islamaumaroc

العراق في الشعر العربي والمهجري

  دعوة الحق

87 العدد

ألقى إلينا بريد المجلة خلال هذا الشهر طائفة من الكتب والمجلات والنشرات التي تصدر في المغرب وخارجه، كما تسلمنا جملة رسائل ومكاتبات من مختلف أنحاء العالم، وكلها تشجيع وتنوينه وإشادة بالمجهود الذي فبذله مجلتنا في جميع حقول المعرفة والعرفان، نظرا الوفرة الرسائل العديدة التي نتلقاها من الهيآت الرسمية وغيرها سواء من الشرق أو الغرب فان المجلة لا يسعها إلا أن تحيي جميع م، وتثنى على مبادرتهم وتلطفهم وعطفهم،ـ كما نكبر تقديرهم للمجهود الموصول الذي ما برحت أسرة المجلة تنهض به، والذي يجد صدى بعيدا في كل مكان.
وجريا على عادتنا في هذا الباب الذي ننقل فيه لقرائها الكرام كل ما يصل إلينا من أصداء أدبية وعلمية وثقافية، فقد خصصنا لهم فيه المواضيع التالية.

العراق في الشعر العربي والمهجري
أهدى إلينا الدكتور محسن جمال الدين الأستاذ بكلية الآداب بجامعة بغداد كتابه(العراق في الشعر العربي والمهجري)
وللدكتور محسن جمال الدين مؤلفات ودراسات وبحوث ومخطوطات مفيدة جدا... فقد صدر لع: (المستشرقون والأماكن المقدسة) و (أدباء بغداديون في الأندلس) و (رثاء هو بين شاعر بغدادي ودمشقي) و (وصف الأندلس في معجم البلدان) و (صاعد البغدادي وأثره في الحياة الأدبية والأندلس).
وسوف يصدر للمؤلف(الاغتيالات السياسية في تاريخ البلاد العربية) و (في ميادين الاستشراق العربي الاسباني) و (ذيل : العذارى المائسات، في الازدجار والموشحات) و (الشعراء المنفيون)....
والكتاب الذي بين أيدينا (العراق في الشعر العربي والمهجري يتحدث عن العراق قديما وحديثا، ونصيب العراق اليوم من الأدب العربي المعاصر، والشعر الحديث.
فالأحداث التاريخية والاجتماعية التي مرت على بلاد العراق، لها صداها الروحي، في نفوس الأدباء المتناثرين من العرب في كل مكان، وكانت الوفود التي تزور بغداد، تلقي قصائدها، وتصف مشاعرها وأحاسيسها، بكل معاني الحب والود والتبجيل والاحترام.
وهكذا حاول الدكتور محسن جمال الدين في هذه الدراسة أن يبين شعور إخوانه العرب نحو العراق، مقتصرا بذلك على العصر الحديث، ومختارا النماذج عن شعر البارزين منهم، والذين اهتموا كثيرا بهذه الناحية.
وقد جعل بحثه ينتقل بالقارئ من (وادي النيل) إلى (غوطة سوريا) إلى (شوامخ لبنان) إلى دنيا (المهجر) وضفاف  (الأردن) و (فلسطين) وهضاب (المغرب العربي) و (بحيرات السودان) وشواطئ (الكويت) و (الجنوب العربي) وجبال (اليمن) وقلاع (نجد)......
وقد ترجم المؤلف حتى للذين لم يزوروا العراق، ولكنه-كما يقول- تأثر لسمعته الطيبة، وبعلاه الراسخ، فتحرك في نفسه الفخر العربي، والروابط الاخوية المقدسة، فوصف ما وصف للغاية المجردة كالشاعر التونسي محمو مزهود القيرواني الذي له ديوان لم يطبع يضم قصيدة نشرها منذ خمس سنوات بمجلة (الفكر) وجعلها تحية القيروان لأختها بغداد.
وفي هذا الكتاب ترجم للشيخ العلامة المغفور له سيدي المدني بن الحسني بوصفه شاعرا وطنيا.
ويسرنا أن تقتطف من الكتاب ترجمة العالم المغربي سيدي المدني بن الحسني :
(... عالم جليل، شاعر، مقل، اتصلت حياته في جهاد وطني مستمر في سبيل قضية بلاده المغرب، يوم أن كان للاستعمار فيه صولة وجولة ودولة، استطاع أن يقف مكافحا ومدافعا عن أخواته ومليكه المغفور له الملك محمد الخامس مع فئة أخرى صالحة من العلماء الوطنيين.
إن المصادر التي بين أيدينا عن هذا رجل الصالح قليلة جدا، وخاصة ما يتصل منها «العراق»
ترك مجموعة  كبيرة من المؤلفات الخطية تسعى أسرته الكريمة الآن في إخراجها إلى عالم الطباعة والنشر.
أشاد بفضله الأستاذ (الكتاني) في دراسة عنه بيوم ذكراه في مجلة «الإيمان» وبين بعض الجوانب البارزة في شخصيته العلمية، كما كتب عنه سيادة الأستاذ (التازي) سفير المغرب دراسة قيمة.
كان هو والعالم المرحوم الشيخ محمد المختار السوسي من دعائم الحركة العلمية الإسلامية.
أن هذه اللمحات الخاطفة عن هذا الشيخ الجليل قد لا تعطي القارئ عندنا الانطباع الواضع، والبيان الكاشف عنه.
وارى-يقول المؤلف- أن اهمم الأسباب التي حالت دون اطلاعنا عن حياة المغرب والشمال العربي الإفريقي يعود إلى عوامل السدود والستائر التي كان المستعمر وطبيعة بعد بلادهم، وتفكير بعض الأدباء وحملة الأقلام عندهم.....؟؟).
والكتاب يقع في 494 صفحة من الحجم المتوسط


