islamaumaroc

في ظلال القرآن سدنا

  دعوة الحق

110 العدد

أي نــــور هـــذا الوجودا               عظم اليوم عظــــــم المولودا
أي شعـــــــر ابثه في نبي               كان في الأرض والسما محمودا
أي لفظ يبين عن كنه نفسي               فأصوغ القريض والتمجــيدا
ليت شعري بأي لفظ أحييـ                ـه وقد نال رفعة وخلـــــودا
مدحته آي الكتاب وأنى                   لفصيح بأن يكون مجيـــــدا
غير أني أروم مدحا وأشدوا              بقصيدي واستطيب النشيدا
سعد الخلق كله برســــــول               إذ غدا الكل بالسعيد سعيدا
فاشد ذا اليوم بالرسول ومجد             مصلحا قائدا وشهما مجيدا
سيف حق وخاتم الرسل طودا            مشمخرا وعبقـــــريا فريدا
قدسته الأملاك والرسل طرا             وحباه الالاه عــــــــزا تليدا
كان للكل رحمة واصطفاه                رب كل العباد درا نضـــيدا
صفوة الخلق سيدا وكريما               عربيا أرومة وجـــــــــــدودا
قد دعا الخلــــق كله لرشاد               حي فيه النهـى وحين جودا
واتانا بدين حق وعــــــدل                 هو دين علــــى المبرة شيدا
لم يشأ للعباد شركا وجهلا                 ونزاعا وأثـــــــرة وجمودا
بل دعا الكل لاتحاد صفوف               وحبا الكل قـــــــوة وصمودا
ونهى الكل عن عبادة قوم                  عبدوا الغير قسوة وجحودا
داعيا مرشدا أمام هـــــداة                ومنيرا لنا الطريق الـــرشيدا
اعبدوا الله وحده واشكروه               وانشدوا الهدي واطلبوه المزيدا
واعملوا بالكتاب قولا وفعلا              انه الحق قتـــــــــوة وصعودا
انه النور روعة وبهــــاء                 هو دستورنا الــــذي لن يبيدا
قد دعانا لعزنا وكفـــــانا                  أننا في سوى إتباعه لن نسودا
ودعانا لخير ديـــن ودنيا                  كلنا نصطفيه ذكــــــرا حميدا
حرر العقل والعقيدة نادى                حرروا الرأي واجعلوه سديدا
اجمعوا أمركم بجد لتحيا                  أمة تنشد الحيــــــــاة الجديدا
أمة ترهب العدو وترعى                  كل ما فيه عـــــزها والعهودا
تنشر الأمن والسلام وتسعى             ان ترى الناس في البناء جنودا

في ظلال القرآن سدنا وكنا               رغم انف العــــدو طودا عتيدا
وأباة ائمة وهـــــــــــــداة                 عن حمى الحق والهدى لن نحيدا
قد حكمنا الشعوب بالعدل دهرا            ورفعنا لواءنا والبنـــــــودا
وسعدنا بديننا وإخـــــــــاء                 وركبنا الحياة عيشــــا رغيدا
ما لنا قد أصابنا الذل حتى                  أصبح الأسد في البلاد عبيدا 
ورمانا بالشر كل عــــــدو                واستبيح الحمى فصار وحيدا 
طهر الهم أرضنا من طغاة                 جعلوا الحق قوة وحتــــديدا
طهر اللهم قدسنا من عتاة                  بيتوا الشر والخراب المبيدا
شردونا وأمعنوا في اضطهاد              قتلوا الشيخ والنسا والوليدا
رب رحماك إننا قــــــد أهنا               باختلاف وفـــــرقة لن تفيدا 
فاجمع اللهم شملنا باتحــــاد                وإخاء؛ وفـــــك عنا القيودا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here