islamaumaroc

يا حامي الدين الحنيف

  دعوة الحق

106 العدد

فــي ظل عـرشك يجمل التغريد              فــلانت في نطق الخلود نشيد                
يكفيــك فخــرا في بلاد قدتها                 أن الجميـع شعـاره التـوحيد
أفــلا يحــق لنا و أنت أمامنا                  أنـا نشيـد مجـدنـا و نسود ؟
ما هبت الأزمات فـي أوطـانـنا               إلا وأنت إلـى الأمـان معيـد
مـا خــاب شعب صنته وهديته               للمكـرمات، و أنت فيـه تقود
فإذا أردت فان دهـرك طائــع                يعـنـو  اليك كما تشأ وتريـد
طـوبـي لشعـب للمـزايا قدته                 فمصيره بين الأنام سعــيـد
هامـت بـك العليـاء في أمجادها              والنصر أنت  لواؤه المعقـود
قـد سـدت بالإسلام في أخلاقـه              إذ أنت تــاج زانـه التمجيد
شيــدت للقـرآن ركنـا شامخا                والسعــي منك موفق محمود
هتـفـت بك الأكوان من أعماقها             فالعيـد أنـت يحـوطك التاْييد
و الورد تحت خطاك مفروش هنا          والأرض أكبـاد لنـا و خدود
لو شئـت للتـاج الرفيع جواهرا             هبـت إليك من القلوب  وفـود
أو شئت من شتـى الـروائع آية              فجميـع عهـدك للبنـاء شهود
أو شئت عقدا من سـواد عيوننا              لسعت إليك من العيـون عقـود
أو شئـت من أعلاقنا و نفـوسنا              كنـزا، لكنـا بالجميـع نجـود
أعطيتنــا مثـلا، فقمنا  قومة                 فيهـا انبعـاث للبـلاد وطـيد            
أرجعت للأوطـان عـهـدا زاهـرا           تـــرويه منك سواعـد و سدود
لــن تبلـغ الآمــال إلا أمــة                  تسعــى  حثيثا للعـلا و تـزيد
فمحبــة العـرش المجيـد عقيـدة             مــا حـدها في العالمين حدود
للـعـرش أخلصنـا، و نحـو ندائه            قــد هـب أبــناء لنا و جدود
عاشــوا أبـاة الضيـم أحرار، فلم            يهنـوا، و لا كـانـت هناك قيود
أعجـب بأحـرار تسامـى طبعهـم            وهمو لاحسان المليك عـبـيـد !
و العرش سـر وجـودنـا  و أماننا           لـولاه لــم يـك للسـلام وجود
لبيـك يـا بطل البلاد و حصـنـها             فلنـحـن حولك في النضال جنود
كـم أضـرم الدخلاء من نار لهـم            وهمـو لهـا يـوم الحساب وقود
مولاي عرشك في القلوب مـوطـد،         والعـرش تمـكيـن لنا و خلود
أدهـشـت كـل العالميـن بحكمـة              ومهـارة  تبـدى لهــم و تعيد
هذى ( فلسطين ) الشهيدة في الورى        - والهفتــى !–فردوسـنا المفقود
كـم مـن طـريـد بيـنها و معذب               ودم مــراق يـرتضيـه شهـيد
واحسرتاه عـلى الديـار و أهـلـها             فالـدمع في جرح القلوب صديـد!!
عقدت عليك رجـاءهـا و خلاصـها           فالشـرق فـي بـلوائها مفـؤود
فـلانـت أجـدر بالفـداء و يـومه               ولانت من يحمى الحمى و يـذود
هذا عـدو اللـه عــاث ضـراوة                في ثالث الحرميـن وهـو عنيـد
قد داس ساح (المسجد الأقصى) ومن        أهدافـه التخريـب و التهـويــد
فمتى يزول الضيـم عن أرض الهدى         و يلـوح في تلك الربوع العيــد؟
ومتى تزاح (القدس)عن أرض الخنا؟         ويلوح فيهـا الصبح و هو جـديـد
ومتى يؤم النازحـون ديـارهـم ؟               و متى تطهر أرضهم فـيـعـودوا 
ومـتـى يـؤم النازحون ديارهم ؟               و متى تطهر أرضهم فـيـعـودوا 
لهـفى  عليهم في الخيام و في الخصا         صة، والعدو على الكـرام حقـود 
لهـفـى عـلـى الآساد حـل محلها               -و اخيبـتـاه! –ثعـالـب و قـرود 
                      
لهفى على الحق المـداس تنكرا :              طبــع اللئـام تنـكـر و جحود
أين الاباة من استجابــوا للعلا؟                 أين الجحاجح و الكـمـاة الصيد ؟
مهما يطل مكر العـداة و كيدهم،                فالله يـمكـر فوقهـم و يـكـيد
ستزول من جيش الدخيل فلـوله                ويزول  تـهـديد لـه و وعيـد
فالعرب قوم يثأرون لعــزهـم،                  إذ بأسـهـم يـوم الفــداء شديد
هذى فلسطيـن سيـبـسم بالكفا                    ح و بالبطولة يومـها المشـهـود
يا حامي الدين الحنيـف تحيـة،                  ترعاك مــن رب العبـاد عهود
شكر الإله لك المساعــي كلها                  إذ أنـت فيـنـا ظلـه الممـدود
آتـاك في ظل البنـود مهابــة                    حتـى يـزول البـؤس والتشريد
ويزيدني شرفا على شرف بأنـ                  ـى فـي الورى (حسانك) الغريد
صان الإله ولي عهـدك دائـما                   فمـحـمـد عـز لـنـا وصعود
وليبق عرشك للبـلاد يصونهـا                   فالمـجــد عنـك طارف وتليد
مرحى لعهـدك يا مليكـى أنـه                   عهـد سـعـيـد، كلـه تشـييد!
وجهودك الجلى فـلاح كلـهـا                    لم تخف منـك مطـامح وجهـود
والشعب في إخلاصـه وولائـه                  ديـوان شعـر كـلـه تمـجيـد
في العيـد إذ تبدى لديك ولاءها                  حـجـت إليـك جحافل وحشـود
فمن السماء لك العنـايـة دائمـا                   ومـن العـبـاد يحفـك التـأييد

                    


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here