islamaumaroc

عيد الأمل

  دعوة الحق

106 العدد

ذكـرى جلوسك في أعماقنا وتـر                   من لحنــه منبـع الإلهـام ينفجر
فكـل روح بها هامت مدلهــة                      وكـل فـكـر بما توحيه يعتبــر
عيـد على أفقنا لاحت بشائــره                     للعـرش والشعب فيه مـوقف عطر
آمــال أمتنا بـه مـعـلـقـة                            يصدق السمع فيه ما يرى البصـر
عرش مفاخره في الدهر خالـدة                    حيـاته نعم للشعــب تــدخـر   
ولا كنعمته البيضـاء فـي حسن                     فــإنه نعمـة جلـى لهـا خـطـر
جـلـت به نعمة سبحـان واهبها                     أنـا بـموقفه المشهـور نفتـخــر
لـولا شهـامتـه كانت كرامتنـا                       تحت النعـال وكـان الحق ينـدحر
لكنـه أبـدا سبـاق أمتــــه                            إلـى مفـاخرها مـا فـاته بــشر
تحمـل العبء في حزم فقام بـه                     وسـل عـزما إلى العليـاء يبتـدر
فكــان ما أوقف الدنيا وأقعدهـا                      من منــجزات له في الحـكم تشتهر
طـوى مراحل لم يحلم بهـا أحد                     فكـل سـاعـاته في الكد تنحصــر
وأسـرع الخطـو في أنهاض أمته                   فـلا تثبطـه الأتعــاب والسهــر
يحـب أمتـه فـاضت قريحـته                        وعـن مشاكلهـا ما صـده ضجـر
ومـن حضارتنا الهـام فكـرته                        ومـن تواريخها لعـقـلـه عـبــر    
ومن تقاليدهـا يسقـى مشـاعره                      وهمهـا همه فــفيـه ينصهـــر
أخ لهـا وأب فـي كـل نائبـة                         بفيــض راحتـه في العسـر تنجبر
فمحضـتـه ولاء كــلـه ثـقـة                         وكـلـه بعميق الحـب ينهمــر
إذا رأت شخصــه فاضت مسرتها                 وهنـأت نفسهــا واهتاجت الفطر
وأن يسافر تـكـن أرواحها رفقـا                    وأن يـعـد فـكأن الحشـر منحشر
بذكره رصعت أشعـار عزتهــا                     وباسمـه تتعنـى البـدو والحضـر
وبين أضلعهـا صانـت أريكتــه                     قلـوب أمتــه لعرشـه أطـــر
مفـاخر الحسن الثانـي إذا ذكرت                  فإنهـا بحروف النــور تستطــر
بـه العـروبة والإسـلام قد رفعا                    رأسيهمـا فبـدا مـا كاد يندثــر
فعـرشـه لهمـا حصن إذا فزعـا                   وأنـه مطمح الأحـرار والــوزر
عـرش على أسس التقوى قـوائمه                بسطوة الحق والإخـلاص ينتصـر
ما كان معتديا يـوما علـى أحـد                    ولا تمـلـكـه بغـى ولا بطــر
من بيت خيـر الورى حماة حوزته               علـى مناقبهم في الفضـل يقتصر
هـم المصابيح لا يخبو لهـا وهج                  بهـم تعطـرت الأخبار والسيـر
بشـرى لأمتنـا بعرش دولتهــم                    فـلن تخيب وآل المصطفى نصروا
ميراث أسرارهم أفضـى إلى حسن              لا غـرو إن خصه بالرفعة القـدر
الحلـم شيمته والعـدل سيرتــه                    والعلـم رائــده ونـطـقـه درر
مولاي عـشت لشعب أنت مهجته                مـؤيدا ومباركا لــك العـمــر
وعـاش شبـلك في ألطاف واهبه                 وحقـق لله ما ترجـو وتنتظـــر
يا أخي الأســود المعـذب ظلما                  أنت مثلـي خلقـت روحا وجسما
ولدتنــا علـى البسيطـــة أم                      من أب واحــد شقيقين قدمــا
ما بيــاضي ومـا ســوادك إلا                   صبغـة لا تبيـح مدحــا وذما
أنت منـي ومن فصيلـة جنسـي                 نتســـاوى بوحدة الأصل حكما
ضل قوم رأوا لجلــدك لـونــا                  جعلــوا من سـواده لـك إثما
لــم ينـالوا بياضهـم باختيــار                   فيــروا فيــه للسيـادة وسما
