islamaumaroc

أشواق وأحزان

  دعوة الحق

110 العدد

في مصيف«قب الياس» بلبنان تذكرت شفشاون، وتوارد على أنباء أبطالنا في«أكنول». وكنت أعيش مأساة فلسطين والشرق وأشاهد مؤامرات على منبع عزتنا: الإسلام، فأثار كل ذلك في نفسي أشواقا وأحزانا فأنشدت مخاطبا روحي:
حطمي القيد بعنف، واذهبي               وأسكب الشـــوق على قلب أبي
واتركيه جثة هامــــــــــدة                  تتلاشى فــي حنــــايا السبسب
واحملي نحو بلادي عبرتي                وأنثريها فــــوق خلـــد المغرب
والثمي الزهر ألذي بادلته                  روعة الحب.. بأحـــلام الصبي
رتلي أغنية الشوق علـــى                  ربوة«الوافي»(1) بلحن اللهب 
واسبحي في منبع من كوثر                وأترعي كأس المنى من«مشربي»(2)
واكحلي بالنور عينيك فليـ                  ـست ترى الا ظـــــلام الكرب
أبلغي «أكنول»مني زفرة                  يرتديها شــــــوق قلـــب ملهب
أي عرين الأسد يا أغلى المنى             دمت تسمو فــوق دنيا السحب
تتحدى الظلم، حصنا شامخا                وتشيع النـــور فـي ذا الكوكب
أمة تنشد نـــــورا، جاثما                   يدرك البغـــــي خبيث المأرب
سجد الدهر على أقدامها                    وائدا كل جـــيوش الغاصـــب
رشدا التاريخ في محرابه                  تدع الشر صــــريع العطــــب
فوق هام الشم أرست راية                 دونه ذئـــب، عنــــيد المخلب
ومشت نحو العلى في موكب              لاثما أمجــــاد جنــــد غاضب
وجلال الله يضفي روعة                   ثورة اللحن لشعب محـــرب
أنهم أبناء أبطال الــــورى                  نسجتها من ضيـــاء الشهــب              
خبري الأبطال عن لؤم العدى              يحمل الــــراية ثُأر المغـرب 
أمة الأمجاد أضحت أمما                   وسناء فوق ذاك المــــوكب
خيم الشر على دنيا الهدى                  أنهم شعـــــب عـــزيز وأبي
يمرح الغدر بمسرى أحمد                 خبريهم عن رزايا العـــرب
أنهم قد وأدوا نهضتـــــهم                  مزقتها«لعبة» المغتــصــب
لبسوا الذل بوشي خلــــب                 وكساها بظـــــــلام النــوب
أقسموا ألا يكونوا أمـــــة                  بينما«القوم»غدوا فــي لعب
يقفز الرأي اضطرابا قاصدا               إذ تخلوا عــن مبادي يثـــرب
تنشر الأهواء في أبراجهم                 وتهادوا فـــي غرور عجب
وتهب الحرب من مرقدها                  حرة تسعى لمحو الغيـــهب
و«الخراف»العزل أشلاء ترى           أي شيء!! مثل قفز الجندب
تترامى في خشوع مخلص               راية الخلف بشتــــــى اللقب
وتسوس«الأمر»كالراعي إذا             بين إخوان لادنـــــــى سبب
أي فلسطين سيمحو العار من              عصبة تعنو لامــر الأجنبي
وغدا المدفع فـــي منبرهم                 تحت أقدام لحفظ المنصـــب
وتلاشي قوة البغـــي، ولن                 كان للذئب شقيـــــق النسب
سوف تحيا فوق أشلاء العدى             جعلوا الحــــق وليد القضب
ليس للمغــــــرب إلا كرة                  أشعر القـوم وأدوى خاطب


(1) ربوة سيدي أحمد الوافي مشرفة على شفشاون
(2) يقصد «رأس الماء» بنفس المدينة.


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here