islamaumaroc

بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج

  دعوة الحق

113 العدد

حي ذكرى الاسراء والمعراج       فيها تنجــــــلي سجــوف الدباجي
وهي نور ثر من الله يسري،        وعــــــــــلاج اعظم به من علاج
هيبة (المسجد الحرام) تجلــت      في رحاب (الاقصى) بخير سراج
إنه المصطفى الذي شرع الديــ      ــن قــــــــــــــويما بنوره الوهاج
هذه (القدس) كلها تحضن الذكــ     ــرى، فيدوي الصدى بتلك الفجاج
إنها رحمة السماء إلى الاربعاء      ض ، وزاد الغــــريب والمحتاج
كيف لا، والنبئ أصبح مســــرا      ه سبيـــــــــل الخلاص والافراج
يا حبيب السلام، يا منبع الوحـــ      ــي، ويا كـــــعبة الفؤاد الراجي
علم الناس سرعة الحب والخيــ      ــر، وقـــوم بالحق كل اعوجاج
يا رسولا اتى بذكر حكـــــــــيم      بعــــــــــــد ما كان للاله يناجي
ادرك المسلـــــــــمين فيما يقاسو     ن، فهــــــــاهم في بؤرة الاحراج
أيقظ الغافلين من سلكـــــوا نهــ      ـــج شقــــــــاق وفرقة وانعراج
قد طغت ها هنا جحافل صــهيو      ن، وقــــــــامت في فتنة وهياج
واستباح الاع،،،،،داء كل حرام      وأبــــــــــانوا عن خطة الادماج
ليس منهــــــــــم إلا حقود زينم      أو دخـــــــيل يبدو بشير مزاج
وهم كالسموم فــــــي كل شعب      لعنوا، ان مكــــرهم ذو ازدواج
اشربوا الغـــدر والنفاق فما اتوه      باقتطاع الاوصـــال والاوداج
زرعوا البؤس والخراب،وما خــ    ــنوا لقتل الاطفـــال والازواج
عطشوا للدماء والاثــــــــــــم لما     ذبحـــــــوا الآمنين ذبح النعاج
واللصوص اللئام يغتــصبون الــ      ـأرض قهـــرا غزيرة الانتاج
لم يكونوا كما ادعـوا، بل اساءوا      ومـــــضوا في توسع واندراج
كذبوا حين امعنـــوا في التعدي        وتمــــــــادوا في فتنة ولجاج
وحقوق الانسان ديست وصارت      في عقول الجناة مثل الاحاجي
عنفتهم ضمائر الكون طــــــرا        حين ضجت أصواتها باحتجاج
وأقاموا الابراج، ثم نســـوا اللــ       ــه مــــــــبيد الطغاة والابراج
سوف تهوي احلامهم في كساد        بعد أن كان ظلمهم في رواج
فسل اللاجئين في كل صــرب        حين عاشوا في نكسة واهتياج
اخرجوهم من الديار عساهـــم        أن يسودوا في ذلك الاخــراج
نسجوا في خيالهم صولة الدهـــ       ـــر، وبيس الطغيان من نساج
لا يغرنك ما ترى من جمــــوع       ممعنات في البطــش والادلاج
سوف تمضى كما مضى كل قوم     حــسوا نصرهم في الاستدراج
وأسود الفداء خاضـــــوا المنايا       بســـــــــرور وغبطة وابتهاج
زلزلوا الغاضبين، واقترب (الفتـ    ـح) وهلال الاعداء ذلك التناجي
وجنود الشيطان في الخزي والمسـ  ـخ تواروا في الذل خلف الرتاح
كلما طالت الليالي، فـــــــإن الــ     ـحق يجـلي كالصيح بعد انبلاج
                                    *  *
يا إلهي أدعوك في خير ذكــرى      وأصلي والليل في الكون ساج
ليس يخفى عنك الذي في فؤادي      فارحم اليوم محنتي وانزعاجي
ياإلهي هذي (فلسطين) تــــــدعو      فاحفظ اللهم (قدسهم) بســياج
ياإلهي هذي العــــــــــــوالم طرا     تحت سقف ممرد كالتــزجاج
يا بصير بالحال، انقذ حرامـــــــا      لك، وارحم ضراعة الحجاج
أنت أدرى، وأنت أقـــــوى جنودا،    أنت أدنى لهــــــــذه الافواج
فاهزم الغادرين وابعـــــث عليهم      هائجات الرياح والامــــواج
أنت من فجر العيــــــــــــون بماء     سلسبيل عذب الجني نجــاح
أنت كهف للخـــــــــــائفين دواما،     كل من صـــنته فلا شك ناج!
يا إلهي إذا ادلهمت خــــــــطوب      جدت يابارئ الورى بانفراج
فاحفظ اللهم الـــــــــــــبلاد مليكا     عربيا يسمـــــــــو بأرفع تاج
أنت الهمتنا سبيل رشــــــــــــــاد     سوم ذكرى الاسراء والمعراج

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here