islamaumaroc

تقويم اللسانين -1-

  دعوة الحق

95 العدد

المراد باللسانيين –اللسان والقلم، فإن العرب تقول: القلم أحد اللسانين. والمقصود هنا إصلاح الأخطاء التي تفاقم أمرها في هذا الزمان حتى أصبحت مألوفة عند أكثر الخاصة بل العوام، فشوهت وجه اللسان العربي المبين، ورنقت صفو زلاله المعين، مما يسوء كل طالب علم يحرص على حفظ لغة القرآن وصيانتها من الإفساد والتشويه، والعبارات الجافية التي تشين جمالها، وتذهب ببهائها.
ولم يزل علماء اللغة معتنين بهذا الموضوع، باذلين جهدهم في تنظيف الإنشاء العربي من الألفاظ الدخيلة، والتعابير الثقيلة. وقد الف في ذلك الإمام أبو محمد القاسم بن علي الحريري كتابا نفيسا سماه (درة الغواص في أوهام الخواص) وهو مطبوع متداول. وأف الشهاب الخفاجي كتاب (شفاء العليل في العامي والمولد الدخيل) وألف الشيخ ابراهيم اليازجي الناقد البصير كتابا سماه  (لغة الجرائد) وألف الأديب أسعد داغر في ذلك كتابا سماه ( تذكرة الكاتب)
وقد بدا لي أن أكتب مقالات في هذا الموضوع أداء لواجب لغة الضاد، وصونا لجمالها من الفساد، راجيا أن ينفع الله بما أكتبه تلامذتي في الشرق والمغرب وفي أوربا، وأنا على يقين أنهم يتلقون ما أكتبه بشوق وارتياح. وكذلك رفقائي الكتاب المحافظون يستحسنون ذلك. أما الكتاب الذين يكرهون التحقيق ويرخون العنان لأقلامهم بدون تبصر ولا تمييز. بين غث وسمين، وكدر ومعين، فإنهم سيستثقلون هذا الإنتقاذ وقد يعدونه تكلفا وتنطعا، وتقييدا للحرية- بزعمهم- فلهؤلاء أقول: أني لم أكتب لكم، فما عليكم إلا ان تمروا على ما اكتب مرور الكرام وتدعوه لغيركم الذين يقدرونه حق قدره. وهذا أوان الشروع في المقصود، وبالله أستعين، فهو نعم النصير ونعم المعين.

1 - الكاف الدخيلة الاستعمارية
أما تسميتها دخيلة، فلا إشكال فيه، لأنها لا توجد في الإنشاء العربي الذي قبل هذا الزمان، واما تسميتها استعمارية، فإنها دخلت في الإنشاء العربي مع دخول الاستعمار البلدان العربية، فإن جهلة المترجمين تحيروا في ترجمة كلمة تجيء في اللغات الأوربية قبل الحال، وهي في الإنجليزية (as ) وفي اللغة الفرنسية comme))  وفي الألمانية ( ALS ) مثال ذلك: فلان كوزير لا ينبغي أن يتعاطى التجارة. وفلان يشتغل في الجامعة كمحاضر، وفلان مشهور ككاتب.
وهذا الاستعمال دخيل لا تعرف العرب، ولا يستسيغه ذوق سليم، وليس له في قواعد اللغة العربية موضع ودونك البيان. قال ابن مالك:

شبه بكاف وبها التعليـل قـد  
            يعنـي وزائدا لتوكيـد ورد.
(واستعمل اسما)
تأتي الكاف في كلام العرب لأربعة أمور:
1- التشبيه كقول المتنبي في ممدوحه :

