islamaumaroc

الرسالة المحمدية الخالدة وجهاد العرش العلوي في سبيلها

  دعوة الحق

119 العدد

مرفوعة في هذه المناسبة الباهرة إلى سلالة المصطفى وحفيد الخلفاء الحسنيين الصالحين المجاهدين وحامل راية العروبة والإسلام مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الحسن الثاني أمده الله بروح منه وحفظه ذخرا للإسلام والمسلمين وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي المحبوب الأمير سيدي محمد وسائر إخوته والحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه على نعمته الجلى علينا المتجلية في هذه الأسرة الشريفة الكريمة الميمونة.

بالنور يشع في الكون يا له            غمر الكون بهجة وجلاله!
ودهى في السماء كل ملاك            وكسا الأرض من سناه غلاله
عجبا للحياة ماذا عراها؟               هكذا ردد الوجود سؤاله
حدث حرك الحياة فهبت               من رقاد تود فيه أطاله
إنه الحادث الذي أبهج الكو            ن وأفتى ظلامه وضلاله
إنها دورة الزمان استدارت            بعدما طال ليله في جهاله
إنها ثورة المعاني على الحـ           ـس وقد جر فوقها أثقاله
إنها نفحة الخلود أمدت                كل روح بطاقة سياله
إنه الحادث الذي بشر الأر            ض بأسمى نبوءة ورساله
أي نور وأي يمن وبشرى             وهب الله في رسول العداله?
فتح الله في السماوات بابا             ثم ألقى على العباد نواله
يا لفجر أتى يزف الأماني            ناشرا من سروره أذياله
أشرق الموكب الإلهي فيه            ينسج النور حوله ألف هاله
ثم نادى جبريل هذا رسول           حقق الله بالهدى إرساله
يملأ الأرض رحمة وسلاما         ويحب الأنام فيه اعتداله 
ويسوس الحياة بالعدل حتى          تكبر الأرض كلها أعماله
رفع الله في العوالم مقدا              ر مقاماته وأسنى كماله
وأراه الجمال صرفا وسوى         ذاته من طهارة وفعاله
وسقى روحه من الحكمة العلـ      يا فأجرى على الصواب مقاله
هو في الأرض والسموات محمـ      ـود وفي النشأتين نال الأصاله
وضع الله في رسالته السـ          ـر فكانت لغيرها شماله
هي في الحكم مبدأ أزلي           أظهر الله منتهاه دلاله
من رأى الحق بالبصيرة يدري     أنها منبع لكل رساله
ختم الله دورة الرسل الغـ           ـر بها حين بث فيها كماله
فغدت نقطة النهاية والبد            ء تعم الورى بحكم الإداله
وغدا البدء والختام لفرد            جامع لم ينل سواه مناله
أحمد المصطفى الذي عرف اللـ   ـه فأفنى أنفاسه في ابتهاله
هو عبد في كل حال ومحبو        ب له من إلاهه ما حلا له
عاش بالجسم في الحياة، وبالقلـ    ـب إلى الله قد أدام ارتحاله
هام بالله فهو فيه غريق             يتملى على الدوام جماله
جاء بالدين فيه كل رشاد           قرن الله بالسلام هلاله
سن الأرض سيرة تضمن الحـ    ـق وتضفي على الأنام ظلاله
وبنى للإخاء صرحا فأرسى       بالمساواة ركنه وأطاله
حرر العقل فانبرى يبدع الآ       يات وقد وسع الكتاب مجاله
ومضى في طريقه مستقلا         بعدما عاقه الجمود وغاله
يا لدين حمى العقول وأبدى        من علوم الحياة سرا بدا له
ليس في شرعه عبادة فان          أو جماد، ولا فروق السلاله
فجميع الأنام فيه سواء              عمم الله فيهمو أحواله
