islamaumaroc

ميلاد النور

  دعوة الحق

110 العدد

عواطف شاعر مسلم:
أرى الشعر أسمـــى ما يقال ويكتب،               فكــــم ينجلي بالشعر شك وغيهب
أصول نفسي في القريض صراحة                 كما يأمـــر الوجدان، والطبع أغلب
وان لساني كالحسام صــــــــــرامة                وهل ترجمان القلب يعمى ويكذب؟
ومن مارس الأيام مثلــــــــي، فانه                  يشاهد أن الدهـــــــــر نعم المؤدب
تساورني فـــــــي ثورة النفس هزة                  وما الحــــــــــــر إلا همة تتوثب
وليــــــس دليل الحـــر إلا ضميره                  إذا أصبحـــــــــت أرزاؤه تتألب
فنعم الضمير الحــر صوت مجلجل                 ونعم الضميـــــر الطب والمتطبب
ومــــا قيمـــــــة الدنيا بغير ضمائر                 عن الحـــــــق لا تلوي ولا تتنكب؟
إذا كان فــــي شــر النفوس وبغيها                  شقاء لها، فالحــــــــــق لا يتحجب
رجـــــوعا إلى النهج القــويم، فانه                  أعز مجـــــــــال للنفوس وأرحب
اذا شاب قلبي فــــــــي ربيع شبابه                  فان بلادي فـــــي الحوادث أشيب،
ولكنها في مفرق الــــــــدهر درة                    وفي طفرة التشييد تسعـــى وتدأب
لكم رماها كيد الأعـــــادي سفاهة                    ولكنها في نصــــــرة الله تضـرب
وقد شـــــــرقوا في كـل ناد بكذبة                    فما أفلحوا لمــــــا تناجوا وغربوا
لئن كان الاستعمار لم يقض مأربا                    فنحن لنا الإيمان بالنصــــر مأرب
ســــــلام عــــلى نور النبي محمد                   فقد ملأ الدنيا،وخـــــــاب المكـذب
وفي المغرب الأقصى من العيد نشوة                مبـــــاركــــــــة فـــي ظلها نتقلب
هو العيد يملــــي في البلاد دروسه                   ويضرم روحا في الشباب ويلهب
فأنعـــــــــم بها ذكــرى تطيب لأمة                  موحدة، للحــــــــق تهفو وتغضب
 لقـــد كان حب الخير يحفز سيرنا                  وفــــــــــي قلبنا روح بذلك مشرب
فيـــــــــــا حبذا أوطاننا في كفاحها                   وقد بارك الرحمــــن ما هي تنجب
ومرحى بميلاد الرســول وعزمه                    وطوبى له، وهو الهمــــام المدرب!
ألم تك ذكــــــــراه الحبيبــة بلسما                    تضمد جرح المخلصيــــن وترأب؟
ألم يكفه فخرا ومجـــــــدا وصولة                    بأن حفه مــــــــن هيبة الله موكب؟
لقد كانت الأشواق تحـــــرق أكبدا                     فما خاب فـــــــــي آماله المترقب
لئن لعـــــب الباغون واشتد كيدهم                     فما كانت الأقــــــــدار تلهو وتلعب
تهون حياة المرء إن ضاع مجده                       وتحلو كؤوس للمنـــــــون وتعذب
لقد ولـــد العيــــد السعيد خلاصنا                     فراح يباهي الشرق بالعـــز مغرب
وما الفضـــــل إلا للمليك وسعيه                      فنحن له الأبناء وهـــــــــــو لنا أب
ومرحــــى بعيد كان للناس عبرة                      فنحن به بيــن الأنام نرحـــــــــــب
ونحن به صــــرنا من الكون أمة                      لها شوكة بين الخلائق ترهــــــــب
وان لنا فـــــي العيــــد طيبا نشمه                     فأحبب به عطرا إلى العرش ينسب
وروح رســــول الله نشوى بعاهل                     تحدر منها، وهو في النصر يطرب
وفي ( الحسن الثاني)من المجد أمة                   أرى الدهر من آياتنا يتعـــــــــجب

