islamaumaroc

صور من بلادي

  دعوة الحق

العددان 78 و79

بلد طبيعته رقيقة               حسناء تعشقها الخليقة
بلد به من جنة الفر             دوس أسرار عميقة
كرم وما تعطي به              إلا لأهليه وثيقة
عادات "يعرب" لم تزل         فيه مكرمة عريقة
يمشي به (العاصي) ويضـ     ـعف حين يمنعه طريقه
وعلى ضفاف النهر أنى        سرت أغصان وريقة
والماء يروي قصة              للزهر حالمة رفيقة
وتكاد تحضنه الجدا             ول حضن معشوق عشيقه
أو أنه آسي يصـ                ــب بثغر معلول رحيقه
يشقي ويسعد حين ينـ           ـفع في شقاوته صديقه
يا للشقيق وقد مضى            يسقي حشاشته شقيقه
يفنى ليعطي من مذيب          حشاه ما يروي رفيقه
* * *
إن كان يغريني جديد           الحسن لا أنسى عتيقه
(الضفدع) النشوان قرب النـ   ـنهر كم أهوى نقيقه
فلعل شوقا عارما               أضنى حشاه فلن يطيقه
هل بات يذكر إلفه              أم نام في حكم السليقه
* * *
الحق مصباح الهدى            لا عاش من جحد الحقيقة
الحق أشرق كالضحى          وطفقت أستجلي بريقه
إني نظرت خمائلا             شتى مدهلة أنيقة
تمشي فتتصل الحدا            ئق حيث نحبها حديقة
* * *
ما أروع النغم الحبيـ           ـب بوحشة الليل الرهيب
ينساب كالحلم الجميـ           ـل الشح في ألق وطيب
نغم كأنسام الربيـ                ـع وعودة الحق السليب
نغم يمر على البعيـ             د كما يمر على القلوب
نغم يمر على القلـو             ب برقة الأمل القشيب
نغم عجيب ساحر              الله من نغم عجيب!
ما سطرته يد الأنا              م ولا دحاه نهي أديب
كسل ولا إخراجه              إخراج فنان أديب
* * *
نغم أتى فيه الجمـ              ـال فجاء بالنغم الغريب
لا ساعد عزفت ولا           وتر يشد إلى قضيب
نغم (النواعير) التي            دارت على الماء الصبيب
تلك (النواعير) انطلقـ         ـن يدرن في فلك رحيب
فكأنهن أطعن في (العــا       صي) من الأمر القريب
خدنا فراح أنينهن              يثير أشجان اللبيب
آماقهن من البكاء              تقرحت رغم الطبيب
والغوص أصبح دأبهـنـ       ن من المغيب إلى المغيب
لا العمر أفنى عزمهنـ         ن ولا متابعة النحيب
* * *
الله يا مهد العرو               بة والعدو جحافل
وشبابك المعطاء               في أفق العدو قنابل
ونبالك الحمراء                في مهج الغزاة معاول
ورماحك السمراء             في صدر الطغاة عوامل
وسيوفك البيضاء              في عنق العدو غلائل
كم غاصب على المنون       فغار منه الناهل
كم قائد فوق الثرى            لم تحتضنه جنادل
جيش العدو بأرضنا           متواكل متخاذل
* * *
مهد الندى والخصب         آي الحسن فيك شمائل
الدوح يغمر حاجبيك          فكل غصن آهل
فكأنما فوق الغصو            ن من الطيور قوافل
تشدو ليلا فالوجود            بلابل وعنادل
أفديك من بلد ترا              ه حدائق وخمائل
تاريخك الوضاح في          قصص البطولة حافل
كم وقفة خجل الردى        فيها وخاب الآمل
ومضى العدو مشردا         يشكو الحذاء الناعل

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here