islamaumaroc

هيئة موسوعة المغرب

  دعوة الحق

77 العدد

اجتمعت هيئة موسوعة المغرب تحت رئاسة الأستاذ علال الفاسي وبحضور ممثل المكتب الدائم للتعريب محمد العلمي وقد حضر هذا الاجتماع كل أعضائها تقريبا، وكان جدول الأعمال منحصرا فيما يلي:
1) دراسة ما بقي من مسطرة العمل.
2) تكوين اللجان الفنية وتحديد أعمالها.
3) دراسة القانون الداخلي.
وفي مستهله تناول الكلمة سيادة الرئيس فأعاد إلى الأذهان الاتفاق الأخير على اعتماد الطريقة الابجدية الصرف بالنسبة إلى تدوين الموسوعة أما بالنسبة إلى أشغال اللجان فتعتمد طريقة الموضوعات العلمية ثم شرع الأعضاء في مناقشة جدول الأعمال، وتبلورت هاته المناقشة في النقط الآتية:
1- حجم الموسوعة.
2- إضافة الأندلس إلى المغرب العربي في الموسوعة.
3- علاقتها بدوائر المعارف العربية والافريقية.
4- ذاتية الهيأة وعلاقتها بالجامعة العربية ومنظمة اليونسكو.
5- مسؤولية المكتب من الناحية الإدارية.
6- اختيار الهيئة للباحثين من غير أعضاء الهيئة.
7- التعويض عن الأبحاث.
8- تصرف الهيئة في الأبحاث التي تتوصل بها.
9- تكوين مكتب لهيئة الموسوعة.
  وكل نقطة استفرغت من الأعضاء جهدا كبيرا، ففيما يتعلق بالنقطتين الأولى والثانية وقع الاتفاق على تحديد البحث القصير بمائتي كلمة والمتوسط بأربعمائة والطويل بثمانمائة إلى ألف في الحد الأعلى بعد أن درس الأعضاء هاته النقطة في مشروع لجنة المنهاج، وأثار السيد فاضل عبد الحق قضية تناول الموسوعة للأندلس باعتبارها من المغرب العربي، وهنا تدخل بعض الأعضاء وعلى الأخص السيد حجي الذي اقترح عدم إدخال الأندلس لكونها كانت في بعض عصورها مستقلة عن المغرب العربي كما كان الحال مثلا في قيام دولة بني الأحمر بها، فعارضه الرئيس بأنه يعتبر إدخال الأندلس امرا ضروريا لكونها كانت متصلة بالمغرب ثقافيا واقتصاديا  حتى إبان استقلالها عنه من الناحية السياسية وان هذا الاتصال يبدو أكثر وثوقا من اتصال المغرب الأقصى بالجزائر وتونس ولا سيما عند احتلالهما من طرف الأتراك، فإما أن تلغي الأندلس ونعتبر المغرب بمعنى أن تكون الأندلس داخلة فيه وأما أن يكون العكس.
وقد ابرز السيد العلمي أن هذه المسالة أثيرت في الاجتماع الأول ونوقشت ولم يقع فيها بث فاتفق الأعضاء على إدخال الأندلس في الموسوعة والزيادة في حجمها وعليه فلا تبقى مقتصرة على خمسمائة ألف كلمة بالنسبة إلى المغرب الأقصى، وهنا ذكر السيد فاضل أن هاته الزيادة لا تترتب عنها أحكام ولذلك لا مانع منها إذا اقتضت الضرورة. وفيما يتعلق بعلاقة موسوعة المغرب العربي بأخواتها في الشرق أو إفريقيا أو غيرها ذكر العلمي أن هاته الموسوعة هي جزء من دائرة معارف العالم العربي التي أوصى بها المؤتمر الثاني لوزراء التربية العرب ببغداد في يبرا ير 1964 وان مشروع الأستاذ عثمان الكعاك المقدم إلى الهيئة يتضمن هذا، نعم لا مانع من أن تكون لها علاقة بأية موسوعة أخرى افريقية أو أسيوية أو غيرها.. وألح الرئيس في وجوب الشروع في العمل وترك هاته النقطة إلى الوقت المناسب على أن علاقة الموسوعة من الناحية الثقافية هي الصق بدائرة المعارف العربية، وهناك مقتضيات أخرى تقرب بينها وبين  الموسوعة الإفريقية.
وفي موضوع ذاتية الهيئة وعلاقتها بالمكتب والجامعة العربية واليونيسكو حسب القانون الداخلي المقترح من طرف لجنة المنهاج. اتفق الأعضاء على وجوب اعتبار استقلال الهيئة من الناحية العلمية وإعطائها ذاتية خاصة في إطار المكتب الدائم للتعريب، وأثار السيد إدريس الكتاني مسالة انفصال الهيئة عن المكتب في بعض الأحوال فلاحظ مندوب المكتب انه يتحفظ في هاته النقطة نظرا لكون المشروع الذي تقوم الهيئة بدراسته هو من اقتراح الأستاذ الكعاك وتبنى المكتبي الدائم للتعريب، وهنا تدخل الرئيس فأكد انه قد يطرأ على المكتب الدائم للتعريب من أحوال-كحله أو انتقاله إلى بلد عربي آخر- مما يجعل الهيئة في