islamaumaroc

وحي السد

  دعوة الحق

106 العدد

جديــر بفعـلك أن يشـكـرا               وحـــق لشعبـك أن يفخـرا
إذا ما صنعت لنــا شـرقـا                تـشيد فــي أثــره مفخـرا
و إن أنت أكسبتنـــا وطـرا               تضــيـف إلى مثلـه وطـرا
تريـد لنـا أن نـدوس السـها               و أن نطـــا الكوكب النيـرا
و نرجو لنا الصـدر في زمـن            يعـــاف التأخر و القهقـرى
فجنــدت امتنــا للنضــال                  و أكسبت هــذا الحمى مفخـرا
و حققت أمالنـا فــي العلـى               و أجليت عــن أرضنا العسكرا
يتيـه بـك  الـدهر إذ علـقت                يمينــك فــي جيده الجوهرا
و تاجــك أنواره سطعـــت                تنير القلـوب و تهـدي الـورى
و عرشــك و حــدنا للعلى                و اخــى العــروبة و البربرا
و ملـكـك فـي ظلـه سعدت                بـــلاد الأشاوس أسد الثرى
و عصــرك بالفــن مزدهر                و فــي عهـدك العلم قد أثمرا
و أعمالك الغــر قد عظمـت              و فاقـــت مـن العدد الاكبرا
فليســت تحــد منــافعها                    و ليست تعد و لـــن تحصرا
احبــــك شعب يريد العلى                 و بايع فــي شخصـك الخيرا
و بايع فيــــك الجدير الذي                يقـــود المـواطن و العسكرا
سهرت على امـــة أخلصت              و غيـــرك مـن يستلذ الكرى
راينا المناكر قــد غيـــرت                و كنـــت الــذي غير المنكرا 
و حاربــت من قـد أسا للحمى           و ألقمت من قد بغى حجرا
هزمــت بـرايك مـن سولت              لــه النفس بالغدر نهب الثرى
  و قلــت لهـم أرضنا تفتـدى             و ليســـت تباع و لا تشترى
 بـلاد إذا مـا دعــت للنضـا               ل نريق علـى تربها الأحمرا
 و نستـرخص الـروح في عزها         و ما عرفــت أسدها القهقرى
  نسيـر بـــها دائمــا للأمام               و نرفعهـــا فوق هام الذرى
 لقد أورثتنا الأصول الدفـــاع            و علمنا المجـــد أن ننفـرا
 غرســـت لنا صالحات الأمور          و ها هو ذا الغـرس قد أثمرا
 و علمتنـــا  نفــع مغـربنا                 و أن نتـقـن العمـل المثمر ا
 و حسبك أن قــد ملكت القلوب          فكنــت لها السمع و البصرا
 و اطلنــا الحــر مبتهــج                  يبـاهـي بك الشمس و القمرا
  و تهتــف باسمـك صحراؤنا            وتـدعـو لك الله أن ينصـرا  
  رأتــــك فــذكرتها حسنا                مـن الشرق جاء ينير القـرى
  يشد الرحــال لخير البــلاد             و يهجــر ينبـوعه لاطهرا
  فأبصرت الفــرع فـي أوجه            يشابه في مجـــده العنصرا
  و هبت تقبل مــن قـد أتـى               يحقـــــق للأمة الوطرا
  و أرقصها أن تـــراك بـها              تدشن في أرضــها مفـخرا
  فأضحت تزغرد مـن طـرب           و حركت الــدف و المزهرا
 تحيـــي الـذي زارها منقدا              يحول فيها الحصى جوهــرا
 و عدت فانجزت مـا قد وعدت          وأحييت بالعزم ما اندثــــرا
 و قدمت للشعــب معجــزة              تكـــون مــن اصغر اكبرا
 و خيرتــه بيـن كاس تراق              وســـد عظيم يروي الثرى
  و أرشدته فاستبـان الصواب           وضحى لـــه الشاي و السكرا
  إذا ما قضيت لــه وطــرا              تحقق من بعــده وطــــرا
  أردت لنــا السـد فانطلقت              ســـواعــدنا تحمل الحجرا
  و جئت تدشن ما قــد وهبت            لنجــنــي مـن فعلك الثمرا
  أتيت لصحـــرائنا منقــذا               تصيـــر فاحلـــها اخضرا
  و تجعــل مـن أرضها جنة             تروق البصائـــر و المبصرا
  تمر بها  نفــحـات العبيـر              تناغـــي العصافيرو الجؤذرا
  إذا كنت يا (زيز) فيما مضـى         تكن  الخــراب وتمحو القرى 
  فقــد جاءك الحسن المرتضى         ليجعــل مـن مائك الكوثرا
  يحــق لمن كان ذا  فعــله              لموطنــه الحـر إن شكـرا
  فشكــرا أبا امـــة  برزت              تمتع فــي وجهـك النظرا
  و تســال رب السما أن يطي          ل لعاهلهــا المصلح العمرا
  و أن يحفــظ الله  أسرتــه             لخيــر البلاد و نفع الورى 
  و يحفــظ للعرش شبل الحمى        وليا لعهــدك يرقى الـذرى
                                                 


            

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here