islamaumaroc

ذكرى وعبرة

  دعوة الحق

110 العدد

هو الله يا خير الورى لك يشهـــد                     بأنك محمود وأنـــــــــــك«أحمــد»
سما بك في القرءان وصف مرتل                     فأنت عظيم الخلــــــق أنت«محمد»
فما النور إلا نور هديك في الدنا                       وما الحق إلا مــــــــا حييت تردد
وما زال شمسا في الورى دين«أحمد»               وان كان ضوء الشمس بالكفر يجحد
ويا خير خلق الله منذ تركتــــــنا                       وآثـــــــرت لقيا الله والدين يصمد
توالت على الإسلام بعدك أعصر                     يعزبها الإســــــــــلام طورا وينكد
ففي عهد«صديق»تعاظم شأنه                         وفي عهد فاروق يسيـــــــــر فيبعد
أتم له النصر المبين على العدا                        وفي كل يـــــــــــــوم مجده يتجدد
سلو «قيصرا»عنه و«كسرى»وفارسا               فما فيهم لله إلا الموحتــــــــــد
هل البأس إلا بأسه وثباتــــــه                          أو العزم إلا عزمه والتجلــــــد؟
أو الدين إلا ما رأوا من جهاده                        وما كان من جد يقيم ويقعـــــــد؟
لئن كانت الذكرى احتفالا بمولد                        تصاغ لها الامداح في الأرض تنشد
فان لنا فيها أذكارا وعبـــــرة                          نسدد فيها رأينا ونحـــــــــــــــدد
وننظر للإسلام دين«محمد»                           أما زال هذا الدين في الأرض يحمد؟
أفي أمة الإسلام عزم وقوة؟                           أفي أمة الإسلام رأي موحتـدا
أمولد هادي الخلق مولد أمة                            يصان بها الإسلام دوما ويسعد؟
أضعنا بني الإسلام وحدتنا التي                        يقام عليها مجدنا ويشيـــــــــد
فان رمتم في الأرض عزا توحدوا                    فكم نيل بالتوحيد عز وســـــؤدد    
ويا قادة العرب الكرام إلى متى                       يطيب لنا في الذل مرعى ومورد
وتلك أراضيكم تضج لحالها                            يعيث بها الباغي الحقير ويفسد
وفي المسجد الأقصى بأول قبلة                       تهدم آثار ويحقر مسجتـــــــد
وتلك فلسطين الشهيدة كلها                            أرامل أيتام شيوخ تشــــــردوا
يلاقون من خسف العدو ومكره                       مآسي لا يقوى على حملها الصلد
وفي قبة الصخراء حيث«محمد»                    إلى الأفق الأعلى ينادي فيصعد
نرى زمرة الأوغاد شر عصابة                       تهدم منها ما تشا وتبـــــــــــدد
سماحا إذا ما قلت حقــــا بأننا                         على مسرح الأحداث لغز معقد
فما أنا إلا مخلص لعروبتـــي                        ولي في بيان الحق قول ومقصد
أيا ابن رسول الله يا خير من دعا                     إلى الوحدة الكبرى تصان وتعضد
مساعيك يا مولاي يرجى نجاحها                     لأنك يا مولاي تسعى وتجهـــــد
وأنت لعمر الحق أول من رأى                       بأن اجتماع العرب أمر مؤكـــــد
فدم أفقا للدين والعرب جامعا                          تؤمك آمال الشعوب وتقصـــــد
وعيدك يا مولاي عيــد مبارك                         سعيد على مر السنين يجــــــدد
رعى الله يا مولاي أسرتك التي                       يعز بها الشعب الوفي ويسعـــد
سترفل في عز يواقيت عرشنا                        وشبل أمير المؤمنين«محمـــد»

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here