islamaumaroc

بردة

  دعوة الحق

119 العدد

أحبب بها من ربى عطرية النسم            تفوح بالطهر والإلهام والقيم
أحبب بمهبط نور لاح فانكشفت             به الدياجي وكان الكون في ظلم
قد ذبت شوقا للقياها ففي كبدي             جمر ودمع عيوني جد منسجم
لم أبك ليلى ولم أندب على طلل            ولا انتحبت على محبوبة سدم
ولم أطف حول أبيات الحبيب- إذا         أغفى الرقيب ولم أهجر ولم ألم
تركت شجو الهوى للمولعين به            وهمت في حبي القدسي في نهم
قالوا المطايا العتاق الحمر تركبها          أم الجواري تشق البحر كالأطم؟
فقلت شوقي إليها لا يقربه                 إلا امتطاء نور الجو كالرخم
ركبت شوقا إليها ذات أجنحة              جياشة الصدر تغلي غلي محتدم
طارت فلم ترق في عليائها إبل             تحدى ولم يرقها باز ولم يحم
تسابق الطير لا تشكو قوادمها              ولا قلوب خوافيها من السأم
طرنا عليها فلم تنزل بكاظمة                ولم تعرج على الأحباب في أضم
حتى حللنا مجالي الوحي فانطلقت         أرواحنا قبلها تهوى إلى الحرم
وضعت كفي على قلبي وقد ظهرت       وقمت لما تراءت لي على قدمي
هذي المشاهد لاحت في جلالتها           وهذه القبة الخضراء في شمم


النور والعطر والأسرار دافقة             تتصب في كل قلب مؤمن شيم
شد الرحال إليها وهو محتسب             لهفان ينهل منها وهو بعد ظمي   

                                  * * *

هذي ربى يثرب فاخشع لهيبتها            وانهض وقبل مجالي الوحي واستلم
واملأ عيونك من أنوارها ولها             فأنت يقظان لا في نشوة الحلم
واسكب دموعك في إبهاء روضته        على خطاياك في بحر من الندم
فأنت في حضرة قدسية عبقت             من عطرها الأرض والأجواء فاغتنم
أطل والعرب غرقى في ضلالتها         عشواء سادرة في مرتع البهم
فقادها بهدى القرآن طائعة                 وصاغها أمة من خيرة الأمم
دعا إلى الله في صبر وفي جلد           وناضل الشرك في حزم بلا حزم
دع عنك وصفي وإطرائي فما أحد       ببالغ شأوه في الخلق والعظم

                                 * * *

يا رب صل على الهادي الذي انعتقت    به الخلائق من رجس ومن صنم
وروع اللات والعزى فما ارتفعت        لها جباه ولم تنهض على قدم
وجلجلت كلمات الله صائحة               الله أكبر في الواحات والأكم
يشدو بلال بها في كل مئذنة               شدو البلابل في الأدواح بالنغم
وخف جبريل بالقرآن ينزله                مقاطعا زخرت بالهدى والحكم
روائع الله جلت أن يناهضها               فكر يعاني من الأجداب والعقم
جلت فلم تك أشعارا مرتلة                ولم يكن متلقيها بمتهم 
غطت على كل دستور تسطره            عباقر الخلق من عرب ومن عجم
أمية أعجزت بالوحي من عكفوا          على العلوم ومن عاشوا مع القلم
أغنت تعاليمها عن كل ترهة               بما أقامته للإنسان من نظم
في غير فلسفة تغثي ولا جدل             وإنما دعوة للعدل والسلم 

                            * * *                                                                         
 
يا رب صل على الهادي الذي كملت       به المكارم والأخلاق ذي الشيم
من وحد العرب بالحسنى وطهرها         من حمأة الشرك والفوضى بغير دم
وصاغها وحدة كبرى فدك بها              معالم البغي والبغضاء والنقم
فأصبحوا بعد إخوانا على سرر            مستمسكين بحبل غير منفصم 
عزت بهم دولة الإسلام وارتفعت          راياتها بالهدى والعدل في الأمم
كم أرخصوا مهجا في الله غالية            وكم أهينوا وكم لاقوا من الألم !!
حتى اعتلوا صهوة الأمجاد وامتلكوا       دنيا تقر لهم بالنبل والهمم
من لي بهم أخوة في الله تربطهم            روابط الضاد والإسلام والرحم !
لم تلههم عن فداء الدين بارقة               ولم تفرقهم الأطماع كالغنم !
من لي بهم ليعيدوها كما بدأت              ويبعثوا مجدها الموءود كالرمم
فقد تداعت- ولم نشعر- قواعدها            وأصبحت هيللا نضوا من السقم
ودمية بيد الأهواء سائرة                    وطعمة لم تسغ يوما لملتهم
نامت بنوها عن الأحداث وانغمست        في لهوها وعيوب الدهر لم تنم
وأسلمت للهوى المردي أعنتها             وأغرقت نفسها في سيله العرم
فامدد لأمتك الغرقى يديك فقد              أنقذتها سلفا من وهدة العدم
واضرع إلى الله أن يحيي بقدرته          مواتها باتحاد جامع عمم
لتستعيد من الأعداء ما اغتصبوا            منها وما انتهكوا فيها من الحرم
لم أمتدحك ولكني مدحت بكم               شعري وما صغته من رائع الكلم
ولا تشرفت بالمغنى الحبيب ولا           كحلت جفني بمرآه ولم أشم
وإنما هي أشواق وأمنية                    ورب أمنية بشرى بمغتنم
يا رب صل على المختار من مضر       ملء الفضاء وملء الغيب والقدم
واغمر بفضلك عبدا ضارعا عصفت      به الخطايا فلم يقلع ولم يرم
ما رفت الزهر بالأنداء في سحر          وضاحك الروض هتانا من الديم
وآله النجب الأحرار ما طلعت            شمس وما غرد القمرى في علم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here