حل من جميع الالتزامات التي تربطها به ويعطيها الحق في انفصال عنه وبقائها مستقلة أو إنتسابها إلى هيئة ما، وأثيرت قضية اتصال الهيئة بالجامعة العربية، منظمة اليونسكو فيما يتعلق بالمساعدة المادية، هنا تدخل السيد العلمي فبين أن الجامعة العربية والحكومات الشقيقة على علم بالخطوات التي قطعتها الهيئة أولا. وكذلك بعض المنظمات الثقافية التي يمكن أن يساعدها ماديا أو أدبيا، وهنا بين الرئيس انه منذ قيامنا بالعمل ونحن لا نرى من المكتب الدائم وأعضائه إلا ما يشجعها على المضي في طريقنا وشروعها في العمل التطبيقي وأنني اعتبر أن الشكليات من الأمور الثانوية، وفيما يتعلق باختيار الباحثين ومكافآتهم وتصرف الهيئة في أبحاثهم، وقع نقاش طويل استغرق أكثر وقت الاجتماع وتدخل فيه السيد الدهان حيث اقترح اختيار باحثين آخرين من غير أعضاء اللجنة كما تدخل السيد جعفر الطيار فطالب بوجوب تعيين مكافآت وجوائز للباحثين، فلاحظ الرئيس أن الهيئة لا موارد لها ألان ولكنها ستعمل مع المكتب الدائم للتعريب للحصول على ميزانية تستخلصها من بعض الهيأت الرسمية أو الحرة، وتدخل مندوب المكتب  فذكر أن الاتصالات جارية مع الجامعة العربية وحكومات دولها من اجل الحصول على ميزانية المكتب التي أقرتها سنة 1962 وان المكتب يعتبر هذا المشروع من مشاريعه الأولى وانه علاوة عن هذا قد اتصل ببعض الوزارات المغربية قصد مساعدته في مشروع الموسوعة، وهنا عقب الرئيس بأنه متأكد انه عند ما تنتهي من التدوين لانعدم وسائل النشر التي تعقبه المكافآت المادية لجميع من ساهموا في العمل بأية وسيلة من الوسائل، وأثيرت مسالة التعاون مع البحث العلمي الجامعي نظرا لاتصاله بالجامعة التي هي هيئة مغربية تتوفر على ميزانية مهمة فلاحظ الرئيس إن البحث الجامعي لا ميزانية له لحد الساعة وان مشروع الظهير الذي أنشاه لا زال ينتظر الإمضاء.
وأثار السيد إدريس الكتاني مسالة تصرف الهيئة في الأبحاث فلاحظ السيد جعفر الكتاني انه لا ينبغي التصرف في أي بحث من الأبحاث نظرا لكفاءة الباحث ولان عمل اللجنة إنما يقتصر على تنسيق والتحرير، فقال الرئيس ولنا أيضا حق التعليق وتدخل السيد عز الدين العراقي ملاحظا انه يجب تحديد ما يقصد بالتنسيق لأنه لفظ مبهم وعام يندرج تحته عدد من الأعمال. كما تدخل السيد العلمي مبينا انه يكاد يكون من اللائق أن يعدل الكاتب بحثه بنفسه وبإشارة من الهيئة لأنه لها حقوقها في التأليف والتنسيق مثلما للباحث. فوافقه السيد الحاج مير ألا أن السيد إدريس الكتاني ممثل لجنة المنهاج استفهم عما يقصد من التعديل لان البحث يتعلق به عدة أمور الفحوى والشكل والآراء، فتدخل السيد الرغبي مبينا أن تعديل الفحوى يفسد البحث كما تدخل السيد فاضل فذكر أن التعديل يجب أن يكون بموافقة الكاتب وإذا أجراه بنفسه يكون أحسن والي وهنا ابرز الرئيس ضرورة تنسيق الأبحاث وتعديلها وان التعديل لا يعني تغيير الآراء لأنها تعبر عن أصحابها وإنما يعني حذف الكماليات وتنسيق الأبحاث وجعلها صالحة للتدوين والنشر حسب الأحجام المتفق عليها، وفي الأخير تطرق الأعضاء لمسالة تكوين مكتب للهيئة يتعاون مع المكتب الدائم للتعريب في إعداد الأبحاث وتجميعها وتقديمها للهيئة، واقترح بعضهم أن يقتصر المكتب على رئيس للهيئة ومقرر عام يضاف إلى مقرري اللجان الخمس، واسند إلى الرئيس أمر اختيار هذا المقرر باتفاق مع الأمين العام للمكتب الدائم للتعريب، فطلب الرئيس أن يكون المقرر المذكور من بين الأساتذة العرب العالمين في حقل المكتب الدائم للتعريب، وقد وافق الأمين العام للمكتب الدائم للتعريب على اقتراح الرئيس بعد اتصاله به في جلسة خاصة، ووقعت المصادفة في الأخير بالإجماع على القانون الداخلي بعد تعديله كما سجل الأعضاء الحاضرون أسمائهم في اللجان بحسب اختيارهم، وتقرر اجتماع هاته اللجان في مقر المكتب الدائم للتعريب يوم الاثنين 8 مارس في العاشرة صباحا.

