islamaumaroc

وجوه التشابه بين الأمير عبد القادر الجزائري والشيخ شامل القوقازي

  دعوة الحق

77 العدد

أخذت هذه الصورة الفريدة التي تمثل هذا اللقاء التاريخي، في بور سعيد عام 1863 للأمير عبد القادر الجزائري (رقم1)والإمام الشيخ شامل القوقاسي بطل الثورة القوقاسية (رقم 2) في القرن الماضي. ويحف بهما خديوي مصر محمد سعيد، وفيردناند دوليسبس حافر قناة السويس نشرت مجلة «جون أفريك» التونسية في عددها رقم 221 المؤرخ في 28 يبرا ير 1965 انطباعات الكاتب الجزائري «كاتب ياسين» عن رحلته عبر أقطار آسيا الوسطى الإسلامية المنظمة إلى الاتحاد السوفياتي رؤيتها بصورة شمسية نادرة أخذت في بور سعيد عام 1863م للأمير عبد القادر الجزائري بطل الثورة الجزائرية في القرن الماضي، وللإمام الشيخ شامل القوقاسي بطل الثورة القوقاسية في القرن الماضي أيضا، يحف بهما خديوي مصر محمد سعيد وفيردناند دوليبس حاقر قنال السوس.
والصورة المذكورة من الصور النادرة التي قد توحي للمؤرخين المسلمين بكتابة المجلدات عنها ولشعراء الإسلام بنظم القصائد العصماء عنها، وقد اوحت هي لمحرر هذه السطور بهذه المقارنة للعبرة..
فالإمام الشيخ شامل القوقاسي على نمط الأمير عبد القادر الجزائري خرج من الشيخة إلى الإمارة وتناول السيف عن طريق القلم.
ورفع الأمير عبد القادر الجزائري السلاح في وجه جيوش إمبراطور فرنسا شارل العاشر عام 1832م كما رفع أيضا الإمام الشيخ شامل القوقاسي السلاح في وجه جيوش قيصر روسيا نيقولا الأول عام 1832م.
فدامت الثورة الجزائرية بقيادة بطلها الأمير عبد القادر الجزائري زهاء خمسة عشر عاما، كما دامت الثورة القوقازية بقيادة بطلها الإمام الشيخ شامل القوقاسي زهاء خمسة وعشرون عاما.

وسلم الأمير عبد القادر الجزائري نفسه إلى الفرنسيين على يد الجنرال لاموريسيير في 23 دجنبر 1847م، كما سلم الإمام الشيخ شامل القوقاسي نفسه على الروس في 6سبتمبر 1859م، فسمح له قيصر روسيا اسكندر الثاني بالذهاب إلى الديار المقدسة كما سمح إمبراطور فرنسا لويس نابليون للأمير عبد القادر الجزائري بالذهاب إلى الديار الشامية، فمكث فيها البطل الجزائري إلى أن وافاه الأجل المحتوم عام 1883 ودفن بمقام الشيخ الأكبر محيي الدين بن العربي في الصالحية بدمشق، كما مكث الإمام الشيخ شامل القوقاسي بطل الثورة القوقاسية في المدينة المنورة إلى أن وافاه الأجل المحتوم عام 1871م فدفن فيها.
وأطلقت عليه الصحافة إبان معارك الثورة القوقاسية أمم عبد القادر القوقاسي، وبذلك كان هذا الأخير سمي عبد القادر الجزائري.
ومما هو جدير بالذكر في هذا الباب أن المقارنة التي نقلها «كاتب ياسين» عن المستشرق الفرنسي فإنسان موتنيل صاحب كتاب «المسلمون السوفياتيون» حول المغرب وأزبكستان وحول مدن الدار البيضاء وفاس وطشقند وسمرقند من حيث عدد سكانها قد عول فيها على إحصاءات عام 1952 لسلطات الحماية في المغرب لا على إحصاءات المغرب وهو مستقل، حيث أن عدد سكان الدار البيضاء وفاس قد ازداد زيادة ملحوظة في عهد الاستقلال ولا علم لنا هل الزيادة في عدد السكان قد وقمت كذلك في طشقند وسمرقند لقلة المصادر.
كما أن بلاد الجزائر التي حصلت على استقلالها في الأعوام الأخيرة بفضل ثورتها المسلحة وبفضل خروج فرنسا ودول أوربا الغربية متهوكة القوى في الحرب العالمية الأخيرة وبفضل انفصالها-أي الجزائر- عن فرنسا بحرا، لان البحر له دور عظيم في إحراز بلدان إفريقيا وآسيا على استقلالها أخيرا كما كان له سابقا في اكتشاف أمريكا واستعمار الجنس الأبيض الأوربي لها لإفريقيا وآسيا، أقول بفضل العوامل الثلاثة: الثورة المسلحة-الحرب العالمية الثانية- البحر، التي أدت إلى استقلال الجزائر وغيرها من بلدان إفريقيا وآسيا، استطاع احد كتاب الجزائر وهو كاتب ياسين القيام برحلة عبر أقطار آسيا الوسطى الإسلامية المنضمة إلى الاتحاد السوفياتي وهي: ازبكستان-تركمانيا- تاجسكتان-قرغيزيا-قازاخستان-اذريبجان، ونشر انطباعاته عن رحلته لتلكم الديار الإسلامية التي أنجبت الإمام البخاري صاحب الصحيح، والزمخشري صاحب الكشاف، ويوسف السكاكي صاحب المفتاح، وعبد القاهر الجرجاتي صاحب إعجاز القرآن، والسرخي صاحب المبسوط، والجوهري صاحب الصحاح، والإمام الترمذي، والنسائي، والتقتازاني، والماتريدي، والفارابي. والقفرغاني، والبلخي، وابن سينا، والنسفي صاحب تفسير القرآن، والإمام الشيخ شامل القوقازي وغيرهم...
فمتى يقوم احد كتاب المغرب بزيارة تلكم البلدان الإسلامية في الاتحاد السوفيتي لتأليف كتاب عنها بالعربية للتعريف بها لقراء لغة الضاد.


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here