إنمــا الله لـون الخلــق تلويـ                    ــنـا وأبدي مــراده فيـه حتما
لــون الله كيـف شــاء ولكـن                   وحـد النــاس بالشعـور وضما
وحباهم مواهبــا وعقــــولا                    لـم يخــصص بهـن لونا وقوما
عظــم الجرح من أخ قال- أفكا-              لأخيــه ابتعــد ولم يجـن جرما
                                  *       *      *
أيـها الأبيـض المغالي إلى كــم               تتعـالى وتجحد الحـق غشمــا ؟
وتـرى في بيـاض لونـك ســرا              جعـل السـود في حسـابك بهمـا
طاردتهـم يـداك في كل فـــج                 واقتفيـت الجمـوع ضربا ورجما
واغتصبت الديار منهم فلم تبــــ              ــق لهـم بينهـا شعـارا ورسما
وإذا ما رأيت منهــم أسـيـــرا                مــزق الغيـط منـك جلدا ولحما
ومتـلأت الوجـود جـورا وأشبعـ             ـت جميـع الزنـوج لعنـا وشتما     
   ليس في قلبـــك الحديدي عـرق           بشــري عطــفـا وحلمــــا
فتنكـرت في جلـود الضـــواري             وافترســت الحشـا وهشمت عظما
وتحللــت من خصائص نـــوع              أنت تعتــزى إليه زورا وزعمــا
أين منـك الإنسان يـا من تعــرى             من معـانيه منــذ قلـد عجمـا ؟
أنت في روحـه وفـي كـل ديـن              ونظــام لــه يعـدك خصمــا
أنت منبــوذة نفسـاك وأبـــدى                لــك بفضــاء سـودت لك اسما
كـم ضعـاف قتلتهـم وديـــار                  آهـــلات أسـرفت فيهـن هدما
وشيــوخ وصـبيـة ونســـاء                   قـد تهــاووا أمــام بغيك قصما
أنت بالنـار والحـديـد عنـــي                 وعـن الحـق والحجـا صرت أعمى
أنت بيــن الملونيـن دخيـــل                  ـاء نـورا فصــار نـارا وسما
جــاء كالسـائل اللـغوب فأمسى              فـي قلــوب ءاوتــه هما وغما
فــدع الدار للزنــوج فمـا أنـ                 ـت ســوى عــابر تصيـد غنما
أنت لـص الأوطـان بل أنت موت           لبنيهــا رأوك نحســا وشؤمــا
قد أضافوك ثم أبديت غــــدرا                فـي حماهــم، كفـاك عارا ولؤما
هذه الأرض كلهـــا والسمــاوا               ت تنــادي عليــك محقا وحسما
وألــوف الكفـوف في كل يــوم              ضارعــات تستنـجد الحق حـزما
وألــوف العقـول في كل قطـر               ساعيــات تهيئ النصـر عزمـا
وبراكيــن إفريقيــا جحيـــم                   سـوف تمسي من تحت صرحك ردما
في روديسيا وفي جنــوب وغـرب          سـوف تطوى وفي سعير سترسـى
ثم تبقـى خرافـة من أساطيـــ                 ـر ورمـزا إلى التوحــش أومـا
ســوف تـروى لكـل جيل جديد               لم يعــاين من عهــد شؤمك يوما
                                    *      *      *
يا أخي الزنجي المعـذب أبشــر              إن فجـــر الخــلاص بـدد غيما
فانتظـــر يومـك السعيد لتحيى                بشــرا سيــدا كريمــا وشهمـا
وترقــب وفــاة تمييـز جنـس                 عنصــري يكــابد الآن سقمـــا
سـوف يلقــى جـزاءه بســلاح                طالمــا أحــرق الضعاف وأدمـى
فعلــى الأرض حينـذاك إخــاء               وأمـــان يسربـل الأرض سلمــا
وعلــى الأرض أمـة ليس فيهـا               نزعــات تفـرق الشمل فصمـا
أخــوة ءادم أبــوهم، وحســوا                ء لهتـم في القـديم تعرف أمــا
كــرم الله نســل ءادم طـــرا                  فلمـــاذا يهـــان بغيا وظلما؟
فعلــى من أهــانه لعــنــات                   تتغشـــاه بالمهـــانة وصما
يا أخـــي أنت في الخليقـة إنسـا              ن كريــم، فأنت بالنــوع أسمى
لا تضيــع حقيقــة أنت منهــا                 وبهــا صـرت للسيادة تنمـي

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here