ذكرى حلوة، ومعجزة كبرى

لقد كـــــــان ميلاد النبي محمد،                        يبشر بالخير العميــم ويعرب                 
يباركه فـــــــوج الملائك غدوة                         وجبريل من لألائه يتهيـــــــــــب
ففيه من الذكرى حــلاوة وقعها                        وفيه من التاريخ فصــــــــل محبب
ألم تر مثلي يا أخي الجو دافئا                         وفيه حياة كلـــــــــــــــها تتكهرب؟
ألم تر مثلي حولك العطر عابقا                        ألم تشهد الأجواء والأرض ترجب؟
أشاهد في عيـــــد النبي محمد،                        من الفن ألواحا تــــــروق وتخلب
وأمعن في التفكير حتى كأنني                          أشاهده روحا مـــــن الروح يقرب
فلبيك يا تاج الأنام وكــــــنزهم                         ويا باعث الآمـــــــــال حين تخيب
خبت نار كسرى حين أصبحت مشرقا                 فآمن فـــــــــــــي إنجيله المترهب
ويا منقذ الدنيــــا، وناشر سلمها                        إذا ما دهاها فـــــــي الرزية مخلب
ويا قاهر الشرك البغيض وقومه                       ويا كاسر الأصنام، والكفر عقرب
لقد كنت برا راحمـــــا متمسكا                         بملتك السمحاء، إن راغ ثعلــــــب
ورمت(حراء) في انفراد وخلوة                        فكان عليك الوحي في الغار يسكب
وما أنت إلا الطيب ينشر عرفه                         وذكرك في كل المجــــــالس طيب
 تأملت في ســـــر الحياة وفنها                         وكنت عن الحق الصــــراح تنقب
جمعت جمال الكائنات جميعــها                        وصــــرت على هام الخلود تنصب
تحملت من شر العداة ومكرهم                         صنوفا، فلم يجدبك في الغي مذهب
أتتك من النصر المبيـــن كتائب                         تفل طغــــــاة في الضلال تحزبوا
وحاشاك يا نبع الهــــداية والتقى                        فأنت لــــدين الله والحـــق تجذب           
دعوك أمينا في الشباب فلم تخن                        وأنت إلى الأمثال في الناس تضرب
وجدت أمام العين شعبا مفككا                           عقائده فــي غيــــــــــــــها تتشعب
فقمت تنادي القـــــوم لله جهرة                          فلامك منهم جاهل متعـــصـــــب
وأنفسهم لم تقبل الـــنور هاديا                           فكانت مع الأهواء تطفــو وترسب
وكم نصبوا أحبولة لـــم تفدهمو                         فان مراس الحر في الناس يصعب
وكم قتلوا أو شردوا من موحد                          فماهم تحاشوا مؤمنـــــــا أو تأدبوا
وليس يفيد العجب قوما تنكروا،                         إذا ما انجلى في الحادثات المسبب
لقد طابوا أمـــرا تعـــــذر نيله                           وقد حقق الرحمن ما أنت تطلب
أرى الحق يسمو في سمو جنوده                        فيبقى عزيزا، والأباطيــــل تذهب
دعوت لدين الله والفطــرة التــي                        تسامت، فما فيها أفــــاد التعصب
وجئت بقرآن حكيـــــــم منــزل                         بلاغتــــــــــه آياتـــهـــــا تتلهــب
فقد أعجز السحـــــر البليغ بيانه                         وأسراره في الـــــروح لا تتغيب
وهاجرت أرض الذل من بعد محنة                     فلاقتك في الأفراح والانس يثرب
تمكنت كالطــــــــود العظيم ثباته                        فما كنت تشرى بالوعود وتجلب
تغربت في الحق الصراح ترومه                       ويا حبذا من في العــــــلا يتغرب
ولم تفد الكفار أدنــــــــى دعاية                          ولكنهم صفر الأكـــــــف وأذؤب
 وفي ثورة البحر الغضوب تلاحقت                   من الحق أجناد تضـــــــج وتصخب
وشيدت للإسلام مجــــــدا وعزة                        وقــد كنت للشـــرك اللعين تخرب   
وأصبح هذا الكون كالروضة التي                      تطهــــــــــر من أغصانها وتشذب
وعلمتنا معنـــــى الاخا، وبعثتنا                        من الخب قـــــــــوما بأسهم متهيب
ولقنتنا معنــــــى الثبات وسـره                         فأنت الذي في الحــــــق لا تتذبذب
وكنت لنا فـــي الله أحسن أسوة                         وأنت زلال سائــــــــغ منه نشرب
لقد عكر الإلحــــاد صفوا لأمة                          بعثت بها، فانزاح وحــل وطحلب
ودينك دين العالميــــــن سليقـة                           وروضته أزكـــى لنفسي وأرحب
وما رمت إلا الحق تنشر نـوره                          فما كان يغويك البنان المخضــــب
 وقابلت أهل الظلم بالحلم و الحجى                     فأصبح صرح البغي يهوى ويعطب
لقد حفظ التاريخ منك روائعــها                          وأنصتـــــــت الدنيا لما أنت تخطب
وتربية الرحمن عـــــز منالــها                          وأنت بها فـــــــــوق الورى تتجلبب
غزوت قلوبا لا جسوما،فأسرعت                       إليك تروم الصلح بكـــــــــر وتغلب
وشرفت في الأنساب نسبة هاشم                        فباهت بديـــن الله في الكون يعرب
و( مازيغ) بالإسلام يزداد نخوة                         وذاك لعمـــــري ما يشوق ويعجب
يوحدنا الإســـــــلام قلبـا وقالبا                          وتاريخـــنــــــــا آياته ليس تحجب