   كالبحر يقذف للقريـب جواهـرا  
                  جودا ويبعـث للبعيـد سحائبـا 

كالشمس في كبد السماء وضوؤها  يغشى البلاد مشارقـا ومغاربـا وأركان التشبيه أربعة- المشبه- والمشبه به- وأداة التشبيه – ووجه الشبه . فالمشبه في البيتين المذكورين هو الممدوح، والمشبه به، الشمس والبحر، وأداة التشبيه، الكاف، ووجه الشبه، حصول النفع للقريب والبعيد. فالشمس على فرط بعدها من الأرض ينتفع أهل الأرض بضوئها ودفئها وإنضاجها للثمار إلى غير ذلك، فكذلك الممدوح يصل إحسانه إلى من كان بعيدا منه، ولا يقتصر على من كان قريبا منه.
والمشبه في البيت الأول هو الممدوح، والمشبه به هو البحر، وأداة التشبيه هي الكاف، ووجه الشبه، وصول الإحسان إلى القريب والبعيد، فالقريب يستخرج الجواهر من البحر، والبعيد ينتفع بمطر السحائب الناشئة من البحر، فكذلك الممدوح يعطي من كان حاضرا عنده الجوائز والصلات ويبعث بها إلى من كان بعيدا عنه.
وبهذا تعلم أن الكاف الاستعمارية لا يجوز أن تكون للتشبيه البتة لعدم وجود أركانه.
2- هو التعليل، تجيء الكاف للتعليل كقوله تعالى في سورة البقرة ( 198 ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم، فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام، واذكروه كما هداكم، وغن كنتم من قبله لمن الضالين) إي واذكروا الله لأنه هداكم.
3- أن تكون زائدة إذا دخلت على كلمة بمعناها، وجعل منه قوله تعالى في سورة الشورى (11 ليس كمثله شيء ، وهو السميع البصير) فإن قلت : أن كانت زائدة لا فائدة في ذكرها، فلماذا جاءت في القرآن؟ فالجواب، أن فائدتها التوكيد، وإنما سميت زائدة، لأن الكلام يتم بدونها، كما تزاد (من) للتوكيد كقوله تعالى في سورة المائدة (19 أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير) فمن هنا زيدت لتوكيد النفي، ولو حذفت لكان الكلام تاما.
4- أن تكون اسما بمعنى مثل كقول الشاعر:
اتنتهـون ولن ينهـى ذوي شطـط  كالطعن يذهب فيه الزيت والفتـل.
الاستفهام هنا إنكاري يقول الشاعر لأعدائه: كيف تنتهون من ظلمكم وبغيكم ولن ينهى ذوي الظلم شيء مثل الطعن المبيد المهلك الذي لا يترك لهم شيئا.لا أنفسا ولا أموالا، فإن ذهاب الزيت والفتيلة كناية عن الهلاك التام، وهذا ينبغي أن يقال للمستعمرين إذا كانت الرماح التي يطعن بها حاضرة، وهي في هذا الزمان القنابل المحرقة التي لا تبقى ولا تذر. فهذه معاني الكاف عند العرب، وما سواها شاد لم يجيء في الكلام البليغ.
وإنما وقع جهلة المترجمين في هذا الاستعمال الفاسد لضعفهم في اللغتين أو إحداهما فلا يستطيعون إدراك معنى الجملة مجتمعة ليصوغوا في اللغة الأخرى جملة تؤدي المعنى المطلوب بألفاظ جيدة الاستعمال ، واقعة في مواضعها التي يقتضيها النظم الفصيح، وهذا العجز هو الذي يلجئهم إلى أن يبدلوا كل مفرد في إحدى اللغتين بمفرد آخر في اللغة الأخرى فيجيء التركيب فاسدا معوجا لا تستسيغه أذواق الفصحاء في اللغة التي ينقل إليها المعنى وستأتي في هذه المقالات إن شاء الله أمثلة عديدة توضح ذلك.
وليس المترجمون العرب وحدهم هم الذين يقعون في أخطاء الترجمة، بل يقع فيها كبار العلماء الأوربيين، وقد أحصيت الأخطاء الموجودة في ترجمة ( جورح سيل) للقرآن الكريم بالإنجليزية فوجدت في الجزء الأول وحده، وهو حزبان بتجزئة المغاربة ستين خطأ و( جورج سيل) مستشرق انكليزي كبير، وقد تبعه من بعده المترجمين في أخطائه، حتى الأستاذ( محمد مار ماديوك بكثال) المسلم الإنجليزي رحمه الله تبعه في أول خطأ كبير ارتكبه، وقد ناظرته في ذلك مناظرة طويلة حتى اقتنع ورجع عن خطأه، وكان ذلك في ترجمة قوله تعالى في سورة البقرة ( 13 ألا إنهم هم السفهاء، ولكن لا يعلمون) فإنهما ترجماها بما معناه ( أليسوا سفهاء) وسبب وقوعهما في هذا الخطأ عدم التمييز بين ( ألا) الاستفتاحية البسيطة،و( ألا) المركبة من همزة الاستفهام ولا النافية، فإن ( ألا) في قوله تعالى : ( ألا إنهم هم السفهاء) استفتاحية خالية من النفي يجب أن تترجم بلفظ انكليزي يدل على التوكيد ومثال المركبة الذي أوردته على الأستاذ الإنكليزي المذكور فاقتنع بوجود الفرق بين الكلمتين قوله تعالى في سورة الملك ( 14 ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)
وليس كل الكتاب البلغاء في العصر الحاضر يتورطون في استعمال الكاف الاستعمارية فإن فيهم طائفة من عليتهم لا تشين إنشاءها بذلك الاستعمال.

