islamaumaroc

وحدة المسلمين في ظلال العرش

  دعوة الحق

106 العدد

قالوا العروبة و الإسلام..قلت لهم:                 العرش رمزهما في الأطلس البطل..
عرش الحضارة.. هذا الكون يعرفه                فــــي ظله ينبت الإيمان بالمثل
لو ينزل الوحي بالآيات، كان لــه                  وحـي الزعـامة في سياسة الدول
أضاءنا العيـد.. فاهتاجت عواطفنـا                 والحب يسكر.. كم في الحب من ثمل..
لولا غـد بهبات العرش يغمرنـــا                   نورا، تسلسـل يوم العيـد في الأزل
لو رغبـة الأطلس الجبـار كـافيـة                  أتـى يمجـد بـاب القصـر بالقبل
لكن فرسانه – والخيل قـد ركضـت               بين الزغـاريد- في بشـر وفي جذل
لله من عـازف لحنا، ومنفعــــل                    أو حـامل رايـة.. أو موقـد الشعل
تمـوج الشعـب أرواحا وعاطفــة                  في مهرجـان جليل بالمنـى حفـل
يـا ثائرا نهضت بالشعـب ثورتــه                 اسـق العطـاش كؤوس الفوز بالأمل
تبني الحضارة، تحيي الشعب..أنت لنا            كالروح للجسـم، والأبصـار للمقـل
بسطت ظلـك في الصحراء، فانتفضت            وجــادها وابـل من غيثـك الهطل
غنـى بحبـك فــلاح نهضت بــه                   نشـوان يمـرح في أنعـامك الجزل
واستـرجع العامـل الأحـلام زاهيـة               فلـم يعـد خائفـا من غيلـة العلـل
يسير للغـد.. للإنمـاء.. موكبنـــا                  على يـديك إلى شـط المنـى الخضل
طلعـت في جبهة الدنيا وقـد حليـت               بـك الحياة . وصنت المجد عن عطل
أحييت بالعـدل والتقـوى هـدى (عمر)           يسـوس ملكـا بـرأى غير ذي خطل
أقمت (دار حديث) شمسهـا سطعــت            عبر الوجود . . وسارت مضرب المثل
أنشأتهـا لبناء الجيـل .. تغمــــره                 نـورا .. وتحفظ خطو الشعب من زلل
تساءلت أمة الإسـلام، أيـن لهـــا                 زعيـم وحـدتهـا في مجهـل السبل؟
بلـى،- وحق خلـود العرش في وطني-          هـذا زعيمك يوم الموقـف الجـلـل
رسـالة العرش أن تبني حضـارتنــا             على العلوم، على الإخلاص في العمل
ووحدة الصـف من أسمى مبـادئنــا              مكـاننا في غـد قيــادة الــدول
يـا دعـوة الملك الغـالي لمـؤتمـر                 ليصبـح العـرب صفـا غير منفصل
دوى نـداؤك في الآفـاق، فارتعـدت              فرائص الظلـم من خـوف ومن جل
واستيقـن (القدس) يبكي الجرح أن له           فيـك المحرر من جـرم ومن دجـل
غـدا سيجتمع الأبطـال فـي وطنـي               وينـزلـون مقـامـا وارف  الظلل
يا شعر .. إن جئت تغشى ظل مجلسهم          فقـل لهم : ثورة في الشعب لم تزل ..
نهـوى السلاح، ولكن من مصانعنـا،             عمـادنـا ثروة فـي تربنـا الجـزل
مهـلا فلسطيـن مهـلا. . إننا عرب               سنـزرع النصـر في واديك و الجبل
شعـب العـروبة ثـار اليوم ثورتـه                وليـس يرضـى سوى استقلالك العجل
رجعـت للزمـن الماضي أســائلـه               عـن قـادة في سـداد الرأي كالرسل
وعـدت للعصـر مفتونا بسـاستــه                هل من زعيم بقلب الشعب متصل ..؟
وطاف بي الشعـر حلو الجرس..منبعه          هـواى في ملكي .. لذاك يسلس لـي
عـرائس الفن هـامت في محاسنــه               سمـت معـانيه  فوق الحب والغزل
من حكمـة الحسن الثاني سما وطـني             يسيـر من أمـل حلو إلـى أمــل
لبيـك إنـا جنود العـرش.. يا ملكـي               شعارنا الحب.. والإخلاص في العمل
مولاي عش لنفـوس أنت منيتـهــا                فحـولك الشعـب إن تـأمره يمتثل
                                       

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here