جاء بالأوسط اليسير، ولم يحمـ    ـل على الناس ما يجر الملاله
جاء بالعدل والمساواة والأخـ      ـلاق والفضل والهدى والكفاله
يتحرى سعادة ليس فيها            جائع أو رفاهة قتاله
يتحرى للأرض أصلح حال        فنفى كل منكر وأزاله
عصم الجسم بالتدين لما            كان داعي الهوى يحل عقاله
جمع الله فيه كل فلاح               يسعد الناس إن أداموا وصاله
ووعاه "الذكر الحكيم" نظاما        أدهش العقل سره فانحنى له
بالكتاب العظيم هذا أتانا             سيد الخلق معجزا عذاله
أودع الله حكمة في ثنايا             ه وأبدى حرامه وحلاله
تتوالى مع الزمان وتبدو            معجزات مما تراأى خلاله
ضمن الله أن يكون مصونا         وحباه البقاء وصفا فناله
هو للناس رحمة ومنار             وشفاء لمن يذوق زلاله
أيها المبدعون قانون راي          إننا لم نجده إلا حثاله
إن هذا الكتاب والله أسمى          من هراء تلفقون رذاله
أنصفوا الحق واتركوا ما زعمتم   حكموا الله صدقوا أقواله
شرع الله للأنام نظاما               من يحد عن هداه يلق نكاله
هو والله عصمة وأمان              ووقاء، وما عداه ضلاله
هو ذا عالم الحضارة هذا           قد رأينا شقاءه وانحلاله
لم تزده العلوم إلا هموما           حين صار الهوى يدبر حاله
عاث فيه الفجور واللهو حتى      غاص في حمأة الخنى والرذاله
وتهاوت أخلاقه فتمادى             في طريق الخراب يبغي مآله
يعبد الجسم والحديد ويبني          كل يوم معابدا للإله
هذه الحال أفزعت كل حر          بات يخشى على الزمان اختلاله
أيها الناس إن شكوتم شقاء          فلتلوموا حضارة محتاله
تضع الشك في اليقين وتغري       كل غر بما تجيد افتعاله
وترى في شريعة الله رأيا           نسج الإفك والخداع خياله
زعمت في مذاهب المال سرا      "واشتراكية" تبيد البطاله
إنها خدعة السراب إذا ما           جئت تسقي أدنى إليك رماله
إنه القشر ليس فيه لباب             كل ما فيه فتنة وعلاله
كل ما شرعته للخير يأتي           بشرور، فالخير فيه ثماله
                              * * *
أيها الملحدون! هذا سبيل           خطه الله للورى ودعا له
هو سر النجاح وحده، من سا       ر على نهجه أصاب كماله
ستظلون واقفين حيارى             ما ركبتم رؤوسكم لا محاله
فاطلبوا الحق، إنه خير ذخر        إنما هذه الحياة عجاله
لا تقولوا ندبر الأمر حتى           ينجز العقل ما نريد مناله
دبر الله كل شيء وأمضى          حكمه كيف شاء في كل حاله      
جربوا شرعة الإله ففيها            بلسم ما درى طبيب مثاله
                              * * *
أيها المسلمون! هلا أعدتم           عهد مجد في الدين حط رحاله
أشرقت بالهدى عصوره حتى       بارك الله حاله ومقاله
وتدلت عليه أغصان يمن             وأمان، وتوجته الجلاله
عطر الأرض بالفضيلة والفضـ     ـل وبالعلم والهدى والعدالة
هكذا فلتكن حضارة قوم             جعلوها تسلطا وسفاله
ضاعت الروح والحقيقة فيها        فاستحالت ميوعة وغالة    
وحمى باطل غشوم حماها           وأعدت في كل ركن حباله
فتن المسلمون فيها فضلوا            ثم ضاعوا ولات حين أقاله
                              * * *     
يا رسول الهدى وأخلص داع        مدح الله في الكتاب خصاله
