islamaumaroc

مولد النور والسلام

  دعوة الحق

110 العدد

أقدم هذه القصيدة إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الحسن الثاني نصره الله على صفحات مجلة( دعوة الحق) الغراء. وقد جادت بها القريحة بمناسبة زيارة جلالته لمدينة تطوان في صيف سنة 1962 وإحيائه بها ليلة المولد النبوي الشريف.
بدت في السماء بدور السلام              بمولد أحمــــــــد خيـــر الأنام 
وباتت جميع القلوب نشاوى               بذكرى رسول الهدى والسلام
فلست ترى غير من يتغنى                 بذكر النبي الشفيع الامـــــــام
ولا تسمع الاذن إلا صــ
لاة                عليه بلحن كسجـــــــع الحمام
فكم منشد بات يتلو ثنـــــاء                 على المصطفى ببديع النظام
وكم مادح بات يهدي إليه                    سلاما زكيا بكـــــل انسجام
وكم عاشق بات من حبـــه                 عليه السلام بــــــــدون منام
يصلي عليه بكل خشوع                    ويرجو الشفاعة يوم الزحام
ويذكر في بهجة فضل من                 أتى بكتتــــــــاب رفيع المقام 
أتى بكتاب كريم مجيـــــد                   فبدد نوره كل ظــــــــــــلام
وأحي القلــــــوب بحكمته                  وأخلاقه مـــــــع بليغ الكلام
وبشر كل الخلائــــــق ما                   ثناه عـــــن السير زيغ اللئام 
محا الشرك طورا بدعوته                 وطورا بطعن القنــا والحسام
فأصبحت الأرض طاهرة                   وأمست أنوف العدا في الرغام
بشير ندير رؤوف رحيم                    حريص على الخلق كهف المضام(1)
بهي جميل حليــــم كريم                    أمام الشفاعة فختــــــــر الأنام
نبي الهدى وعميد الندى                    ويا سيد المرسلين الكــــــــرام
أغثني وكن شفيعــــا غدا                    وحوضك فاسقني انه طام(2)
عليك من الله ألف صلاة                    تنور رمسي بيـــن الرجام(3)
وألف سلام زكـــــي ندي                  عليك من المخلص المستهام 
هديت القلوب أنرت العقول                بنور اليقين وروح الوئــــــام 
تركت لنا الدين نورا بهيا                   يضيء لنا في دياجي الظلام
يقوم عليه أمام همــــــام                    ويحميه صنو الملوك العظام(4) 
حفيدك هذا المليك المفدى                  أمام الائمة سبط الـــــــكرام(5)
جميع القلــــــوب لهيبته                    جثت ثم حطت بكل احتشام(6)
وباتت تغني بأمجـــــاده                    وتشهــــد أنــــــــــه للدين حام   
هو العربي الكريم الابي                    هو العلوي سليل الامــــام(7)
هو المغربي الزعيم الكمي                 هو المرتجى للأمور الجسام
هو العبقري النبيه الذكي                   هو المصلح العدل راعي الذمام
هو«الحسن»المحسن المرتجى            لخير البلاد ونيل المـــــــــرام
له في سبيل الحمى خدمات                كشمس تبدت بدون غمــــــام
له في سبيل النهوض إياد                  تفوق ندى حاتم ذي الخيــام(8)
تقي نقــــــي عليـــه وقار                  وطالعه في سما السعـــد سام
جواد كريم وشهـــم نبيل                   فأنعـــــــم بـــــه من أمام همام 
أمولاي فضلك حقا عظيم                  علينا وبرك كالغيــــث هام(9)
فأين حللت يحــــل الهنا                    وتغزو السعــــادة قلب الأنام
أتيت لتطوان فــــي ليلة                    لإحياء ذكرى رسول السلام
فأذهبت عنها الكروب كما                  طلعت عليها كبــــــدر التمام
فطوبـــــى لها بزيارتكم                    ونيل رضاكم وكـــــل اهتمام
فهيا بني قومي وارنوا إليه                 تفوزون من وجهتـــه بابتسام
فمن وجهه البشر يشملكم                  ويذهب ما بالحشا من سقــام
أمام البلاد عليك اعتمادي                 فأنت الملاوذ للمستضــام(10)
فدم للبلاد عزيزا عظيما                   وللشعب تخطـــــو به للأمــام
وزادك ربك عزا ومجدا                  وللمغرب الحـــــر أبقاك حــام
سلامي عليكم وحسن ثنائي
                   وشكري لكم هو مسك الختــام

(1) كهف: ملجأ-المضام: المظلوم المقهور
(2) طعام: ممتلئ فائض
(3) الرمس: القبر-الرجام: جمع رجمة وهي كتلة من الحجارة كناية عن القبر
(4) الصنو: الإبن، الأخ الشقيق
(5) السبط: ولد الإبن والإبنة، الحفيد.
(6) جثت: جلست على ركبتها-حطت: نزلت، وضعت الحمل-احتشام: حياء.
(7) سليل: من السلالة، الولد، صفوة الشيء وخلاصته، يقال هو سليل الكرام، وهو من سلالة طيبة، والمراد بالإمام: الإمام  علي كرم الله وجهه.
(8)  حاتم الطائي العربي الذي يضرب به المثل في الجود والكرم.
(9)  الغيث: المطر-هام: هاطل متدفق.
(10) الملاود: (بفتح الميم وكسر الواو) المؤازر-
         المستضام: المظلوم.


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here