islamaumaroc

خلقت لفني

  دعوة الحق

115 العدد

على زورقــي كـم تهـب الريــاح            ملـعـلعـة وهـــــو لــــم ينهـدم
ويمضي المسـاء ويـأتـي الصبــاح           وقيثـــارتي فـــي يـدي تبتســم
وكـلــي سـرور وكـلــي انشراح             لأنــــي نـجــوت ولـــم أرتطم

إذا مــا فـرحت بـشـيء أغنـــي             فتــشرق نفــــــسي بألحــــانها
وأمــا حــزنـت لشـيء أغنـــي              فتقــضي الكــآبــة في حينهـــا
خلقــا لفنــي .. أغنــي .. أغنـي            وأهـــوى الحيـاة بأحـــــزانهـا

أمــوت. لــمـاذا إذا لا أغنــــي             وأقطــف ما شئـت مــــــن بـاقـة
فــأجعلهــا فـوق قـبري كـــأني             ترحمـت. جـــــريـا على عـادتـي
فحـســبــي أنـي أعيـش لفنــي              وأني أهيـم بقيــــــــثــــارتــــــي

إذا اشتــد حــزنـي سأطفـئ نـاره          ولـو بالنــدى فـوق  هذي الغصون
بقيــثــارتــي أمسح الدمـع نـاره            وأرمــي بهـا طـارئــات الشجون
إذا ســال دمــع الصـبـا  بغـزاره           تــرى. كيـف دمع المشيب يكون ؟!                

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here