الشهيد الحاج احمدو بلو
عضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي
فوجئ العالم الإسلامي بوفاة علم من أعلام الإسلام الشهيد الحاج احمدو بلو عضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي ورئيس وزراء نيجيريا الشمالية، ورئيس جمعية نصر الإسلام.
ولقد وقع استشهاده يوم السبت 24 من رمضان 1386 الموافق 15/1/1966 غب ثورة عارمة في نيجيريا رددتها الصحف ووكالات الأنباء تكشفت عن تلك الفاجعة المروعة التي أدت إلى اغتيال الشهيد الحاج احمدو بلو.
والشهيد الحاج احمدو بلو نذر نفسه انشر الدعوة الإسلامية في القارة الإفريقية مضحيا بكل غال وثمين في سبيل إرضاء الله، وكثيرا ما كان يردد قوله(أن المسلمين لن يستقيم لهم حال، ولن يقوم لهم مجد إلا إذا جمعتهم إخوة الإسلام، وبغير ذلك سيظلون مغلوبين على أمرهم يتحكم فيهم أعداء الله جميعا).
ولقد تضاعفت مأساة المسلمين باستشهاد الحاج أبو بكر تفاوا باليوا رئيس وزراء اتحاد نيجيريا. بعد أن كان جانب الرجاء والأمل، يرجع كفة الغدر والخيانة، فقد كانت الأخبار غامضة مجهولة فيما أثير حوله من أنباء حتى تأكد أخيرا اغتياله وقتله بنفس الأيدي ألاثمة التي اشتركت من قبل في اغتيال الشهيد الأول الحاج احمد بللو رئيس وزراء نيجيريا الشمالية رحمه الله. ولقد استقبل العالم الإسلامي والعالم العربي، نعي الفقيد، بكثير من الوجوم والحزن والألم والأسى. حيث كان رحمه الله موضع الأمل ومناط الرجاء. وكان رفيقا صادقا لزميله المرحوم الحاج احمدو بيللو رحمه الله في حياته وجهاده نضاله، وكان الأمل معقودا عليه في مواصلة الخطة الإسلامية التي نهضا بأعبائها سويا وعاشا من اجلها ومن هنا نجم الشعور بمضاعفة النكبة وخطورة الجريمة، حين توارى الرجلان. ونعاهما الناعي في آن واحد بيد آثمة مشتركة وكان الهدف من هذه الجريمة توجيه الطعنة النجلاء إلى صدر الإسلام وكبد المسلمين بعد أن ذعرت الشيوعية الملحدة وتضافرت مع الصهيونية ضد تلك القوة السليمة الهائلة التي كانت-وحدها- أمضى سلاح اقتضاه الفقيدان في نضالهما وجهادهما والتي كانت مستمدة من الإسلام وروحه.

 


 
 


 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here