يا بشيرا أتى بأعظم بشرى           أودع الله في سناها جماله
أنت فجرت في الحياة بحارا         من معان مخلدات الدلاله
أنت أعلنت قبل غيرك عهدا          لحقوق الورى بغير استطاله
أنت- حقا- معين كل سمو           عرف الناس عينه أو خياله
أنت يا برزخ الحقائق أغلى          مهجة في الوجود فيها أصاله
أظهر الله فيك كل كمال،             كل فضل على كمالك عاله
أنت من روحك العظيمة خلد        ت على الأرض ملة مفضاله
ومنحت الأنام أصلح دستو           ر أبى الله للبلى أن يناله
كلما طالع العقول سباها              وأراها خلوده واشتماله
فتحار العقول في سره البا           قي وتنحاز ذلة وضآله
يا رسول الإله بلغت حقا             شرعة الله ما عرتك كلاله
كنت فيها مبلغا وإماما                حقق الله وحده آماله
وأقمت الإسلام دينا وحكما           وتوليت مخلصا إيصاله
فمضى في طريقة ينشر النو         ر على الأرض طاويا أمياله
أنت علمت كل حر كريم             كيف يعتاد صبره واحتماله
أنت لقنت المسلمين سلوكا           عجز الدهر أن يرى أشكاله
عصم المسلمين في كل عصر       من صروف الردى وكل استحاله
فجزاك الإله ما أنت أهل             له يا رائد الهدى والنباله   
وصلاة عليك تستغرق الدهـ          ـر ويطوي أريجها آجاله
وسلام مع الصلاة يوالي              نشره، والثناء يسري حياله
وانصر المسلمين في كل صقع       وتدارك من شملهم إرساله
                                 * * * 
رب بالمصطفى أعد صولة الديـ      ـن وثبت على سراطه آله
وعلى آلك الذين استقلوا               ذروة الفضل واستحبوا خصاله
وأغث يا مغيث بالنصر قوما          جرد البغي في حماهم نصاله
في "فلسطين" قد أبيد فريق            وفريق جلا وشد رحاله
وربى "القدس" باكيات ثكالى          منذ حل القرود تلك الأياله
نجسوا المسجد المقدس بغيا           وبنوا حوله بيوت النذاله
غير أن الجهاد أصبح يفدي            بقعة الطهر من رواد الضلاله
فلتثبت الهنا ولتؤيد                     عصبة جاهدت بكل بساله
                              * * * 
ولتصن دولة الخلافة فينا             لتصون الهدى ودين الرساله
فلقد جاهدت حديثا وقدما              ورعت ديننا ومدت ظلاله
وبعرش لها قد اعتصم الديـ           ـن وفي حرزه استحب مآله
علوي، ملوكه أولياء                  وهداة بنوا منار العداله
وأتى بعد من مضوا خير فرع        حسني من طهر تلك السلاله
حسن، لم يزل يجرد عزما            ما له في الجهاد أي ملاله
وجد الدين فيه حرزا حريزا          والكتاب العظيم نال اهتباله
فالكتاتيب والمساجد أسوا             ق بها ثمر الهدى أمواله
وبدار الحديث للدين حصن           فيه ألقى العصا وفرغ باله
ودروس بمجلس تتوالى              يطلع المجد في سماها هلاله
ومساع له تجل عن الحصـ          ـر ولم تدر ما الونى والكلاله
نحن نفديك يا جليل المزايا           ونحييك يا عظيم الجلاله
يا حفيد الرسول يا خير منصـ       ـور رعى الله بالهدى أعماله
يا إماما موفقا حسن اللـ              ـه وأسمى نعوته وفعاله
ومليكا قد شرف الملك حتى         أظهر الملك تيهه ودلاله
آية الله فيك لاح سناها               فبهرت العقول منذ الطفاله
