islamaumaroc

نداء

  دعوة الحق

113 العدد

غنني بالجهاد يا شعـر... إنـي           مسلــم ... أعشــق الحيـاة نضـالا
ذكريات الإسلام تلهمنـي الوحـ          ـي، وتحيـــي تلك السنين الطوالا
وإذا بالحيـاة مثــل شريــط  في          ضميـري أحــــــداثـه تتـــــوالـى
كم شددت الأوتار أعزف لحنـا         كي أداوي جرحي، وأنفي الملالا!..
وإذا بالخطوب تملـك أمـــري          وثـواني عمـري تمــــــر ثقالا...!؟
من أسى أمتي.. ومن واقعي المـ       ـر استقيت الأحزان والأهــوالا..

                                *          *
يا لذكرى المعراج تلهب روحـي      وتزيد الأسى بقلبــــي اشتغـالا..!
إن مسرى الرسول أصبح نهبـا         فقد الطهــر، والسنـا، والجـلالا
درجت في ظلاله "عقدة الافعـ        ى" يقاسي الأسى.. يعاني النكالا
من رأى المسلمين في ساحة الحر     ب تولوا.. ألم يطيقوا النـزالا..؟
أم هو الغدر – لست أعلم - إلا       أننـــــي أشهـد الحـروب سجـالا

                              *           *
يا رسول الإسلام أسرى بك اللـ       ـه إلى غاية تجــــوز الخيـــالا
سدرة المنتهى تحن إلـى اللقيـ         ـا، كما يأمـــل الحبيب الوصالا
من ربي مكة الضيـاء تجلـــى        مشرقا.. يغمر الوجــــود جمالا
وإذا "القدس" أغنيات، وبشرى       تملأ السهـــل، والربى، والجبالا
وتراءى "البراق" يا قصـة تر        وى تزين الأشعــــار والأزجالا


وتراءى "البراق" فالصخـرة اهتا      جـــت.. تغني.. تعانق الآمـال
وامتطيت البـراق يسبـح في النو       ر، يهتـــــز نشـوة واختيــالا
وتحق الأمـلاك بالبـدر يســــري      وينال الإنســــان ذاك الكمــالا
وامتطيت البراق.. فالمسجد الأقصـ  ـى نداء – على المدى - يتعالى
صورة الواقع التـي رســـم اللـ       ـه.. تهز الزمان والأجيال...!؟

                           *            *
أيها المسلمـون فـي كـل أرض         ما عرفنا الإسلام إلا نضـالا
اذكروها: تلك العهـود الخوالـي        قد محونا من الوجود الضلالا
جمعتنا عقيـدة الديـن.. حتـى            قد ضربنا في الاتحاد المثـالا
ما لنا اليوم.. والمذاهب تغـري        بانفصال.. ألا نريـد اتصـــالا
يا ربى القدس جلجلي اليوم صوتا     يستحث الأبـاة والأبـــطــال
لعلعت نار ثأرها فـي  نفـوس         حرم اللـه عـــــزهـا أن يثـالا
من ربى "الأطلس" الظليل ستهمى   غيمة تنبـت الأســـــود غـلالا
في عرين الأباة – يا قدس - قلب     ثائر العزم.. لا يهاب القتالا..!
سترى – يوم يأذن اللـه – أنـا        قد خلفنا للحرب.. نهدي النزالا
وحدة المسلميـن حـــق يـؤدى         سيرى الكون صرحها يتعالـى

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here