islamaumaroc

وداعا…صاحب الرسالة

  دعوة الحق

115 العدد

( قيلت في رثاء فقيد الأدب العربي أستاذي الكبير المرحوم أحمد حسن الزيات صاحب مجلة الرسالة الشهيرة)

أبجــــدي الدمع أو يغني الرثاء                      إذا نــــزفت من القلب الدماء؟
وكيف الصبـــر، والأيام تمضي                     فيمـــضي عن حياتي الأوفياء؟
وما كل الصحــــاب ذوي وفاء                      ولا كـــل الــــــــــوداد له بقاء
ولو كان الوفاء لــه بديــــــــلا                      رضيـــت به .. إذا ذهب الوفاء
هي الأيام تعركنـــي رحـاهـــا                       بارزاء عصـــــارتـــها الشقاء
ورزني فيك أفدحهــا جميعـــا                       فـــلا صبر عليه . . ولا عزاء
                                          ****
عرفتك حين كــان العمـر غضا                      تعطـــره النضــارة  والبهاء
وكان الشعر ينبع من وجـــودي                      كنبـــــع النور يطلقه  الخفاء
تحوم عليه حـــور فاتنــــــــات                      وتنهـــل منـــــه أرواح ظماء
وكان الحب في نفســـي وليـدا                       يبـــاكره من الغيـــــب النماء
وهبت لـــه حيــاة  من حياتي                        وفاض عليه من عمــري العطاء
فأهداني رحيــق العيــش صفوا                     وخير العيش صفــــو وانتشاء
وعذبني فلــذ بـــه عــذابـــــي                      وأبكاني فطاب لـــــي البـــكاء
واطلقني على الآفاق طيـــــرا                      يعانقه مـــن الشــوق الفضـــاء
يناديــــه من المجهول سحـــر                      فيمضـــي حيثما يمضي النداء
عرفتك فاكتســى عمري ربيعا                      يدوم . . فلا خريف أو شتـــاء
وفاض على سحـــر من بــيان                      يفيض السحر منه  كمـــا يشاء
ويشرق من سنان الليــل حتى                       كان الفجر تسكـــبـــــه السماء
هو السحر الحلال فلا خــداع                       يغطـــيه البريـــــق أو الطلاء
هو الروض المنسق في انسجـام                    تحلــيــــــه الأنــــاقـة والرواء
هو اللحن الذي ينســـاب فجـرا                     فتشــــرق مـــــنه أنغام وضاء
هو النبع المصفى . . لا تـــراه                      يشوب صفــاءه .. الا الصفاء
براعة فكـــرة، وســداد رأي                         كما تملي التجـــارب والذكاء
وألفـــاظ لآلئهــا يتــامــــــــى                       فليس لهــــا نظير أو كفـــــاء
لها نســـج الحرير .. فلو تراها                      تحاذر أن يطيــر بهــا الهــواء
وأنغام لها فــــي الروح عطر                       ترقرقه المــــحبة والاخـــــاء
كان قوافل الأيـــام  تســري                       على الصحراء .. وهي لها الحداء
****
عرفتك .. هل عرفت سوى ولـي                   لروحي .. حين عــز الأولياء ؟
وكنت أبي وأستــــاذي وعوني                     على البأساء .. أن عبس القضاء
وفي ظل ( الرسالة ) أو سنــاها                    حلا عيشي، وطاب لــي التواء
على ربواتها غنيــــت شعري                       فأشرق في ربا الدنا الغنـــاء
وما شعري ســوى نبضات قلبي                    فشاديــــــه وباكيه سواء
وفي ندواتها لاقيت صحبــــا                        بعذب حديثهم يحلــو اللقــاء
إذا أثنيــــت في صدق عليهم                        تغنى الصدق وازدهر الثنــاء
وروادا أسيــر علـــى هداهم                        فأبلغ حيث شئت، وحيث شـاءوا
هم الأنصـــار للأدب المصفى                      تخف إلى منابعه الــــدلاء
وللفصحــــى تألق في رباها                        ربيع ليس يدركــــه العفاء
بها نـــزل الكتاب .. فلا بديل                       لنا عنها، ولا عنه عنــــاء
وللـــــدين الحنيف أتى شفاء                        لما استعصــى فليس له شفاء
وسيلتــه إلـــى العلياء هدى                         به في كل أمـــر يستضاء
وغايتـــه العـدالة، و هي طير                      جناحاه التحرر والــــرخاء
ولم أر مثـــل دين الله نهجا                         إلى الاصلاح ليس به التــواء
وبعض القــــول تلفظه شفاه                        ومــا فـــي جوفه إلا الهباء
حضارتنا غثاء حيـــن تمشي                        بلا روح .. حضـــارتنا غثاء
                                          ****
أجامعة القلوب علــــــى ولاء                      وخيــر الشمل ما جمع الولاء
 ذهبت..وذكرك الغالـي خلود                       وغبــت .. ومجدك العالي بقاء
ويا رب (الرسالة) دمـت  حيا                       فــــذكرك ليس يطويـه الفناء
رفعت لواءها زمنـــا طــويـلا                       فيــــا أسفا .. لقد سقـط اللواء
إذا أحسنت في الدنيا صنيعـــا                       فلا تحفـــل بغيرك ان أساءوا
سقاك الله رحمتـــه هنيئــــــــا                       ورحمتـــــه بنا نعــم الجزاء
ونلت رضاه فــي كــل أمـــــر                      ورضوان الإله هــــو الرجاء


                                       
«الأحـمـق الغـبـي»
إن الشخص الأحمق الغبي إذا احتل مكانة رفيعة، ومركزا ساميا يصبح كرجل يعتلي ذروة جبل شاهق، كل شيء يبدو لأنظاره صغيران وهو يبدو لكل إنسان شيئا ضئيلا».

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here