islamaumaroc

إلى جلالة الملك محمد الخامس

  علماء العراق

العددان 4 و5

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرة الملك المعظم محمد بن يوسف ملك المملكة المغربية- الرباط –
سلام أسنى، وتحيات حسنى، يبعثها علماء العراق، إلى مقامكم الكريم، مهنئين ومباركين، بتنصيب نجلكم الأمثل وليا للعهد (أطال الله عهدكم السعيد)، ومغتبطين ومبتهجين، بتلك الوصية الخالدة التي منحتموها إياه في يوم توليته للعهد، وصية لا كالوصايا، تحمل في طياتها الإيمان والإخلاص، والوفاء والتقوى، وكأنها قبس من نور الذكر الحكيم، الذي عمر الله به قلبكم الكبير، وأنار به بصيرتكم النفاذة، (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)‏‏ [العنكبوت: 69].
لقد ألهمتم الرشد والصواب – شأنكم دائما- حينما أوصيتموه بعدم الحيدة عن طريق الإسلام القويم، أو اتباع غير سبيل المؤمنين، ثم أعقبتموها بحكمتكم العالية الغالية (فإنه لا عدة في الشدائد كالإيمان، ولا حيلة في المصائب كالتقوى).
لقد ابتهج علماء الدين عند اطلاعهم على هذه الوصية الراشدة، التي نهجتم فيها نهج الخلفاء الراشدين، والملوك المؤمنين المقسطين، ولقد رسمتم لنجلكم الأكرم فيها طريق النجاح، وهديتموه لإكسير الفلاح، ولقد وددنا أن نرفع لمقامكم الكريم في هذه المناسبة المباركة تهانينا وتبريكاتنا، وشكرنا وابتهاجنا، سائلين الله عز وجل أن يمد في عمركم، ويديمكم ذخرا للإسلام والمسلمين، وأن يوفق نجلكم الأمير الحسن إلى السير على منهاجكم، والأخذ بآرائكم ووصاياكم، والاقتداء بسيرتكم الكريمة، وندعو الله له بالتوفيق، وإلى فكرتكم ووصيتكم بالتحقيق...
أخذ الله بيدكم، وأعانكم على أمركم لإعزاز دين الله، وأدامكم ذخرا للإسلام والمسلمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محمد القزلجي. محمد فؤاد الألوسي. نجم الدين الواعظ. أمجد الزهاوي. عبد القادر الخطيب عبد الرحمان خضر. محمد محمود الصواف.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here