islamaumaroc

المسجد الأقصى لنا …

  دعوة الحق

113 العدد

هذه القصيدة جادت به قريحة الشاعر بمناسبة العدوان الصهيوني الأثيم في 5 يونيه 1967. وننشرها بمناسبة مرور سنة ونصف على ذلك الاعتداء الغاشم.

ما بعد غرد الغدره          بني صهيون الفجرة
سوى الوقوف كتلة         جبارة مستنفـــــــره
وجبهة مرصوصة          وعصبة مثمـــــــره
تحمي البلاد والعباد         د من طغاة كفـــــره
من الذئاب الخبثــــــا       ء المعتدين المكـــــره
قد ظلموا وشردا الـ         ـالعرب الكرام البررة
ابناء صهيون اللئـــا         م الـــعابثين الحقره
وهتــــكـــوا حرمتهم        بأيــــــد كانت قذره
وتركـــوه في العــرا        ء ثـــــــلــة مبعثره
ودســـــوا أرضا بها         مآثـــــــر مطهــره
أرض "فلسطين" التي       هـــي بحق جوهره
وامتلكوها بالخـــــــدا       ع والخطى المزورة
وسلبـــــــــوا امجادها       فأصبحت مستعمرة
واغتصــبوا واستعبدوا       بحـــــــيــــلة مدبره
ثم تمــــادوا في العـــنا       د والفســـــاد والثؤه   
وهددوا وارهــــــــبوا       وامنعوا في الثرثره
واتكبــــــوا فظـــائعا         مـــــــــزرية مؤثؤه
وتــــــركوا أنـــــفسنا        مكـــــــــلومة مكدره
فــــكـــــــــان لابد لنا        من رد كيــــد الغدره
وقذفهم في البحر أو          في النار مثوى الكفره
من يزرع شرا في الورى   يحصده حقا ويره
                           *  *
هـــــــــــــــــم الذين بدأوا    بالغــــــدر فانظر أثره
واوقدوا نار الـــــــــوغى     محرقـــــــــــة مدمره
وهجمـــــــــــــــوا كأنهم      وحوش غــاب خطره
وأمــــــــــــــطروا قنابلا      مهلـــــــــكة مزمجره
وشـــــــــــوهو بالنابليـــ       ــــم أوجــــها منورة
ويتـــــــــــموا وروملوا        بخســـــــة وبـربره
وهجمــــــــتوا غدرا على      أوطـــــاننا المحرره
فليـــــــــــتس بعد غدرهم      إلا الحروب المشهره
في الشــــام والاردن والــ      ـمغرب كنا قسوره
نـــــــــــــتتذوذ عن حرمنا      كــــــخالد أو عنتره
وما رهــــــــــــتبنا جحفلا     وعـــــــــــــدة مدخرة
ومــــــــــــــتا يئسنا لحظة     ولا رجعـــنا القهقره
لكـــــــــن وقفنا، والوقـو       ف خطـــــــــة مدبره
قالـــــــوا: انهزمنا، كذبه       مـــــــن ثلة مسنهتره
لم ننــــــــهزم قط، ولـــ        ـــكن قد قبلنا المشوره
مـن " مجلس الامن" الذي      دعى لوقــف المجزره
و " هيبـــــة الأمم" مع          وفـــــــــودها المؤثره
قـــــــــد درسوا مشكلتنا        والكـــــــل ابدى نظره
والحــــــــــــق باد كالنجو     م فـــــي الظلام النبرة
فإن وفــــــــوا وانصفوا        فذلك منــــــهم مفخرة
أو بخســــــــوا، عدنا إلى      حمـــــــــلتنا المظفره
والنصـــــــــر والفوز لنا       ومن يعيش-قطعا-يراه

الله أكبـــــــــــــر فمــــــــا     اجـــــــــــله وأكـــــبره
قـــــــــــد كتـــــب العز لنا     واللطف فيما قــــــدره
ووعــــــده بالفـــــــتح في      قرآنــــــــه قد سطـــره
والمجـــــــــد للاسلام في      كتابــــــــــه قـد قرره
وكل مــــــــن نصر دينــ       ــه الحنيف نصــــــره
أو حرر " القدس الشريــ       ــف " عزة ووقـــــره
صبرا بني العرب الكرا         م المخلصين البـــررة
فالصبر كالصــبر ولـــ          ــكـــــــــن لبه كالسكره
بالصبر والحكمـــة يقـــ         ـضى كل شعب وطره
ان تصبروا حــــــقا تنا          لوا النصر ثم السيطره
هبوا بنـــــي الاسلام هــــ      ـــبوا عصـــبة مؤزره
تقدموا إلـــــــــى الأمــا        م جبهــــــــــة معذرره
واسترجعوا "القدس" الذي     صـــــــلاح الدين حرره
وعـــــــــــــمر مـن قلبه       انقذــــــــــــــه وطهره
"المسجــــد الاقصى" لنا       لالليهــــــــــود الغدره
فحــــــــــــرروه وارفعوا     أصـــــــــــواتكم  مكبره
ثـــــــــم اسجدوا لله في         باعـــــــــــــه المطهره
واستبسلوا، واستبشروا         بالفتـــــــــــح ثم المغفره
ان تنصروا الله تـــروا         أوطانـــــــــــــكم محرره

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here