islamaumaroc

نداء-قصيدة

  محمد الحلوي

العددان 4 و5

يا أخي نحن في الحياة على رغم هوانا وأنفنا إخـوان
فعـلى ما نعيش في هذه الدنيا ذئابا في صورة الإنسان؟
نحن أبناء والد جرع اللذة سما من ناضـرات الجنـان
أغضـب الله لاهيا فتهاوى عن خلود إلى وجـود فـان
ولماذا نهيج شوقا إلى الحرب نعاني من نارها ما نعاني؟
ظامئات نفوسنا للدم المسفوح تختال منه أحمـر قـاني
نتساقى كأس الصداقة والحب بأيد مضرجـات البنـان
نتفانى على الحطام وما يبقى حطام ولا يزول التفـاني
 
 يا أخي نحن في الحيـاة على رغـم هوانا وأنـفنا إخـوان
 فعلى ما نعيش في هذه الدنيا ذئـابا في صـورة الإنسـان؟
 قد بدا الحق في الوجود غريب الوجه واهي اليدين عي اللسان
 يتعـالى صداه في الأفق مخنوقا ويبـدو كالطـيف للوسنـان
 أكـذا أختار أن يعيش بنو الدنيا وقودا يضـيء ركب الزمان
 يتفـانون كي يعيـشوا فيفنـون ضحـايا مطامـع وأمـاني
 يا غليظ الطباع يا سافـل الأطمـاع يا عـار هذه الأكـوان
 ألهـذا أخي أتـيـت إلى الدنـيا أهـذي رسـالة الإنسـان؟
 
يا أخـي نحـن في الحياة على رغم هوانا وأنفنا إخـوان
نحـن في زورق تقـاذفه الموج عديم الشـراع والربـان
في ظلام كالموج لمدعو فما تسمع صوتي وأشتهي أن تراني
ضـاع منا المجذاف وامتلأ الزورق ماء ولج في الخفقـان
فتعـاون معي لنجذف بالأيدي فنرسي على جنـاح الأمـان
لا تكـلني ونحن في عالم الأهوال غرقى نخوض في أشجان
لـم نحيا على اختلاف ونسعى في افتراق كأنـنا ضـدان؟
لـم نذكي أجيج نـار فنصلاها كأنا من عابـدي النيـران؟
لـم نبني ونحن نهدم جنـات من الفـن رائعـات البيـان؟
لـم نبكي وفي الطبيعة سحر وجمـال وصفـوة وأغـاني؟
فارفـع الناي يا أخي واشد لحنا عبقريا يهـز من أركـاني
غـن لحن الصفاء والحب والسلم وزف البشرى بكل مكـان
ثــم ضع في يدي يديك فإنا هاهنا رغـم أنفـنا إخـوان  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here