islamaumaroc

عرش وذكرى

  دعوة الحق

106 العدد

العرش والتنـزيل فـــي احيـاء                      قـــم خـاشعا للذكـر في الأرجاء
أعظم بذكرى العيــد والقـــرآن                     رمـــــزان من نور ومن ضياء
سبحان من بالديـــــن والعرفان                      أعلـــــى لواء العرش في العلياء
حــــــق الثنا يا رب لـلآيات                        العيــــد والــذكرى وألف دعاء
نور الهدى عــم الــورى ببهائه                      فـــــي جلال يوم حافل بـعطاء
عمت بشائره الفضا مـــذ أشرقت                   هذى المـــــلائك والملا في لقاء
هبـــوا لبعــث الدين والفرقان                       ذا العيد بالذكــر وبالأسمــــاء
الدين والدنيـــا لنا صنـــوان                         فكذا شعار الملـــة السمـحــاء
لله يا ذكرى ويا عيـــد فكـــم                         أيامنـــا سعـــد وكم من رجاء
نور على نور وعيـــد مشــرق                      يهـدي الإلاه بنــــوره المترائي
من عهد طـــه محمد خير الورى                    شرفــا وآلــــه زمرة الفضلاء
والوحي بالتنزيـــل ما زخرت به                   آياتــــه مــن رحمـة وشفاء
ما أشرقت شمــس علينـا ولالات                   نارا ونورا مثل ذا الضيــــــاء!
مولاي أقبلت البشائــــر والمنى                     فــــي جــلال عيد ساطع لالاء
أشرقـــت والعرش العظيم هلاله                    بــدر ينيـــر كواكبا فـي فضاء
بالعيد فاهنــــأ أنت للعرش عيده                     والعـــرش حصن فضيلـة ومناء
ما زلت بالأعيــــاد عزا مكرما                      مـــر السنيـــن مجدد الأرجاء
ومصـــادق الأجيال أنت تصونها                   مـا لاح نجم فــــي أديــم سماء
وأفـــت إليك قلوبنا تطوى الفضا                   خفاقـــة فــــي غمرة الإطراء
أشرقت مـــن أفق الفخار وجئت من               أصـــل الجـلال وغرة الشرفاء
خاضوا البطولة مـــا استكان دفاعهم               عن حوزة بالـــــذود والإحياء
صانوا الفضائل للوجــــود وللنهى                 لنــوال مجــد في ذرى العلياء
فعلـــوت شــــأوهم وكانوا سادة                    جلــــت محاسنهم عن كل ثناء
كنـــــت الأمير المرتضى  لمحمد                  خـــــل الوفاء ورائد الشهداء
وابـــــــن البطولة يافعا فمتوجا                     رمز الفخــــار مناط كل علاء
سادت بفضلكـــــــم البلاد جميعا                   وتفــاخـــرت طرا بنيل رجاء
أيقظتهــــا مـــن نومها فتنبهت                      لمـــــا انطت مصيرها ببناء
وأعدت بالنظم القويمـــــة مجدها                   فسمــــت بهمتكم إلى الجوزاء
وســرى التقـــدم في ربوع ترابها                  من نفح كـــدك مثل موج ضياء
فتيامنـــــــت مر السنين بنهضة                    ميمونة أسستهـــا عــن صفاء
أنقذت هذا الشعب مـــن عثــراته                  وحفظته من جولـة الأعــــداء
مالــــي أحـدث أنفسا عن ذا الذي                  للنفـــس كان شرارة من سناء ؟
بيض الأيادي والانـــــامل بالندى                  تضفـــــو فتنتعش مقترا بسخاء
مـــا زلــت ترعى بالنفيس رعية                   حفظت لكـــم عـهـدا ودوم دعاء
الحلم شيمة بيتكـم والحلــم لـــو                    شئتـــم لكـان لخـالص الأهواء
دم للفضيلة للمكــــارم للعلـــى                     تحمى الحمى في الريف في الصحراء
طب في الورى نفسا فانت زعيم جيـ              ـل ونحن جند كرامـــة وأبــاء
فـــــإذا الملوك تصاعدت أعمالهم                  نهض الشعــوب مـن الكرى لبناء
يا حامــي الإسلام يا من في الورى                أعليـــــــت شأن الملة الغـراء
وضربت أمثــــال النزاهة والتقي                  بين الملوك وسائــــر الكبـــراء
وكسوت دين الله أبهـــــــى حلة                    ضاءت بهــــا الأكــوان أي ضياء