2- فتــرة
شاع استعمال الفترة في هذا الزمان في وقت العمل فيقولون: فترة الصبح، وفترة الظهيرة، وفترة الماء، يريدون بذلك زمان العمل، قال البيضاوي في قوله تعالى في سورة المائدة ( 19 يأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل) أي جاءكم رسولنا حين فتور من الإرسال وانقطاع من الوحي)
قال ابن منظور في لسان العرب : والفترة: ما بين كل نبيين وفي الصحاح : ما بين كل رسولين من رسل الله عز وجل من الزمان الذي انقطعت فيه الرسالة.
وفي الحديث : فترة ما بين عيسى ومحمد عليهما الصلاة والسلام
ومن ذلك تعلم أن الفترة ليست وقت العمل، بل هي ما بين عملين. فالوقت الذي يكون فيه عمل هو الذي يجب أن يسمى فترة، وقد عكسه عامة الكتاب والمذيعين. ومن سوء الحظ أن أكثر الناس في هذا الزمان لا يتعلمون الإنشاء في مدارس اللغة العربية ولا في كتب اللغة العربية، وإنما يتلقونه من الإذاعات والصحف ، فكل خطأ يشيع في هذين المصدرين تنطلق به الألسنة والأقلام بدون تفكير ولا تمييز. وربما استعمله بعض كبار الأساتذة الذين يرجى منهم المحافظة على صحة الاستعمال وجمال اللغة العربية وتنقيتها من المولد والدخيل الذي لا حاجة إليه.

3 الخلــق
كثر استعمال الخلق في هذا الزمان بمعنى الإنشاء أو الإيجاد يقال مثلا: يجب علينا أن نسعى لخلق نهضة ثقافية. وهو استعمال فاسد، جاء من جهلة المترجمين لكلمة في اللغات الأوربية مشتركة تستعمل في إنشاء الله تعالى المخلوقات وإيجادها على غير مثال سابق وتستعمل في تلك اللغات أيضا في معنى الإنشاء المطلق.
أما في اللغة العربية فإن الخلق بمعنى الإيجاد والإنشاء خاص بالله تعالى ومن أسمائه سبحانه: الخالق والخلاق، قال تعالى في سورة النحل ( 17 أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون) وقال تعالى في السورة نفسها ( 19-20 والله يعلم ما تسرون وما تعلنون.، والذين تدعون من دون الله  لا يخلقون شيئا وهم يخلقون)
وقال تعالى في سورة الرعد : ( 16 أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه، فتشابه الخلق عليهم، قل الله خالق كل شيء، وهو الواحد القهار)
أما في هذا الزمان الذي اختلت فيه الموازين والمقاييس، وعمت الفوضى في الإنشاء العربي فلم يبق الخلق خاصا بالله تعالى بل صار الناس كلهم خالقين وخلاقين.
قال في لسان العرب : خلق: الله تعالى وتقدس الخالق والخلاق. وفي التنزيل: " هو الله الخالق البارئ المصور" وفيه : " بلى، وهو الخلاق العليم" وإنما قدم أول وهلة، لأنه من أسماء الله تعالى
الأزهري : ومن صفات الله تعالى الخالق والخلاق ولا تجوز هذه الصفة بالألف واللام لغير الله عز وجل، وهو الذي أوجد الأشياء جميعها بعد أن لم تكن موجودة، وأصل الخلق  التقدير، فهو باعتبار تقدير ما منه وجودها، وبالاعتبار للإيجاد على وفق التقدير خالق.
والخلق في كلام العرب : ابتداع الشيء على مثال لم يسبق إليه : " ألا له الخلق والأمر، تبارك الله رب العالمين"
ويطلق الخلق أيضا على التقدير قال في اللسان: وخلق الأديم يخلقه خلقا، قدره لما يريد قبل القطع وقاسه ليقطع منه مزادة أو قربة أو خفا قال زهير يمدح رجلا :
ولأنت تفري ما خلقت وبعض القوم يخلق تم لا يفري
يقول : أنت إذا قدرت أمرا قطعته وأمضيته، وغيرك يقدر مالا يقطعه، لأنه ليس بماضي العزم، وأنت مضاء ما عزمت عليه.
أقول : وقد رأيت أهل البادية في الصحراء يدبغون جلد البعير ويقطعونه نعالا، فكلما احتاج أحدهم إلى نعلين يضع قدميه اليمنى على قطعة كبيرة من الجلد المذكور، فيأتي الشخص الذي يقطع النعلين ويخط إلى جانب القدم دائرا بها، وذلك هو الخلق، ثم يقطع النعل على ذلك التخطيط، وذلك القطع هو الفري، ثم يفعل ذلك بالقدم الأخرى، فتجيء النعلان على قدر القدمين بلا زيد ولا نقص.
فقول الشاعر : ولأنت تفري ما خلقت، وبعض القوم يخلق ثم لا يفري، يريد أن ممدوحه متى عزم على شيء نفذ عزمه، وغيره يعزم ويقدر ثم لا ينفذ شيئا، لأنه خائر العزيمة، ضعيف الإرادة.
والمعنى الثالث للخلق هو الكذب، قال تعالى في سورة العنكبوت : ( 17 إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون أفكا) أي تكذبون كذبا. وقال الشاعر :
 لـي حيلـة فيمـن ينــم      وليـس في الكـذاب حيلـة
من كـان يخلـق ما يقــو    ل فحيلتــي فيـه قليلــة