أنت برزت في جميع المعالي       وقرعت الفدى ورشت نباله  
أنت في زمرة الأئمة فرد            نال بالإرث والجهاد اكتماله
قد سمعت الأنام حين دهاهم         منك ما شاق كل فكر وهاله
يتناجون في مداك فقالوا:            إن هذا المليك قد فاق آله
إنه نكتة الزمان ذكاء                إنه بحر حكمة لا مدى له
وإذا أبصر الأنام سناه               كبروا الله واستطابوا نواله
وتمنوا أن لا يفارق صبحا          ومساء عيونهم كي تناله
أيها العاهل العظيم المفدى          لك شعب أجاد فيك ارتجاله 
فتغنى بمجدك الفذ حتى             أطرب القطر سهله وجباله
وتنادى إلى لقائك حتى              لم أميز نساءه ورجاله
إنما تلك أبحر الحلق هاجت        ثم ماجت على بسيط الجداله
ودوي الهتاف رعد تولى           عاصف الزغردات بعد سجاله
كيف لا يحتفى بخير إمام           فرض الله بالهدى إجلاله
طاعة الله أن يطاع إمام             وصل الله بالعباد حياله
ما لمن عقه فلاح ولكن             يظهر الله قبحه وخباله
إن هذا الهمام والله فرد             أكبر الدهر سعيه ونضاله
إنه رائد السيادة حقا                له في حومة الكفاح صياله
صافحت راية الكفاح بصدق      وحماس يمينه وشماله
سن في ساحة الفداء سبيلا        راع من يدعي الفداء وهاله
يوم قال المليك هذا المفدى        لأبيه العظيم خير مقاله:
يا أبي هذه يدي وعهودي         أطلب العز لا أخاف إقاله
نحن للشعب منذ كنا حماة         سوف يبدي ولاءه ونزاله
هذه فرصة له قد وعاها          سوف يسعى فيدرك استقلاله
لا تلن للعدو إن جاء يملي        أمره أو أتى يدس ختاله
عرشنا للعلاء كان وما زا        ل، وللدين كان خير وكاله
هو للشعب مبدأ قدسي            ليس يرضى من غاصب إذلاله
ليس للشعب في سوانا رجاء      فلنحن ظنونه واتكاله
يا أبي قم بنا إلى الجد، إنا        قد سئمنا من العدو احتلاله
إننا أسرة من الشعب تلقى       - مثله- كل شدة وإماله
نحن نفديه من مصير مهين      حسبنا الله إن عرتنا إحاله
إنني في ركابك- الدهر- أمشي  أينما سرت لا أهاب مغاله
إن حرمنا من المقام فإنا          سوف نحيي لعزنا ءاماله
سوف نبني لعرشنا خير مجد    لم يخلد متوج أمثاله
ثم كان الذي توقعه الشبـ         ـل وفاقا لما رآه وقاله
بارك الله همة الحسن الثا        ني فكانت لخير فتح أناله
فهو السابق الوحيد إلى ما       أحرز الشعب من علاء وناله
عزمه في الكفاح عزم أبيه      أوقدا ناره وذاقا نصاله
فهما جابها بعزم عدوا           وهما أنكرا وعاقا محاله
وهما قررا لشعب مصيرا       وهما حطما معا أغلاله
وهما ضحيا بعرش وعيش      ناعم لا تطاق عنه انتقاله
وهما أبعدا إلى أبعد القفـ        ـر إلى كل مكره وملاله
وهما أبديا ثباتا وصبرا          وهما أظهرا أتم البساله
وهما أبدعا مواقف عز          بهرت كل أمة وإياله
وهما أيقظا شعوبا فهبت         تتحدى العدو تذكي قتاله
وهما في الفداء فاتا حدودا      أدركا فضله ونالا كماله
وهما صمما على نيل عز       فأتى مذعنا وألغى مطاله
وهما في الهدى إماما صلاح   وهما في الحمى مليكا عداله
فتحا في النضال فتحا جديدا    خلدا في الجهاد أعطر قاله
هكذا تحرز المعالي انتزاعا     هكذا ينتقي الفخار رجاله
هكذا يقدم الكماة إذا ما          أدبر النكس واطئا أذياله
