islamaumaroc

هي الأوطان في يوم انعتاق

  دعوة الحق

113 العدد

دعي الاعراض ملهمتي وعودي      إلى مثواك في الخفاق عودي
وخلي الصد ملهمتي فإنــــــــــي      أكاد أجن من الم الصدود
أيا شيطانة الاشعار عــــــــودي       وجودي بالبــــــــديع من القصيد
اليس البعد ملهمتي بكــــــــــــاف      لجعل الشوق يفــــــتك بالعميد؟
اليس الهجر يفعـــــــــل في قلوب     كفعل النار فــــــي أوراق عود؟
تعالى نحو صب مســـــــــــتهام        تجاوز في الهوى أقصى الحدود
فلا ( روميو) يضارعه غـــــراما     ولا ( المجنون ) في ارجاء بيد
فعودي نحو من اضحتــــى يعاني     سعيرا من لظى الاشواق عودي
فإني رغم ما تبـــــــــدين أهوى       وأهوى ثم اطمـــــــــع في المزيد
وما قلبي يهيم بـــــــــذات خال        ولا ذات الســـــــــوالف والعقود
ولكني أهيم بأرض قــــــــومي        وأوطان الاوشاوس من جدودي
بلاد المجد تجلعـــلـــــنا نباهي         ونفخر بالطريق والتــــــــــــليد
بلادي ما عملــــــــت لها مثيلا        هي الفردوس في دنيا الوجـــود
ثغور الزهــر تضحك في رباها      وتنـــشر في الربى نفس الورود
وأجواق العـــــنادل في سماها         تزغرد في سنا العــــهد الجديد
وأمواه الجـــــداول في اندفاع         توقع في الحصى لحن الخلود
وأشجار النخيل تتــــــبه غنجا        وترقص في السنا رقص القدود
وأطلسنا الاشم أقيــــــــم رمزا       يفسر للـــورى معنى الصـــمود
فهاتي الشــــدو أعذبه سماعا         وهاتي السحر من نغمـات عـود
وهاتي الوحــــي أجعله عقودا        تفــــــوق الدر فــي اعناق غيد
وغني وامرحي طربا وميسي       وتبهي وارقصي فرحا وزيدي
فإن الناس في افــــراح ذكرى       تعود بنا إلى الحــــدث السعيد
وافراح التحرر فــــي بلادي        تعم الناس من بيــــض وســود
اليس الناس كلهــــــــم سواء        تهز قلوبهم أفـــــــــــراح عيد
هي الاوطان في يـــوم انعتاق       تذكرت الخروج من اللــــحود
تذكرت ابن يــــوسف قد اتاها      يبشرها بتكسير القيـــــــــــــود
جزاه الله عنا كــــــــــل خير       واسكنه فراديــــــــــس الخلود
لقد قهر العداة فــــما استفادوا     من التضليل والمكـــــــر الشديد
وقابل عنفهم بقــــــوي عزم        يقل مضـــــــــــاؤه باس الحديد
فما أغناهم التهــــديــــد شيئا       ولا نفــــــــع العديد من الجنود
ولا اجدى العـــــتاد لرد ليث      عن التــــــحرير والعمل المفيد
فأيقظ أمة شبعت نهــــــــــيقا     ولا الاسماع تقــــــــذف بالوعيد
ولا القواد والبشوات تشرى        بأوسمة المقيـــــــم على البرود
ولا الخرفان تأكلها كبـــــــاش     أسأل لعـــــــــــابها طعم الثريد
ولا السجن البغيض يضم حرا     ولا الاغلال تفتك بالجـــــــــليد
ولا الجيش الدخيل يهين شعبا     ويعثر في السهول وفي النجود
زمان البغي والدخلاء ولــــى     وحــــــــررت البلاد من القيود
بلاد أهلها عرفوا قديمــــــــا       بكل فضــــــــيلة وأصيل جود
ولا زالـــوا كمـــــــــــا أباة      وهل تلد الاسود سوى الاسزد؟
إذ طلبوا المعالي أدركتــوها      وفاتوا أوجها رغــــــم الحسود
وان طلب الحمى منـهم فداء      أتاه الكل في زي الجـــــــــنود
ويسمع منهم لبيــــــــــــك أنا     حماة المجد والوطن المــــجيد
نسير لعزة الاوطان حتــــى       ترفرف في السهى حمر البنود
وقادتنا إلى الامجاد شـــــهم       سثور على التخلف والجمود
هو الحسن العظيم رفيـــق عز     وقائد ثورة وحليف جــــــــود
إلى الاوطان يعمل كي يراها      مـــــــــواطن عزة وسما يعود
يجندها إلى الخيرات دومــــا      ويسعدها بانشاء الســـــــــدود
فاعظم بالهمام يقــــــــود شعبا     إلى الامجاد والعيش الرغـــيد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here