وجعلــــت للأخلاق كــل حصانة                   كــــي لا تضيــع بنفثة الجهلاء
وحميت بالمثـــــل القويـم شبابنا                     مـــن كـــل مصطنع دخيل ناء
وحبـــوت بالعـــز الأصيل عدالة                   ورجــــال علـــم عال وقضاء
فوهبت شعبك مـــن نبـوغك تارة                   ومـــــن التقى أخرى ومن انشاء
فالمكـــــرمات الخالـدات كتبتها                     والتضحيــــــات بذلتهـا بوفاء
كـــــم من أمان غاليات حققتـها                     أرضيت شعبــــا حافظـا لـولاء
فالضاد تشكـــــر ما لكم من منة                     بلغــــت بها شرفا عنـان سمـاء
وكتبــــت للعلــم الحياة بمجمع                      أسستــــه بـــدعائم الإحـياء
وأفـــــت إليه طلائع من مشرق                    عضــــدوا جهابذة من العـلماء
قنتـــوا إلــى الذكر الحكيم وفيهم                   كنــــت الهدى علما بغير مـراء
أبدعت فـــي الإعجاز علما وحمكة                 وشــــأوت أبهى النور أي بهاء
وسمـــوت بالفكر الأصيل وبالحجى                فكــــذاك كنــت منارة الأراء
لله إذ سعـــد الزمــــان بليلـة                        وبسنـــة أحييتهــــا بنـداء
تنــــزيل طـــه لذكره تجـديد                        اللـــــه حافظه لـدوم بقــاء
ناديــــت للــذكرى فهامرت بنا                     عشــــــر وأربع هيا للإحياء
جددتها فضـــلا بمـــا عبقت به                     آثــــار دوحتكــم بلا إحصاء
فــــي الليلة العظمى وما حفلت به                 مـــن رحمــة وشفاعة وجزاء
عنت الوجــــوه لمحفل ضم الهدى                 الروح والملك استـــوى في سماء
عــــم الضيــاء بمجمع دعواته                      كم رددت في الأرض مــن أصداء
أوفيتمــــو عهـــدا لآل محمد                        طوبـــى لكــم يا صادق الأنباء
فالإرث عــن شرف وحبل شريعة :                بالـــدين فاعتصمــوا بلا إغواء
والذود عن ملـــــة ونهج كرامة                     فالعرب لا ترضى بيــــوم شقاء
لهفى على أرض العـــروبة داسها                  صهيــون يا للصـدمة الهوجاء !!
لابد من يوم نعود لأخـــذ ثـــأ                        ر، لا محــــال، فاليوم يوم فداء
هيا إلى التحرير فـــي أرض الكتا                   نة فــــي الخليج معاقل الشهداء
في الضـفتين وفي القتـــال سنلتقي                   وبحيـــــرة، لإبـادة الأعداء
هيا لغسل العار لا ترضـــى بنكـ                     ـسة غـــدر يوم الهجمة الشعناء
مهلا فلسطيـــــن فلا هود يجـو                       ب فـــي أرض أيوب وفي سيناء
عودوا (الأردن) مـا استكان كفاحها                   والقــــدس نسقي أرضها بدماء
عودوا لأولى القبلتيـن وثالث الــ                      ــحرمين يسعــــد يومنا بلقاء
عــــودوا لهدى محمد، حق الهدى                     وبحبـــــل دين تمسكوا لنجاء
يا رب قـــــو العزم وأشدد أزرنا                      واحفــــظ أمامنا رمز كل علاء
وألهم شعوب العــــرب كل عزيمة                    لبنـــــــاء وحدة أمة وأباء
بالصدق والإيمان نحمـــي سيــرنا                     لا حـــول في خلف وفي بغضها
للـــذب عـــن ملة ومجد عروبة                        ولغـــــارة تصلو العدى لجلاء
فبمثـــل ذا يرضى الرسول وسبطه :                   الصــف صــف مناعة ومضاء
في موكــــب الحسن العظيم وركبه                     نمضــــى ولا نبغى بديل عطاء
يا باعث الإســــلام يـــا ربانه                           نحــــن الفدا في اليسر والضراء
فالعرب إن ساروا على هدى الــرسو                  ل ونهجكـــــم فالنصر تلو النداء
إنا وراءك سائرون مدى الـــــزما                      ن فـــدم ودام العـرش في لالاء
لا زلـــــت في هذا الجلال منعما                       بـــولي عهــدك رمز كـل هناء
                                    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here