4- بينمــا
لقد اعتدى  عامة كتاب العصر على هذه الكلمة، فشوهوا جمالها، وسلخوها من معناها الحقيقي وألبسوها معنى مكذوبا، فإنهم يستعملونها في معنى (على حين) كقوله بعضهم : كما ان هذه المحاولات قد اتخذت أشكالا مختلفة، بعضها اقتصادي صرف، وبعضها سياسي صرف ( بينما) البعض الآخر اتخذ الشعارين معا.
فهذا الاستعمال فاسد مختلق لا أصل له في كلام العرب، وهو أيضا من جنايات جهلة المترجمين، فإنهم ترجموا كلمة ( While) الإنكليزية فوضعوا مكانها ( بينما) فظلموهما جميعا، والترجمة الصحيحة لهذه الكلمة ( على حين، أو في حين) .
أما الاستعمال الصحيح العربي ( لبينما)، فإنها تكون في صدر الكلام ولا بد من جملتين كأدوات الشرط، فمن ذلك ما جاء في صحيح مسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله (ص) إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر- الحديث وكقول الشاعر :
 وبينما المرء في الأحياء مغتبط  إذ هو في الرمس تعفوه الأعاصير
 يبكي الغريب عليه ليس يعرفه   وذو قرابتــه في الحـي مسرور
وشواهده في كلام العرب لا تعد ولا تحصى.

5- وتحدثوا لبعضهم البعض
هذا أيضا استعمال فاسد ناشئ عن فقدان الملكة في اللغة العربية، والصواب: وتحدث بعضهم إلى بعض. كما قال تعالى في سورة القلم : ( 30 فأقبل بعضهم على بعض يتلاومون)
 والذي أوقعهم في هذا الخطأ جهلهم بالنحو .فإن من كان عالما  بالنحو في أي لغة كانت يتخذه مصباحا  يضئ له طريق إنشاءه، سواء أكان كاتبا أم متكلما، فلا يضع قدمه إلا بعد أن يبصر موطئها. أما الجاهل بالنحو، فإنه يمشي كالأعمى يضع قدمه دون أن يسري موطئها فتزل به القدم ويسقط في حفر الأخطاء.

6- والأدهى من ذلك
 هذا الخطأ أيضا ناشئ عن الجهل بالنحو، فكل من يعرف أحكام اسم التفضيل أقل معرفة لا يقع في هذا الخطأ. قال ابن مالك في الألفية
وافعـل التفضيـل صلـة أبــدا  تقديـرا، أو لفظا، بمـن أن جردا
قال ابن عقيل في شرحه لألفية بن مالك : لا يخلو أفعل التفضيل عن أحد ثلاثة أحوال، الأول أن يكون مجردا، الثاني: أن يكون مضافا، الثالث: أن يكون بالألف واللام، فإن كان مجردا، فلا بد أن تتصل به(من) لفظا أو تقديرا جارة للمفضل عليه نحو: زيد أفضل من عمرو، ومررت برجل أفضل من عمرو. وقد تحذف (من) ومجرورها للدلالة عليهما كقوله تعالى: ( أنا أكثر منك مالا وأعز منك نفرا) أي وأعز نفرا منك.
وفهم من كلامه : أن أفعل التفضيل إذا كان ( بأل) أو مضافا لا تصحبه ( من) فلا تقل: زيد الأفضل من عمر ولا زيد أفضل الناس من عمرو.
فتبين أن قولهم : والأدهى من ذلك خطأ، لان أفعل التفضيل إذا دخلت عليه ( أل) لا تلحقه (من) ومن العجيب أن أفعل التفضيل في الإنجليزية والألمانية جار على هذا المنوال.

هذا وموعدنا الجزء التالي إن شاء الله


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here