أصــــــداء:
مــن الفلبيــن: 
تسلمنا رسالة رقيقة من فصيلة الأستاذ محمد اتور بشير مدير دار الكتب لمعهد مندانو العربي بالفلبين يشكر مجلتنا على عنايتها بالدراسات الإسلامية التي تقدمها بأقلام علماء مختصين درسوا حقيقة الدين الإسلامي، ثم قدموه في أسلوب واضح مشوق، كما يثني على اهتمامنا بإخواننا مسلمي الفلبين، وبالأخص على طلبة العلم بمعهد مندانو العربي وفروعه التابعة لجمعية إقامة الإسلام... كما تقول الرسالة بان الطلبة يستفيدون مما تنشره «المجلة» التي توضع في المكتبة العامة للمعهد مدة شهر، ثم ترسل إلى المكتبات الفرعية ليعم النفع.
ومجلة «دعوة الحق» إذ تقدر عناية مسلمي الفلبين بما نكتبه ونذيعه، فإننا سنوافيكم بما طلبتموه منا.. وألف شكر وتقدير...
ومن كيـرا لا الهنـد:
كتب إلينا الشيخ عمر فاروق مولاي رسالة يخبرنا فيها بان بكيرالا مدرسة عربية عالية، تضم كثيرا من الطلبة والأساتيذ وقد اطلعوا على مجلتنا في بعض المكتبات ووجودها حافلة بالمقالات الممتعة والبحوث المستفيضة المتنوعة، راجين منا إرسال المسلمين بالمغرب العربي.
ومــن سـوريــا:
الأستاذ ياسين رفاعية سكريتير تحرير مجلة «المعرفة» بالجمهورية العربية السورية كتب الينا رسالة رقيقة يقول فيها:
... بعد غياب طويل أعود لا تصل بكم معتزا جدا بهذه العودة، واسمح لي أن اشد على يدك لهذا التطور القيم لمجلة «دعوة الحق» والتي أرجو لها دوام الازدهار...
نشكركم سيدي الأستاذ الجليل على عواطفكم النبيلة ومشاعركم السامية وقد نشرنا قصتكم التي تحمل «الراعي»... فشكرا لكم...
ومــن لبنــان:
وصلتنا رسالة طويلة وعامرة تشكر إدارة المجلة من الشيخ طه الوالي سكرتير عام جمعية المكتبات اللبنانية. ومن جملة ما جاء في هذه الرسالة الكريمة:             

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here