد الفرنسيس بخنيفرة.
1930- 1934- (بلقاسم النكادي الملقب بالسلطان الازرق) ضد الفرنسيس بتافيلالت.
1923- 1925- (زايد احمو) ضد الفرنسيس بالحمام والقباب وسيدي بو يعقوب.
1916- (عبد المالك بن الامير عبد القادر الجزائري والريسولي والشنقيطي) ضد الفرنسيس بتازة
1918- (السملالي) ضد الفرنسيس بقصر السوق ولعلنا لا نعدو الحقيقة اذا ما قلنا ان الشعوب التركية والمغولية والتترية والقوقازية والشركسية والالبانية والبنغالية والكردية والبطهانية Pathans والمغربية تعد من اشد الشعوب باسا في الحروب والقتال وان الاستعمار لم يستطع اخضاع هذه الشعوب الاسلامية لسيطرته الا بعد خوضه ضدها غمار حروب عديدة دامت عشرات السنين.

الحركات الاستقلالية (1941-1968)
لم تكد تضع الحرب العالمية الثانية اوزارها حتى استيقظت امم وشعوب من رقدة دامت قرونا مظهر بين المسلمين قادة ورزعماء اشعلوا جذوة الوطنية في ابناء جلدتهم وقادوا الحركات الاستقلالية للتخلض من نير الاستعمار الاروبي.
امثال المغفور له محمد الخامس
وجلالة الملك المعظم الحسن بن محمد (المغرب) ومحمد ضياء (السينغال)
ومحمد ضياء (السينغال)
احمد بيللو وابو بكر تيفاوة (نيجيريا)
موديبوكيتا (مالي)
سيكوتوري (غينيا)
حماني ديوري (النيجر)
مصالي الحاج وكريم بلقاسم وعباس فرحات (الجزائر)
الحبيب بورقيبة (تونس)
جمال عبد الناصر ونحاس (مصر)
امين الحسيني (فلسطين)
جلالة الملك حسين (الاردن)
جلالة الملك ادريس الاول (ليبيا)
رشيد عالي الكيلاني القادري (العراق)
شكيب ارسلان وشكري القوتلي (سوريا)
رياض الصلح (لبنان)
جلالة الملك محمد رضا يهلوي (ايران)
محمد علي جناح (الباكستان)
ابو الكلام ازاد وذاكر حسين (الهند)
احمد سوكارنو (اندوسيا) الملك عبد الرحمان طانكو (ماليزيا) الى غيرهم...
انحسار ظل الاستعمار عن العالم الاسلامي والاستقلال.
لقد ادت الحركات الاستقلالية بالشعوب الاسلامية اثناء الحرب العالمية الثانية (ثورة رشيد عالي الكيلاني القادري المسلحة بالعراق عام 1941) وثورة المغرب عام 1944 وثورة سوريا ولبنان عام 1943 وبعد ان وضعت هذه الحرب اوزارها الى حصول اغلبية دول عالم الاسلام وشعوبه على استقلالها الكامل حتى شرعت دول غرب اروبا الراسمالية تمنح الشعوب الاسلامية الاستقلال الواحدة تلو الاخرى. وفيما يلي جدول بتواريخ واسماء الدول الاسلامية والنصف اسلامية التي حصلت على استقلالها خلال الحرب العالمية الثانية والى يومنا هذا :
16 دجنبر 1941 اعلان استقلال سوريا
دجنبر 1946 اعلان استقلال لبنان
22 مايو 1946 بريطانيا تعترف بشرق الاردن دولة مستقلة
غشت 1945 اعلان استقلال اندونسيا
14 غشت 1947 تاسيس  دولة الباكستان
30 غشت 1948 اعلان قيام حكومة عموم فلسطين في غزة.
24 دجنبر 1951 استقلال ليبيا
فاتح يناير 1956 استقلال السودان
2 مارس 1956 استقلال المغرب
20 مارس 1956 استقلال تونس
6 مارس 1957 استقلال ساحل الذهب ومولد جمهورية غانا
2 اكتوبر 1958 استقلال غينيا
1 يناير 1960 استقلال الكامرون
27 ابريل 1960 استقلال سيراليون
27 ابريل 1960 استقلال الطوجو
26 يونيه 1960 استقلال مدغشقر
اول يونيه 1960 استقلال الصومال
اول غشت 1960 استقلال الداهومي
3 غشت 1960 استقلال النيجير
5 غشت 1960 استقلال فولتا العليا
7 غشت 1960 استقلال ساحل العاج
11 غشت 1960 استقلال تشاد
17 غشت 1960 استقلال الكابون
20 غشت 1960 استقلال السينغال
23 شتنبر 1960 استقلال مالي
اول اكتوبر 1960 استقلال نيجيريا
28 شتنبر 1961 استقلال تنجانيقا
3 يوليه 1962 استقلال الجزائر
يناير 1968 استقلال الجنوب العربي
اكتوبر 1968 استقلال غينيا الاستوائية
والخلاصة ان الشعوب الاسلامية حافظت على كينها من الضياع ولم تنتصر رغم الجهود الجبارة التي بذلتها الصليبية والاستعمار في سبيل ذلك ولم يحل يومنا هذا حتى اصبحت معظم هذه الشعوب التي كانت خاضعة لاستعمار دول اروبا الغربية الراسمالية تتمتع بالحرية والاستقلال ما عدا الشعوب الاسلامية في اسيا الوسطى وما وراء القوقاز الخاضعة لاستعمار روسيا الماركسية والداخلة في الاتحاد السوفياتي واما الاستعمار الصهيوني الذي لا يدانيه في الخطر استعمار قديم ولا حديث والذي زرعه الاستعمار الاروبي الراحل في جسم الامة العربية ليعوق تقدمها فقد يتكفل بالكلام عنه غيري.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here