islamaumaroc

إليك إلهي

  دعوة الحق

110 العدد

حج سفير المملكة المغربية بالجمهورية اللبنانية الأستاذ احمد بنسودة هذه السنة.. وبعد أن طاف الوداع بعد صلاة العشاء يوم الاثنين 12 ذي الحجة 1387 تذكر مصيبة المسلمين، واحتلال الصهاينة للمسجد الأقصى فألهمه الله سبحانه وتعالى نظم هذه المناجاة والتوسل بأسماء الله الحسنى لرفع الضيم عن المسلمين، وإعادة المسجد الأقصى إلى أهله...
ولم ينم سيادته تلك الليلة حتى أتم نظم قصيدة سماها«الزمزمية»مؤملا أن يستجيب الله دعاء من دعا بها نظرا للمكان التي نظمت به، ولا سيما، وأنها تشتمل على جميع أسماء الله الحسنى التي أمر الله أن ندعوه بها حيث قال: «ولله الأسماء الحسنى، فادعوه بها».

إليك الهي قـــــــــد أتيت ملبيا               فبارك الهي حجتـــــــي ودعائيا
قصدتك مضطرا وجئتك باكيا                وحاشاك ربـــــي أن ترد بكائيا
إذا عطشت روحي فأنت شرابها            وان مرضت نفسي فأنت دوائيا
كفاني فخرا أنني لك عابد                    فيا فرحتي ان صرت عبدا مواليا
الهي. فأنت الله لا شيء مثله                 فأفعم فؤادي حكمـــــة ومعانيا 
وهبت ولم تسأل، وجدت ولم تزل           جوادا كريما منعمـــــا ومواسيا
أتيت بلا زاد، وجودك مطمعي              وما خاب من يهفو لجودك ساعيا
إليك الهي قد حضرت مؤملا                خلاص فؤادي من ذنوبي وما بيا
فقد سئمت روحي بريق حياتها              وملت من الدنيا جــــــديدا وباليا 
وكيف يرى الإنسان في الأرض متعة      وقد أصبح القدس الشريف ملاهيا
يجوس به الأنذال من كل جانب               وقد كان للأطهار قدسا وناديا
معالم إسراء، ومهبط حكمة                  وروضة قرآن تعطــــــر واديا
عتابها، صهيون فدنس طهرها               وصيرها للمومســــات مغانيا
لقد حرفوا التوراة زورا وأولوا             وما كانت التـــــوراة إلا تأخيا
فمهلا بني«غريون» أن مصيركم            الى الدرك الأدنى قريبا وماتيا
فان عدتم عدنا، وعيــــد منزل               من الحكم القهار يقصم باغيا
فأين خليل الله يحمل فأســــه                 يحطم أوثانا ويفحــــــم عاتيا؟
وأين كليم الله يظهــــــر سره                 يهزئ سحارا ويفضح حاويا؟
وأين مسيح الله ينقــــذ مهده                  بآياته العظمى يدك الرواسيا؟
وأين رسول الله يرسل جيشه                يظلله القرآن في الله غازيا؟
وأين سيوف الله في كف خالد               وكف علي كي ترد الاعاديا؟
وحمزة؟ والمقداد؟ أين جميعهم؟              جميعهم باعوا النفوس الغواليا
وأين صلاح الدين والجيش حوله            ينظم أبطالا ويجزي جواريا؟
وأين ابن تاشفين؟ وطارق قبله               لأجل رضى الباري يجاهد راضيا؟

أنادي. فلا صوت يجيب، ولا فتى            يسعرها حربا تكون الدواهيا
الهي. فلن أرجو سؤالك لمحنتي              تدارك الهي محنتي وشقائيا
سألتك بالأسماء طرا وحقها                   سألتك بالأعداد جهرا وخافيا
بأسمائك الحسنى وحق صفائها               تقبل أيا ربي. جمــــيل دعائيا
فيا مالك الملك العظيم.وخالقي.               تكرم على الإسلام بالنصر آتيا
وأصلح أمور المؤمنين وجمعهم              وصيرهم قلبا محبـــــا وواعيا
وطهر بلاد القدس من كل معتد               وصير منار الحق في الأفق عاليا
وأنقذ مغاني القدس من كل فاجر             وخرب عليهم ملجأ وصياصيا
والق سلاح الرعب في قلب ظالم            يخرب أبياتا، ويخضـــع جاثيا 
جنودك يا الله سر مغيــــــب                  فأرسل عليهم صيحة وغواشيا
وما«الذر»و«النبال»إلا مظاهر             إذا جاء نصر الله صارت أثافيا
فهيمن عليهم يا مهيمن، واجعلن              ديارهم قاعا يبـــــــابا خواليا
دعوتك رحمانا رحيما وبارئا                رجوتك قدوسا، دعوتك هاديا
وأشكر وهابا على كل نعمة                 رؤوفا،حليما للمــواهب مبديا
تباركت من بر، عزيز، مصور             عظيم، مجيب لا يرد الدعاويا
تدارك الهي بالهداية أمة                     وكن عونها عدلا، قويا، وباقيا
ويا مالك ، حق، مجيد، وواحد               كفى بك جبارا تصد العواديا
وأنت بصير، خالق، ومهيمن                عليم، وقهار لمن كان طاغيا
غفور، ورزاق، شكور، وواسع             فأعظم به حيا حفيظــا وواليا
سلام، وفتاح، معز، ورافع                  جليل، كريم، لا يخيب راجيا
فيا مؤمن، امن مخاوف أمة                 أتت ترتجي الغفار صفحا إلهيا             
فأنك ثواب، لطيف بخلقـــه                  إذا بلغ الخطب الشديد التراقيا
سميع خبير، باسط، ومقدم                   له الحمد في الأولى،له الحمد ثانيا 
وأنت علي، يا كبير، وماجد                 ولي، وقيوم تخفــــــف ما بيا
حكيم، ودود، باعث، ومؤخر               وكيل، متين لا يمـــــــهل نابيا
دعوتك يا محيي لتنعش أمتي                معيد تعيد الديــــن أبلج زاهيا
مقيت اقت قومي ربيع قلوبهم               ومقتدر هيــــيء طبيبا مداويا
قصدتك يا الله فأرحم شكايتي                وهيىء لدين الله أسدا ضواريا
حسيب، رقيب مقسط في عطائه            حميد، شهيد، ظاهر في خفائيا
ويا واجد، محص، غني، وقادر            ويا صمد، مغن يقيت المواشيا
ويا أول يسمو ولا شيء قبله               ويا أخر يبقــــى ويفنى الفوانيا
ويا جامع، نور، بديع، ونافع               تجل على الإسلام بالنصر باديا
وأنت مميت، يا صبور، ومانع             أمت كل خوان عــــدوا مرائيا
ويا متعال، باطن، متكبـــــــر               مذل جميع الظالمـــــــين تجليا
ويا قابض اقبض مدادك عنهم               ويا خافض اخفض عدوا مناويا
ومنتقم، ضار، رشيد، ووارث             أذقهم الهي نقمــــــــة ودواهيا
ويا حكم عدل قوي في حكمه               تقبل الهـــــــي حجتي ودعائيا
وأنت عفو لا تهمك سيرتــي               وتصفح عن ذنبي وكل مساويا
وأنك ذو الإجلال ترفع من تشأ            وانك ذو الإكرام أجزل عطائيا
وصل على خير الهداة محمد              نبي الهدي من جــــاء لله داعيا
وسلم على الال الكرام وصحبه            متى حن مشتاق فجــــاء ملبيا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here