islamaumaroc

عودة محمد الخامس-قصيدة

  عبد المجيد بن جلون

العددان 4 و5

مجيد في الغياب وفي المقام                          منار في الضياء وفي الظلام
لعمرك لن يضل الدهر شعب                        رسمت له الطريق إلى الأمام
هزمت رعونة الطغيان حلما                         وأخجلت العبوس بالابتسام
ولما زلزلت إفكا وجورا                             وشرد كل مقتدر وحامي
وأفعمت المجاهل والمنافي                            وأترعت المقابر بالأنام
وجرد سوطه العدوان حقدا                         على الأحرار.. والعدوان دام.
وديس الورد فاقتحمت خدور                       على رباتها شر اقتحام
تخايل في عيونهم سراب                           وظنوا الشعب كب إلى الرغام
وأنك لم تعد غرضا منيعا                          عزيزا... بل تمزق بالسهام
ويوم تطاولوا في العيد غدرا                       تنمر شرهم نابا وظفرا
وجردت الجيوش على مليك                       سما إيمانه عسرا وسرا
لقد خطفوه غدرا وهو حر                        وسيق إلى الإسار فظل حرا
وبالوجدان كان القصر                            سجنا وكافح واستمات مدى قرون
وقد ساموه تنكيلا ومكرا                          فلا كنا إذا اختطفوك يوما
وقاوم كل عدوان أثيم                             وما ذاقوا سوى مر الدموع
فلم تخمد لهم حقدا دفينا                           أتاهم أمرنا قدرا مبيدا
وكان لهم من الطغيان عون                       تهاووا للثرى صرعى وجرحى
فصارع نجمه الأنوار حتى                       ونادى بين أظهرهم مناد
وفاضت سيرة السجان خزيا                      وفي أسوارهم نفخت عواد
ولكن شعبك اضطرم اضطراما                  وذاقوا الويل أصواعا بصاع
وأقسم بعد نفيك في اعتداد                       ونادوا للوفاق فلم تجبهم
فإما عدت منتصرا عزيرا                       فإما أصبح السلطان حرا
وكيف يفل عزته دخيل                          وإما تستحيل الأرض قبرا
ويسلم وهو ظلام عنيد                          وبالإيمان كان السجن قصرا
أما علم الدخيل بأن عرشا                       فغالب كيدهم حلما وصبرا
وأن البغي مرتعه وخيم                         ببسمته الحنون تشع سحرا
أما خبر الدخيل كفاح شعب                    ولم تطفئ لما في الصدر جمرا
وكان الله للمأسور ذخرا                        وطارد كل مقتحم وحامي
تألق في الظلام وبات بدرا                     وذاقوا بعد جرأتهم سلاما
وفاحت سيرة المسجون عطرا                  ولا عرفوا سوى قاني النجيع
وجرد للمقاومة الحساما                        فلم يجدوا هنالك من شفيع
لينتقمن للشرف انتقاما إلى                    الأذفان خروا في خضوع
وإما بات عاليها حطاما                       إلى خوف ومسغبة وجوع
به قحة، ويختطف الإماما                     فخرت كالصريع على الصريع
وشعبك خير من خفر الذماما                  فأذهـلهم وهاموا كالقطيع
يشاد على المحبة لن يراما                    سوى النيران تقصف بالجموع
وأن لكل طاغية فطاما؟                      وحررنا من القيد المنيع
أبى أن يستباح ويستضاما؟                   يضم رفاتكم بين الضلوع
فقالوا أنتم الأحرار في الأر                  ض والسلطان آذن بالرجوع
حذار من الخداع فكل يوم                   يضيع سدى يزيدكم ابتعادا
ولا تنسوا إذا ما الشعب يوما                أراد فلا مرد لما أرادا
ألم يعد المليك الحر حرا                     لأن الشعب ناداه فعادا
وأشرق قصره بالنور بعد الـ                 ـخمول... وكان يلتفع السوادا
فرضنا الرأي فلنفرض سواه                  إذا المستعمر الباغي تمادى
لنفرض أن نحرر كل شبر                    كراهية، ونفتك البلادا
إذا لم يأت هذا الأمر طوعا                 أتى قسرا وغصبا... بل جهادا
نرى استقلالنا حقا وأنا                      إذا المستعمر الباغي تمادا
وللأحرار أيد صادقات                       تصافح أو تنازل من أراد
ترى ماذا تخبئه الليالي                      لكم فينا...احتفالا أو حدادا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here