                           * * *
عرشنا قبلة الشعوب إذا ما     حدثت عنه أكبرت إقباله
عرشنا شامخ صمود عريق     له كالشمس رفعة مختاله
عرشنا فكرة ودين وشورى    فعن الحق ما رأينا انخذاله
عرشنا معقل العروبة ما زا     ل عليها مربيا أجياله
عرشنا في العروش حر يصافي   كل حر إلى الإخاء استماله
عرشنا تاريخ يعطره المجـ       ـد ويغلي في سوقه مثقاله
نحن شعب لنا كيان ومجد       قد حرسناه لا نبيح ابتذاله
ولنا في العلى تراث أصيل     لم يكن مقرفا ولا كان عاله
نحن شعب عقوله نيرات        لم تخامر غباوة عقاله
لا نرى أن نكون ذيلا لزيد      أو لعمر، ولا نحب الفضاله
عزنا في الزمان عز أصيل     قد صنعناه ما عرفنا انتحاله
نحن شعب قد فجر العز في الأر ض وأجرى معينه وأساله
ونشرنا على البسيطة نورا     لم يزل فخره يباري الغزاله
وبدين الهدى الحنيف أخذنا     والتزمنا سراطه وامتثاله
وانتصرنا بسره وبلغنا          كل قصد، فلا نرى إهماله
هو والله أصل كل فلاح         وإلى العز كان أصلح آله
عصم المغرب القديم وأولى    مغرب اليوم- بعده استقلاله
هو كان السلاح في يد شعب   تتحداه قوة مغتاله
فانجلى الكرب عن ضعيف قوي  وقوي قد صار يشكو هزاله
ثبت الدين أمة ومليكا            في صراع، من كان يدري مآله؟
فأزالا به عدوا قويا              كالبعيد المحال تلك الإزاله
                           * * *
بطل الأمة المفدى تقبل          من قريضي ثناءه واحتفاله  
وتقبل تهانئا من فؤادي           يوم ذكرى انتصار هذي الرساله
أنت حامي دمارها بيقين         وبعزم ينيلها إقباله
عود الله عرشك الفوز حتى     حقق الله في العلى آماله
يا حفيد الرسول! بشرى لشعب   أنت ترعى بحكمة أحواله
أنت أغلى من كل غال وأسنى    من عرفنا في المكرمات خلاله
أنت أعلى المتوجين إذا ما        فاضل المرء بينهم بالجزاله
أنت أحرزت في يسير علاء      ثم أوثقت بالصمود عقاله
قد سلكت البلاد في خير نهج      قرر الشعب بالرضى استقباله
وأقمت النظام حرا متينا            حسم الشر كله وأزاله
بك والله قد رحمنا فلولا            ك بغتنا بآفة أكاله
لك فضل على البلاد عظيم        أمره يدهش العقول دلاله
عجز الشعر أن يوفيك المد        ح ولكنه أبى إغفاله
إنما المدح ما صنعت لشعب       قد توليت في العلى إحلاله
فلتعش للبلاد حصنا منيعا          وزعيما يقودها ببساله
وليعش طلعة السنا والأماني       ولي العهد بالغا إقباله
إنه الفرقد المنير المرجى          حرس الله عمره وأطاله
إنه سرك النفيس الذي سمـ        ـيته أشرف الأسامي مثاله
فليعش للعلى محمد الشبـ          ـل الذي حسن المهيمن قاله
إنه بضعة من الحسن الثا          ني سيسمو سموه لا محاله
إنه نعمة بها أنعم اللـ              ـه علينا مضاعفا أفضاله
إنه فرع دوحة وهب اللـ          ـه لنا في ظلالها أنفاله
دوحة المصطفى التي يدفع اللـ    ـه بها عن عباده أهواله
دوحة الطهر والكرامة واليمـ     ـن فطوبى لمن حباها وصاله
أنت منها فأنت حقا إمام            فرض الله حبه وامتثاله
فلك النصر والمنى والتهاني       ولك المجد حلية وحماله
ولك اللطف والوقاية جند          من إله يقيك في كل حاله

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here