توحدت الأضداد في حب مرسل                        إلى الناس طـــرأ، في الهداية يدأب
ولولاه لارتد السلام مهــــــددا                           بتلك الدماء الحمـــــــر إذ تتصبب
فيا أيها المبعوث بالحق شرعة                           إلا تلهم الدنيا ســــــــــلاما يحبب؟
لقد أصبح الإنسان ينحر نفسـه،                          فهذي دماه فــــــــــي البرية تشخب
وقد سخر العلم الرفيــــع لغاية                           تهدد أمن العالميــــــــــــن وتنشب
وقد ختم الصاروخ سيرا موفقا                           إلى القمر  العالي، وفاز المصوب
نسير إلى غزو الفضاء بهـــمة                           تجاوز أجواء الثــــــــــريا وتعقب
لقد ضاقت الأرض الرحيبة بالورى                     فراموا من العلياء مثــــــوى يقرب
إلى أين نمضي والسلام مهدد؟                           إلى أين نسعــــــى والبناء مخرب؟
فأما سلام فـــــي الوجود جميعه                         وأما فنـــــــــــــــــاء نــاره تتلهـب
أمانا رســـــــــول الله، أن قلوبنا                         على فرق، ترجــو ولا تتـــــــريب
أمانا حبيب الله، أن نفــــــوسنا                           لها ثقة فــــــــــــي العفو،لا تتهيب
أرى النور في الصحراء قد لاح فجره                  وقد زعموا الصحراء تقسو وتجدب
ألا يا رسول الله، ها أنت واحة                           ثراها زكــــــــــي بالنضــارة طيب
أتيت فكان اليمن فيــــك سجية                           وأي بلاد مــــــــــن بلادك أخصب؟
فكل فؤاد أنت نبض حيـــــــاته                           وأنت علــــــــى العلياء تاج مذهب
 وأنت ربيع العالمين جميعهم                             وان أنكــــــر الإسلام جهل مركب
فشكرا على ما أبديته من رشاقة                         وأنت الصريح المستفيد المجـــــرب
يباركك الله العظيـــــــم بلطفه                            وليس لما أبرمته مــــــــــن يعقب
فيا حبذا دين النبــــــــــي محمد                          وقد جاء في خيـــــر البرية يرغب

دعاء وابتهال:
فيا رب إنـــــي بالنبــــــــي وآله                        إليك دوامــــــــــا بالحشا أتقرب
 بعثت شفيــــــع العالمين محمدا                         ومنه اهتدى عرب وترك وصقلب
وفضلك عــــــم الكائنات بأسرها                        فما خاب للقصــــــاد عندك مطلب
الهي إن عــــــز النصير فحالتي                         كما أنت تدري حالة ليــس تعزب
الهي إن حــــم القضاء فأنت لي                         أمان، وحمدي فـــي جنابك أوجب
إذا كنت ترضــــى فالحياة لذيذة                          وليس لما تقضيــــــــــه فينا تقلب
بحكمك تبدو الشمس في الصبح للورى                 وتحجبها عند المســــــــــاء فتغرب  
وتحيي مواتا في البلاد سحـــائب                        تجود بها، والروض يزهو ويعشب
لقد هالني صوت الضمير معاتبا                         وأحسن ما في النفس صوت يؤنب
الهي وحد في الإخاء صفـــوفنا                         ولا تدع الأحقــــــاد تطغى وتغلب
تسربت الأطماع فـــي كل شيعة                         ولم ندر ما عـــــــن مكرها يترتب
ورحنا مع الأغراض صرعى، وداؤنا                  عسير، ولكـــــن أنت للحق ترقب      
الهي ألهمنـــــــــــي البيان، فانه                         قوام لما يشفـــــي الصدور ويكتب
الهي أنت المرتجــــــــى لملمة                          إذا ما غدا وجــــه الخطوب يقطب
أعني على حمل الحقيقة صرفة                          يصورها منــــــــي اليراع المثقب
فرب شعور كانت الروح نبعه                           يلوح كما لاح الحســـــام المذرب
الهــــي نــــور بالصفاء قلوبنا                           فقد كانــــــــت الأحقاد داء يجنب
الهي بارك فــــــي النبــي وآله                          ومن كان للذات الشريفة يصحب
وسلم عليهم كلما حــــــــن طائر                        وصل عليهــــــم كلما أنهل صيب
ودارك كسور المسلمين بجبرها                         فما كنــــــــــت للآمال فينا تخيب
وخلص( فلسطين) الشهيدة، إنها                         على مضــــــض في قيدها تتقلب
وعمم سلاما في الأنام جميعهم                          فلطفك أجــــــدى للشعوب وأقرب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here